تعرف على خطر التعرض المستمر لأشعة الشمس

بالرغم من حاجة الجسم للتعرض لأشعة الشمس، فالاستمرار في التعرض لها قد يسبب مشكلات كثيرة، ولا سيما في الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة كثيرًا.

مساوئ التعرض لأشعة الشمس

تُعد أشعة الشمس مصدرًا طبيعيًّا للحياة على الأرض؛ فهي توفر الحرارة والضوء اللازميْن لكثير من العمليات الحيوية. ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين عند التعرض لأشعة الشمس المباشرة؛ لأنها يمكن أن تكون لها آثار سلبية في صحتنا.

أحد المساوئ الرئيسة للتعرض لأشعة الشمس هو زيادة خطر الإصابة بالحروق الشمسية. فعندما يكون الجلد معرضًا للأشعة فوق البنفسجية (UV) مدة طويلة دون حماية كافية، يمكن أن تسبب أشعة الشمس الحروق والالتهابات.

وتتميز الحروق الشمسية بألم شديد واحمرار الجلد وتورمه. كما قد تتسبب الحروق الشمسية المتكررة في تسريع عملية الشيخوخة، وزيادة خطر الإصابة بأمراض الجلد، حتى بسرطان الجلد.

إضافة إلى ذلك، قد تؤثر أشعة الشمس سلبيًّا في التصبغ الجلدي. فعندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس القوية لمدة طويلة، يمكن أن تحدث تغيرات في صبغة الميلانين في الجلد، ما يؤدي إلى ظهور بقع داكنة أو فاتحة اللون.

ويمكن أن تؤثر هذه التغيرات في مظهر البشرة وتتسبب في مشكلات في التصبغ.

قد يهمك أيضًا يوم واقي الشمس.. ما هو واقي الشمس وما أهميته؟

خطر الأشعة فوق البنفسجية

أيضًا فتعرضنا لأشعة الشمس يمكن أن يسبب تلفًا للعين. فالأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تتسبب في التهاب العين الشمسي، الذي يتسبب في حكة واحمرار العين وحساسية زائدة للضوء.

ويمكن أن تزيد أشعة الشمس خطر الإصابة بحالات أخرى مثل الكاتاراكت(الكاتاراكت (Cataract) هو مرض يحدث فيه إعتام لعدسة العين، ما يؤدي إلى تراجع القدرة على الرؤية، ويطلق عليه أيضًا اسم الساد أو المياه البيضاء أو إعتام عدسة العين)، حتى تدهور الشبكية.

ولا نستطيع أن نتجاهل المخاطر الناجمة عن التسمير الشمسي. إن رغبة البعض في الحصول على بشرة برونزية ومظهر صحي يدفعهم إلى التعرض لأشعة الشمس مدة طويلة دون حماية.

ومع ذلك، فإن التسمير الشمسي يمكن أن يتسبب في تلف خلايا الجلد وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

ويُعد سرطان الجلد أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم، والتعرض غير المحمي لأشعة الشمس هو أحد العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة به.

عامةً، نجد أن التعرض لأشعة الشمس على نحو مفرط وبدون حماية يمكن أن يتسبب في مشكلات صحية كثيرة.

لذا من الضروري أن نتخذ التدابير اللازمة لحماية جلدنا وعيوننا من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، مثل استخدام واقي شمسي وأدوات حماية للعين، وتجنب التعرض لأشعة الشمس خلال الأوقات الأكثر حرارة في اليوم.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب