تأثير مرض السكر على الأعضاء الحيوية وصحة المريض ج1

يتعرض المريض المصاب بمرض السكر لمستوى عالٍ من سكر الجلوكوز في الدم. يجدر بالذكر أن إدارة هذا المستوى تقلِّل من خطر زيادة نسبة السكر في الدم التي تسبب الضرر في جميع أنحاء الجسم.

تظهر عديد من المشكلات الصحية الناتجة عن مرض السكر إذا ظل مستوى الجلوكوز مرتفعًا.

اقرأ أيضاً تأثير مرض السكر على الأعضاء الحيوية وصحة المريض ج2

مرض السكر.. ما هو؟

ما المقصود بمرض السكر؟عند الإصابة بمرض السكر، فإن الجسم لا ينتج كمية كافية من هرمون الإنسولين أو لا يمكنه استخدام الإنسولين بفاعلية؛ نتيجة لذلك تصبح كمية السكر في الدم أعلى مما ينبغي.

سكر الدم أو الجلوكوز هو المصدر الرئيس للطاقة في جسم الإنسان. يأتي الجلوكوز من الطعام الذي يتناوله الإنسان.

ويساعد هرمون الإنسولين خلايا الجسم على تحويل الجلوكوز إلى طاقة.يمكن أن يساعد التشخيص المبكر واتباع خطة علاجية تتضمن الرعاية الطبية المنتظمة وتغيير نمط الحياة والأدوية في الحد من آثار مرض السكر.

اقرأ أيضاً مرض السكر.. أعراضه وخطورة الإصابة به

تأثير مرض السكر على الأعضاء الحيوية

قد يتسبب ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم في تلف جميع أجزاء الجهاز القلبي الوعائي؛ لذا فإنه يوجد ارتباط وثيق بين مرض السكر ومشاكل القلب والأوعية الدموية.

تأثير مرض السكر على الأوعية الدموية

يمكن أن يصاحب مرض السكر ارتفاع في ضغط الدم.

كما يقلل سكر الدم الزائد من مرونة الأوعية الدموية ويؤدي إلى ضيقها؛ مما يعيق تدفق الدم وانخفاض إمداد الدم والأكسجين، مما يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتلف الأوعية الدموية الصغيرة والكبيرة. 

يمكن للشخص المصاب بمرض السكر أن يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والدورة الدموية عن طريق ما يلي

  • التحكم في مستوى السكر في الدم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ضبط ضغط الدم ونسبة الدهون في الدم.
  • استخدام الأدوية الطبية، مثل الستاتين لخفض مستوى الكوليسترول.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول نظام غذائي غني بالألياف.

اقرأ أيضاً تعرف على داء السكري من النوع 2.. لا يفوت كل مريض سكر

إرشادات لمرضى السكر من النوع الثاني

  • مثبطات ناقلات مشتقات الصوديوم والجلوكوز 2 (SGLT2).
  • ناهضات مستقبل الببتيد 1 الشبيهة بالجلوكاجون (GLP-1 RA).

يمكن أن تقلل هذه الأدوية من خطر ارتفاع نسبة سكر الجلوكوز في الدم، وبالتالي خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. كما تفيد هذه الأدوية مرضى القلب وتصلب الشرايين ومرضى الأوعية الدموية والمرضى المعرضين للإصابة بفشل القلب.

كما يمكن أن تقلل هذه الأدوية من خطر تطور مرض الكلى المزمن أو الأحداث القلبية الوعائية أو كليهما.

 تأثير مرض السكر على القلب والدورة الدموية:أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيس للوفاة المبكرة بين مرضى مرض السكر - وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض (CDC).

كما يضيف المركز أن الأشخاص المصابين بمرض السكر يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية أو الوفاة بأحد أشكال أمراض القلب أكثر بمرتين إلى ثلاث مرات من غيرهم.

يتعرض الأشخاص المصابون بمرض السكر - أيضًا - إلى الإصابة بمشاكل قلبية أكثر خطورة في سن مبكرة مقارنة بغير المصابين.

بالإضافة لما سبق، غالبًا ما يحدث مرض السكر متزامنًا مع حالات أخرى مؤثرة على القلب، مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

ويمثل النظام الغذائي غير الصحي وقلة التمارين أهم عوامل الخطر لكل من مرضى السكر ومرضى القلب والأوعية الدموية.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب