المشكلة والحل من كتاب "فن إدارة المواقف"

نحن البشر لا بد لنا أن نتعرض إلى مواقف تتطلب منا اتخاذ قرار، أو تنفيذ إجراء لحل مشكلةً ما، قد يكون اتخاذ هذه القرارات يوميًّا، والإنسان بطبيعته حريص على أن يتخذ قرارًا مناسبًا، صحيح أن التوفيق يأتي من الله عز وجل، ولا بد أن نكون مؤمنين بالقضاء والقدر.

لكن نحن ملزمون بالأخذ بالأسباب، و من الأخذ بالأسباب اتخاذ القرارات العادية والمصيرية التي غالبًا تكون نقطة تحول في حياتنا.

اقرأ أيضاً قراءة في كتاب "المبادئ السبعة لحل النزاع"

ملخص كتاب "فن إدارة المواقف"

هذه القصص مقتبسة من كتاب (فن إدارة المواقف)، وهو من الكتب التي غيرت نظرتي تجاه المواقف التي تعرضت لها، وجعلتني شخصًا أكثر حكمةً من السابق، دعونا نبدأ معكم من أول القصة، وهي تحت عنوان (المشكلة والحل).

نص القصة

المثال الأول

في بداية تجهيز رحلات الفضاء واجهت وكالة ناسا مشكلة كبيرة، كانت المشكلة عدم قدرة رواد الفضاء على الكتابة باستخدام الأقلام بسبب انعدام الجاذبية؛ لذا درسوا دراسات استمرت عشر سنوات.

وأنفقوا أكثر من اثني عشر مليون دولار لتطوير قلم جاف يمكنه الكتابة في حالة انعدام الجاذبية وعلى أي سطح أملس حتى الكريستال، وفي درجات حرارة تصل إلى ثلاثمئة درجة مئوية.

الحل البديل

عندما واجه الروس المشكلة نفسها ببساطة قرروا استخدام أقلام الرصاص بعده بديلًا للأقلام الجافة لحل المشكلة.

اقرأ أيضاً كتاب"مختصر تاريخ العلم".. رحلة الإنسان والعلم بترجمة أحمد الزبيدي

مثال آخر لإدارة المواقف

في مصنع صابون في اليابان واجهتهم مشكلة كبيرة، فقد عبئت بعض الصناديق بالصابون، وترك البعض الآخر فارغًا بسبب خطأ في التعبئة؛ لذا طور اليابانيون جهازًا يعمل بالأشعة السينية لكشف الصابون داخل الصناديق، فركبوا الجهاز أمام خط خروج الصناديق في قسم التسليم، واستخدموا عمالًا جددًا لإزالة الصناديق الفارغة التي اكتشفها الجهاز.

الحل البديل

في مصنع آخر أصغر من السابق استخدموا مروحة كهربائية ضبطوا قوتها بناءً على وزن الصندوق الفارغ، فوضعت هذه المروحة عند خط خروج الصناديق في قسم التسليم ليدفع الصندوق الفارغ من تلقاء نفسه بفعل اندفاع الهواء.

الحكمة

عند مواجهة مشكلة يجب أن نركز على الحل بدلًا من التركيز على المشكلة نفسها، ويجب أن نفكر في الحل البسيط والأيسر، ففي الحقيقة قد لا تكون هناك مشكلة حقيقية، ويوجد أشخاص بارعون في حل المشكلات حلًا سحريًا وسهلًا، في حين يوجد آخرون يبتكرون المشكلات دون وجود مشكلة حقيقية.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب