تجربتي مع فاكهة القشطة وفوائدها الكثيرة

إحدى الفواكه التي لا تنتشر على نحو كبير في وطننا العربي، ولا تتمتع بشعبية كبيرة هي فاكهة القشطة.

فإنها بدأت في السنوات الأخيرة بالانتشار والوجود في أسواق الفاكهة والخضراوات ولدى الباعة، وهو ما جعل كثيرًا من الناس يسأل عن فاكهة القشطة وخصوصًا أنه يوجد أقاويل بأن جزءًا منها سام، ويتسبب في أمراض للجهاز العصبي.

وهذا ما دفعنا إلى كتابة هذا المقال، الذي نشرح فيه على نحو مبسط فوائد فاكهة القشطة، وأضرارها المحتملة إضافة إلى بعض المعلومات عن الفاكهة، التي بدأ العرب في استهلاكها بكميات أكبر في الأوقات الأخيرة.

قد يهمك أيضًا فاكهة الدوريان.. ملك الفواكه برائحة كريهة وسعر مرتفع

فاكهة القشطة

تسمى أحيانًا فاكهة القشطة باسم التفاح الكاسترد، وهي من الفواكه الخضراء، وتتمتع بقلب كريمي حلو الطعم يؤكل بأكثر من طريقة، منها: بالمعلقة أو دون أو تؤكل مثلجة، ولها قشرة جلدية مميزة عن باقي الفواكه المعروفة في بيئتنا العربية.

وبالبحث عن أصل هذه الفاكهة، فإنه توجد أقوال عن نشأتها في قارة أمريكا الجنوبية، وﻻ سيما في المناطق الغربية حول جبال الإنديز، فإنها تحتاج إلى المناخ الاستوائي والمرتفعات العالية.

تتعدد أنواعها المنتشرة في أمكنة كثيرة في العالم حيث تتجاوز 150 نوعًا حسب المناخ وظروف الزراعة، وتوجد بكثرة في الأمريكيتين وإفريقيا؛ لتوفر المناخ الاستوائي.

وتتعدد ألوانها حسب أنواعها، فمنها الأخضر والبني والفاتح، ويوجد منها اللون الأحمر الغامق وبالطبع تختلف أحجامها وأطعمتها  باختلاف النوع وظروف الزراعة.

قد يهمك أيضًا فائدة الرمان والموز والبن اليمني

فوائد فاكهة القشطة

  • أهم ما يميز فاكهة القشطة هو احتواؤها على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة، وهو ما يساعد الجسم على مقاومة أمراض عدة، مثل: السرطان.
  • تعد فاكهة القشطة مصدرًا مهمًا من مصادر فيتامين ب 6، وهو أحد الفيتامينات المهمة للجهاز العصبي، وتنظيم الحالة المزاجية، وفي حال نقصه يظهر الاكتئاب عند كبار السن؛ لذلك تعد فاكهة القشطة مناسبة جدًّا لكبار السن، ولضبط الحالة المزاجية عند الأشخاص عامة.
  • يوجد بفاكهة القشطة أحد مضادات الأكسدة، الذي يدعى اللوتين، وهو ما يساعد العين في الحفاظ على صحتها وقوتها وتقليل خطر الإصابة بالتنكس البقعي، الذي يزداد مع مرور العمر، وتساعد فاكهة القشطة أيضًا في حالات إعتام عدسة العين وضعف البصر، ما يجعلها فاكهة مفيدة جدًّا في حالات تقدم العمر.
  • تساعد أيضًا فاكهة القشطة على الحد من ارتفاع ضغط الدم؛ لاحتوائها على البوتاسيوم والمغنيسيوم، ما يساعد على تمدد الأوعية الدموية وحماية القلب.
  • تحتوي فاكهة القشطة على ألياف غذائية، يمكنها أن تعزز عملية الهضم عن طريق تحريك كتل البراز في الأمعاء، وعن طريق تغذية البكتيريا الجيدة، التي تؤثر في الجهاز الهضمي وتحمي القولون.
  • تعد فاكهة القشطة من الفواكه المقاومة للسرطان، بسبب وجود مركبات الفلافونيد، التي توقف نمو الخلايا السرطانية.
  • وتعد فاكهة القشطة من الفواكه التي تقاوم الالتهابات في الجسم؛ لاحتوائها على مضادات الالتهابات، مثل: الكوريينويك، الذي يعمل على تقليل البروتينات الالتهابية.
  • ويمكنك عد فاكهة القشطة من الأطعمة، التي تساعد على تحسين المناعة وﻻ سيما عند الأطفال والنساء الحوامل؛ نظرًا لاحتوائها على فيتامين سي، الذي يرتبط نقصه بنقص المناعة في الجسم.

قد يهمك أيضًا فاكهة الكامو وعناصرها الغذائية المفيدة للصحة البدنية

أضرار فاكهة القشطة

أشارت بعض الدراسات إلى أن بعض أنواع فاكهة القشطة تحتوي على بعض السموم، التي قد تضر بالجهاز العصبي إذا تناولناها بكميات كبيرة، ومن أمثلة هذه الأنواع عائلة كبيرة من عائلات فاكهة القشطة تسمى أنونا.

فقد أثبتت الدراسات أنها تحتوي على مادة تسمى أنوناسين، وهي مادة يعدها الباحثون والدارسون مادة سامة تؤدي إلى إصابة الجهاز العصبي على المدى الطويل.

وأظهرت بعض الدراسات التي أجريت على سكان المناطق القريبة من زراعة فاكهة القشطة، التي يرتبط سكانها باستهلاك كميات كبيرة من فاكهة القشطة أن هؤلاء السكان معرضون للإصابة بأنواع معينة من الأمراض، وعلى رأسها مرض باركنسون، نتيجة تناول هذه الأنواع من الفاكهة.

وأثبتت بعض الدراسات الأخرى أن مادة أنوناسين موجودة في أجزاء فاكهة القشطة جميعها، التي تنتمي إلى عائلة أنونا، إلا أنها تتركز على نحو كبير في البذور والقشرة.

الأمر الذي يدفعنا إلى معرفة أنواع فاكهة القشطة والابتعاد عن الأنواع، التي قد يكون بها ضرر محتمل، ويجب علينا تجنب بذور وقشرة الفاكهة، التي تتعدد فوائدها، وطعمها لذيذ، لكنها تحتاج إلى انتباه في التعامل معها.

قد يهمك أيضًا هل تقي فاكهة القشطة من الإصابة بأمراض القلب والشرايين والسرطان؟

نصائح بخصوص استهلاك فاكهة القشطة

  • يجب أن يوضع نبات القشطة في درجة حرارة معتدلة؛ حتى تصبح لينة أو طرية، ثم توضع في الثلاجة لأكثر من يومين قبل الاستخدام.
  • تُقطع الفاكهة عند الاستخدام ونتخلص من قشرتها وبذورها، ولا نعدها طعامًا بأي نحو من الأنحاء.
  • يمكن استخدامها في الحلويات والعصائر والسلطات.
  • يجب استخدام فاكهة القشطة واستهلاكها بكميات بسيطة، ما يساعد على الاستفادة من فوائدها الكبيرة، وتجنب أضرارها المحتملة.

وفي الأخير، فإن التعامل مع فاكهة القشطة يحتاج منا إلى الاعتدال، وعدم التطرف في التعامل مع الفاكهة من ناحية أو استهلاكها بكميات كبيرة من ناحية أخرى؛ للوصول إلى أقصى استفادة، والابتعاد عن أي ضرر.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب