تعرف على أهم أعراض الإسهال عند الأطفال

الإسهال هو اضطراب في عمل الأمعاء، أو حركات زائدة للأمعاء تغيّر طبيعة البراز إلى لين رخو، أو مائيّ...

أقرأ أيضاً الصداع النصفي من أبشع الأمراض العصيبة.. تعرف على طرق علاجه

ما هو الإسهال عند الأطفال؟

الإسهال هو اضطراب في عمل الأمعاء، أو حركات زائدة للأمعاء تغيّر طبيعة البراز إلى لين رخو، أو مائيّ مع تكرار عدد مرّات التّبرّز خلال اليوم، لو كان البراز رخواً أو مائيّاً فليس بالضّرورة أن يكون إسهالاً، لا بدّ من تكرار التّبرّز عدّة مرات خلال اليوم الواحد. 

من الممكن أن يكون الإسهال مصحوباً بأعراض أخرى، وفي أحيان يكون دون أعراض مصاحبة.

يعدّ الإسهال عند الأطفال مشكلة شائعة، وغالباً ما تكون مدّة الإسهال قصيرة فلا تدوم، ولكن إذا استمرّ الإسهال مدّة أكثر من بضعة أيّام لتصل إلى أسابيع هنا يكمن الخطر، ويشير ذلك الى مشكلة أخرى، أو مرض مزمن، أو التهابات أمعاء، أو عدوى، أو اضطرابات هضميّة.

أقرأ أيضاً ارتجاع المريء.. أعراضه وأسبابه وطرق الوقاية منه

ما أعراض الإسهال عند الأطفال؟

تتضمن الأعراض المصاحبة للإسهال ما يأتي:

  1. تقلّصات في البطن مصحوبة بألم.
  2. انتفاخ وغثيان.
  3. تقيّؤ أحياناً.
  4. ارتفاع في درجة الحرارة.
  5. براز مصحوب بدم.
  6. براز مصحوب بالمخاط.
  7. التّبرّز بكثرة وبصورة ملحّة.

ما أسباب الإسهال عند الأطفال ؟

قد يحدث الإسهال لأسباب مثل:

  1. الأمراض المسبّبة للإسهال مثل: التهاب القولون التّقرحيّ، أو التهاب الأمعاء، أو داء كرون، أو اضطرابات الجهاز الهضميّ.
  2. الأدوية، فبعض المضادات الحيويّة تسبّب الإسهال، فهي تقضي على البكتيريا المسبّبة للمرض، وكذلك تقتل البكتيريا النّافعة ممّا يتسبّب في خلل في توازن الأمعاء ممّا يسبّب الإسهال، أو الأدوية المضادّة للسّرطان.
  3. بعض الأطعمة، أو المشروبات الاطعمة الّتي قد تسبّب تهيّج القولون قد تسبب الإسهال.
  4. العمليّات الجراحيّة، كعمليّات استئصال المرارة، واستئصال جزء من الأمعاء.
  5. التّعرّض للفيروسات، فالفيروس المسبّب لمرض فيروس كورونا (كوفيد19) ارتبط بأعراض معدية معويّة، مثل القيء، والغثيان، والإسهال، والفيروس المسبّب لالتهاب الكبد قد يسبّب الإسهال.
  6. البكتيريا أو الطفيليّات، فتناول أطعمة أو شرب مياه ملوّثة بالبكتيريا أو الطّفيليّات يسبّب الإسهال.
  7. الحليب ومشتقّاته، فالحليب يحتوي على اللّاكتوز الّذي يصعب هضمه لدى بعض الأشخاص، ممّا يسبّب الإسهال عند تناول الحليب أو مشتقّاته.
  8. تناول المليّنات يسبّب الإسهال.

من الطّبيعيّ أن يتكرّر الإسهال عدّة مرّاتٍ خلال اليوم، لذلك لا بدّ من تعويض فقد السّوائل بشرب الماء بكميّات كافية حتّى نتجنّب دخول الطّفل في حالة من الجفاف، ولكن إذا استمرّ الإسهال لمدّة أكثر من 24 ساعة فستكون حياة الطّفل المصاب في خطر، ولا بدّ من مراجعة الطّبيب.

أقرأ أيضاً ارتفاع ضغط الدم... الأسباب والعلاج

ما الأعراض الخطيره للإسهال؟

من الأعراض الخطيرة مع وجود الإسهال وجود دم مع البراز، وفقدان الوزن.

لا بدّ من استشارة الطّبيب أو اللجوء إلى أقرب مركز صحيّ إذا لوحظ مع الإسهال ما يأتي:

  1. دم مع البراز، أو براز داكن مائل للسّواد.
  2. كميّات قليلة من البول بالحفّاض.
  3. ارتفاع الحرارة أكثر من 24 ساعة.
  4. استمرار الإسهال أكثر من 48 ساعة.
  5. القيء والغثيان المستمر الّذي يعوق عمليّة شرب السّوائل لتعويض الفاقد.

كيفية تشخيص الإسهال؟

عند مراجعة الطّبيب تجده يسأل عن التّاريخ المرضيّ، من تعاطي أيّ علاج لأيّ مرض مزمن، أو تناول بعض الأطعمة أو المشروبات، ويبدأ الفحص البدنيّ لتحديد علامات الجفاف أو ألم أسفل البطن، ثمّ طلب تحاليل دم للكشف عن أيّ أمراض، وتحليل براز لتحديد السّبب من وجود بكتيريا أو طفيليّات.

في حالات نادرة يطلب الطّبيب منظاراً للقولون، وفحص أشعّة للقولون.

من علامات الجفاف

  1. جلد جافٌّ غير مرن.
  2. صداع.
  3. فقد الوزن.
  4. بول داكن.
  5. تهيّج وارتباك.
  6. سرعة دقّات القلب.
  7. القلق.
  8. قلّة النّوم.
  9. جفاف الفم.
  10. العطش.
  11. التّعب والإجهاد.
  12. قلّة الدّموع مع البكاء.

أقرأ أيضاً صناعة الأدوية.. كيفية تطوير العلاج الوهمي

طرق الوقاية وعلاج الإسهال

الإسهال مرض شائع الحدوث، ويكون نتيجة لأسباب مختلفة، قد يكون من السهل الوقاية من الإسهال في حالات كثيرة باتّباع الآتي:

  1. المحافظة دائماً على غسيل أواني الطّهي جيّداً، وغسل الأيدي قبل الطّهي.
  2. غسيل الخضروات والفاكهة جيّداً.
  3. تجنّب شرب الماء من الصّنبور مباشرة.
  4. تعليم الطّفل غسلَ الأيدي جيّداً قبل الأكل، وبعد الخروج من المرحاض.
  5. غسل اليدين بشكل متكرّر لمنع العدوى الفيروسيّة المسبّبة للإسهال.
  6. عند وجود الإسهال أو بعد توقّف الإسهال، يجب تجنّب بعض أنواع الأطعمة لفترة حتّى يتعافى الجسم تماماً.

أطعمة يجب تجنّبها

  1. الأطعمة المحفوظة الّتي تحوي موادّ حافظة.
  2. منتجات الألبان.
  3. الأطعمة الحارّة الّتي تسبّب تهيّج القولون.
  4. المشروبات الغازيّة.
  5. الأطعمة الدّسمة.
  6. المشروبات الّتي تحوي الكافيّين.
  7. الحمضيّات.

أطعمة يحرص مريض الإسهال على تناولها وقت الاسهال

لا بدّ من الحرص على تناول أطعمة، ومشروبات تساعد من تقليل حدّة الإسهال وتماسك البراز.

أمثلة على الأطعمة والمشروبات

  1. الموز والتّفاح.
  2. عصير التّفاح.
  3. الخبز المحمّص.
  4. ماء الأرز، والأرز المطبوخ دون إضافة دهون.
  5. شرب شاي خفيف.
  6. شرب مرق الدّجاج، واللّحم البقريّ منزوع الدّسم.
  7. في الحالات البسيطة يمكن علاج الإسهال بالطرق البسيطة في البيت من خلال اتّباع نظام غذائيّ، وشرب السّوائل، وتناول مضادات الإسهال.
  8. في الأعراض المتطوّرة تحتاج إلى استشارة الطّبيب لتعديل جرعات أو نوع المضادّ الحيويّ أو العلاج لو كان الإسهال ناتجاً عن الطّفيليّات، والبكتيريا، والفيروسات.
  9. في حالة تطوّر الأعراض إلى الجفاف فلا بدّ من دخول المستشفى لتناول محاليل تعويضيّة عن السّوائل المفقودة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب