تعرف على أكثر الحيوانات السامة على وجه الأرض

في ساحة معركة الطبيعة، طورت عدة حيوانات آليات مبتكرة لشلِّ فرائسها وتسهيل اصطيادها لتتناولها، أو للدفاع عن نفسها أمام الحيوانات المفترسة حولها في مكان، كل ذلك بإنتاجها السموم.

وإن كنت تظن أنه عليك فقط الحذر من الثعابين والعناكب السامة، فإليك هذا المقال الذي يتضمن أهم الحيوانات السامة التي قد لا يخطر على بالك أنها تقتل في دقائق معدودة، فتابع القراءة..

اقرأ أيضاً السم

قنديل البحر الصندوقي أو المكعب

يعدُّ العلماء قنديل البحر الصندوقي ضمن أكثر الحيوانات فتكًا، وقد نُسب إليه عدد من الوفيات الغامضة للسباحين في أجزاء مختلفة من العالم، هذا لأن بعض أنواع القناديل تُنتِج سمومًا قويةً بدرجةٍ لا تُصدق.

وهي أكياس خيطية تُشبِه الكبسولات مملوءة بالسُّم، وحين يُطلِقها القنديل، فإنها تُصيب القلب والجهاز العصبي وحتى خلايا الجلد، ويمكن أن تسبب الوفاة بسرعة كبيرة، وهي تؤثر في الحيوانات والبشر على حدٍّ سواء، فقد يُصاب بعض السباحين بالصدمة فيغرقون، أو يموتون بسبب قصور القلب قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى الشاطئ.

ويُعرَف قنديل البحر الصندوقي بشكله الشفاف، ويعيش في المياه الدافئة، بينما تستوطن الأنواع السامة منه المحيطات وخاصة المحيط الهندي.

وحش جيلا

من الأكثر دموية إلى الأكثر إيلامًا ربما، تُعد لدغة وحش جيلا، الذي هو عبارة عن سحلية سامة موطنها الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، من أكثر الفقاريات إيلامًا، ويُشبِّه بعض العلماء سُم تلك السحلية بالحمم الساخنة التي تجوب العروق.

ويُنتَج السُّم من الغدد اللعابية للسحالي بطريقة مثيرة للدهشة ليكون بين أسنانها، وعند لدغها الفريسة تكون تلك اللدغة بداية النهاية لحياة الفريسة، وتتميز السحالي ببطء حركتها لذلك فإنها لا تُمثِّل خطرًا كبيرًا على البشر.

اقرأ أيضاً تنظيف الكبد من السموم بالاعشاب... الجزء الثاني

العقرب الأحمر الهندي

أكثر العقارب سُميَّة في العالم هو العقرب الأحمر الهندي، ومع ذلك، يوجد عدد من العقارب السامة التي يمكن أن تُمثِّل تهديدًا للبشر، مثل عقارب Deathstalker.

ولحسن الحظ، إذا عُولج الأشخاص وتناولوا الترياق المضاد للسُّم، فسينجو معظمهم من لدغة العقرب الأحمر الهندي، ومع ذلك، فإن الأطفال وكبار السن أكثر عرضة للوفاة.

ملك الكوبرا

من المعلوم أن أكبر الثعابين السامة في العالم وأطولها هي الكوبرا، إذ يمكن أن يصل طول ملك الكوبرا إلى 6 أمتار، وقد تؤدي لدغته إلى الموت بنسبة 75%، ويمكن أن يقتل سُمه 20 رجلًا.

وعادة ما يبقى ملك الكوبرا بعيدًا عن البشر، ولكن مع اقتراب الناس من الموطن الطبيعي للثعابين للبحث عن الطعام كما الحال في غابات آسيا، تبدأ المناورات بين الكوبرا والبشر.

ويهاجم سُم كوبرا الملك الجهاز العصبي، ويقال إن اللدغة مؤلمة للغاية، لكن لحسن الحظ، توجد مضادات للسُّم ولكن بجرعات صغيرة فقط، لذلك من المحتمل عدم توفر مضاد للسُّم في المنطقة التي تُصاب فيها.

يعيش ملك الكوبرا في جنوب شرق آسيا، وإذا لدغ شخصًا، فاعلم أن الوقت المتبقي له على قيد الحياة هو 30 دقيقةً فقط ليموت بعدها مسمومًا. 

اقرأ أيضاً أطعمة ومشروبات تزيل السموم من الجسم - الجزء الأول

العنكبوت البرازيلي

هو أكثر العناكب سُميَّة في العالم وأكبرها، وتوجد تلك العناكب في جنوب فنزويلا وشمال الأرجنتين، ويُطلَق عليها اسم العناكب المتجولة، إذ تتجول من مكان إلى آخر بحثًا عن الطعام، بدلًا من نسجها الشباك العنكبوتية.

وعندما تتعرض هذه العناكب للتهديد، فإنها تقف على رجليها الخلفيتين وتتأرجح من جانب إلى آخر، ويُصيب سُمها بالشلل ويُسبب ألمًا شديدًا والتهابات.

وقد تموت متأثرًا بالسُّم خلال ساعة واحدة من اللدغة، لكن لحسن الحظ، يوجد مضاد للسُّم إذا تعرضت للدغة ذلك العنكبوت، لكنك بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة في كل الأحوال. 

اقرأ أيضاً أضرار السموم البيضاء على الصحة وكيفية تجنبها

السمكة المنتفخة

قبل أن تموت متأثرًا بسُمها يمكنك البقاء حيًّا من 20 دقيقة إلى 24 ساعة، وهي توجد في جميع المحيطات الاستوائية.

السمكة المنتفخة هي أكثر الأسماك سُميَّة، لاحتوائها على مادة التيترودوتوكسين القاتلة للإنسان. وعلى عكس الحيوانات الأخرى في هذه القائمة، لن تهاجمك السمكة المنتفخة.

وعندما تتعرض هذه الأسماك للتهديد، يمكن أن تنتفخ حتى ضعف حجمها أو ثلاثة أضعافه، عن طريق تناول كميات هائلة من الهواء والماء، ويوجد السُّم بأحد المسامير التي على ظهرها.

وإن سُمها أقوى بـ 1200 مرة من السيانيد، ويُقدر العلماء أن السُّم في سمكة واحدة يكفي لقتل 30 شخصًا، ومن المفارقات أنه على الرغم من سُمِّيتها الشديدة فإنها أيضًا من أكثر الأطعمة الشهية رواجًا في كوريا واليابان!

الحلزون المخروطي الرخامي

هذا الحلزون المفترس ليس كحلزون حديقتك الأليف، فهو من أكثر الحيوانات سُميَّة في العالم، إذ يمكن أن تقتل سمومه الإنسان في 4 دقائق، على الرغم من أن معظم السيناريوهات تستغرق وقتًا أطول بكثير قبل الوفاة قد يصل إلى ساعتين. ويعيش هذا الحلزون في منطقة المحيط الهندي الاستوائية.

الحلزون المخروطي الرخامي لديه سلاح يشبه الحربة يستخدمه في الهجوم على الفريسة، التي تكون في الغالب الأسماك، وهذه الحربة أشبه بلسان أو أسنان داخل حلق الحلزون، ومن النادر جدًّا أن يواجه البشر موقفًا خطيرًا مع هذا الحلزون القاتل الذي يستهدف الأسماك، لكن مَن يدري؟ ربما يمكن أن يحدث!

عندما يكتشف الحلزون وجود فريسة قريبة منه، فإنه يُطلِق أنبوبًا طويلًا يشبه الخرطوم نحو الفريسة، وتكون الحربة معبأة بالسُّم لشلِّ الفريسة.

حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام بشأن الحلزون المخروطي الرخامي، وهي أن سُمه أقوى بـ 10,000 مرة من مخدر المورفين المعروف!

الضفدع السام

الحيوان الوحيد في هذه القائمة الذي توجد كلمة «سُم» في اسمه، والضفدع السام هو من الضفادع ذات الألوان الزاهية والنقوش الوحشية.

ومن المعروف أيضًا أن هذه البرمائيات تعيش في أمريكا الوسطى والجنوبية، وتُنتِج 28 سُمًّا مختلفًا، تتراكم من خلال نظامها الغذائي المتمثل في النمل الأبيض، وتنمو هذه الضفادع بحجم إبهام الإنسان تقريبًا، وفي كل الأحوال إنها غير آمنة للتعامل معها؛ لأنها تُخزن سمومها في جلدها.

وتسمى «ضفادع السهام السامة»، ويرجع أصل تسميتها بذلك الاسم إلى بعض القبائل بكولومبيا، إذ كانوا يغمسون رؤوس السهام المنفوخة في الإفرازات السامة لهذه الضفادع ويستخدمونها في الصيد.
ومع زيادة إزالة الغابات، أصبحت هذه الضفادع معرضة للخطر بتزايد.

سواء أفاجأتك هذه القائمة أم أخافتك، فإن أهم ما يجب معرفته هو أن هذه الحيوانات قد طورت قدراتها على تحمل السموم التي تفرزها، والنتيجة هي أنها تصيبنا بالتسمم.

القاعدة الذهبية عندما تكون بالخارج في الطبيعة هي «لا تلمس أي شيء أبدًا»، خاصة في البحر؛ لأن هذه مناطق حيوية حساسة، وعليك احترام ذلك، فمن المحتمل أن تتعرض للتسمم بواحد مما جاء في القائمة، فأرجو أن تنتبه جيدًا!

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب