تعرف على النظام المناخي.. يرسم مستقبل البشرية القادم

نحن الآن أمام لحظة حاسمة لم يسبق لها مثيل، ستشكل تغيرًا جذريًا في حياتنا، وتنقلنا من الحياة التي اعتدنا معيشتها إلى حياة أخرى مجهولة، لا نعلم إن كنا نستطيع التأقلم معها أم لا.

اقرأ ايضاً المناخ في مصر والعوامل المؤثرة عليه

المناخ والاحتباس الحرارى وتأثيرة على العالم 

لقد منّ الله تعالى على مصرنا الحبيبة، بمناخ معتدل حار جاف صيفًا، دافئ ممطر شتاءً، إلا أن هذا الكلام الآن بات مجرد تاريخ منثور على الورق، فالواقع الحالي يخبرنا عكس ذلك، فأنت اليوم تشهد صيفًا حارقًا وشتاء مميتًا لم نتخيل يومًا أن نصل إليه.

  فالآثار العالمية لتغير المناخ باتت واسعة النطاق تطال أنماط شتى من تغير أنماط الطقس التي تهدد الإنتاج الغذائي، إلى ارتفاع منسوب مياه البحار التي تزيد من خطر الفيضانات الكارثية، وصار التكيف مع هذه التأثيرات أكثر صعوبة ومكلفًا بشكل كبير في المستقبل إذا لم تُتخذ إجراءات جذرية الآن.

واليوم صار ذلك الوحش المخيف (الاحتباس الحراري) قابعًا لنا بالمرصاد، خاصة بعد كثرة التصنيع، وإزالة الغابات، والزراعة واسعة النطاق، وارتفاع كمية الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي إلى مستويات قياسية لم تشهدها منذ 3 ملايين عام، وبينما تنمو الاقتصادات ومستويات المعيشة للسكان، فإن مستوى تراكم انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري "الغازات الدفيئة" آخذة في الارتفاع أيضًا.

اقرأ ايضاً بعض التغيرات البيئية الناتجة عن التغيرات المناخية والبصمة البيئة.

 تقرير الهئية الحكومية الدولية عن المناخ 

ويشير تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ لعام 2021م بشأن العلوم الفيزيائية إلى أن تغير المناخ واسع النطاق وسريع ومكثف، ويؤكد على الضرورة الملحة لإجراء تخفيضات قوية ومستدامة في انبعاثات غازات الدفيئة.

كما يكشف أحدث تقرير علمي صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ عن تغيرات في مناخ الأرض في كل منطقة من مناطق العالم شاملٍ لكامل النظام المناخي، ولم يسبق لعديد هذه التغييرات من مثيل في مئات السنين، إن لم يكن لآلاف السنين.

وهنا لا بد أن نشير جميعًا إلى أن دور التأثير البشري في النظام المناخي لا جدال فيه فالإجراءات البشرية لم تزل لديها القدرة على تحديد المسار المستقبلي للمناخ، ولهذا السبب تجتمع أغلب دول العالم في مؤتمر قمة المناخ الذي تستقبله مصر في أرضها لإيجاد حلول للمشاكل التي ينوء بها الكوكب، ووضع حد للمعاناة الإنسانية المتعاقبة قبل أن تتسارع دقات عقارب الساعة بالانهيار الوشيك.

أديبة، كاتبة، روائية، صحفية، صانعة محتوى، مؤدية صوت.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة، كاتبة، روائية، صحفية، صانعة محتوى، مؤدية صوت.