الشيك المصرفي.. ما هو وما مزاياه؟

قدَّم البنك المركزي المصري الشيكات المصرفية للمرة الأولى في عام 1954، وكانت هذه هي المرة الأولى التي تُصدر فيها الشيكات المصرفية في مصر، وكانت تهدف إلى توفير بديل أكثر أمانًا وملاءمة للشيكات العادية.

وفي عام 1967 أصدر البنك المركزي المصري لوائح جديدة تنظم إصدار الشيكات المصرفية، وفي عام 1991 أصدر لوائح جديدة تسمح للبنوك التجارية بإصدار الشيكات المصرفية عبر الإنترنت.

قد يهمك أيضًا كيف أثرت أزمة الجنيه المصرى في أحلام الشباب للسفر للخارج؟

مميزات الشيك المصرفي

والشيك المصرفي المصري هو نوع من الشيكات التي يُصدرها بنك تجاري. ويتمتع الشيك المصرفي بمزايا عدّة مقارنة بالشيكات العادية، وسوف نتناول هذا الأمر بطريقة مختلفة.

أولًا: الأمان

فالذي يصدر الشيكات المصرفية هو البنك؛ ما يوفر ضمانًا إضافيًّا للدفع.

ثانيًا الراحة

يمكن إصدار الشيكات المصرفية عبر الإنترنت أو عن طريق أجهزة الصراف الآلي، ما يوفِّر راحة أكبر للمستخدمين.

ثالثًا السرعة

يمكن معالجة الشيكات المصرفية على نحو أسرع من الشيكات العادية، ويجوز أن يكون الشيك المصرفي مستحق الدفع في تاريخ معين أو في مدة معينة أو لحامله.

فإذا كان الشيك المصرفي مستحق الدفع في تاريخ معين، فيجب على البنك المسحوب عليه أن يدفعه في ذلك التاريخ.

وإذا كان الشيك المصرفي مستحق الدفع في مدة معينة، فيجب على البنك المسحوب عليه أن يدفعه في أي وقت خلال تلك المدة. وإذا كان الشيك المصرفي لحامله، فيجوز لأي شخص تقديمه للوفاء.

قد يهمك أيضًا كيف تعمل البنوك؟ وما هي أنواعها ؟

مشكلات الشيك المصرفي

وللساحب الحق في إلغاء الشيك المصرفي قبل تقديمه للوفاء، ومع ذلك إذا ألغى الساحب الشيك المصرفي بعد تقديمه للوفاء، فيجوز للحامل المطالبة بدفع المبلغ من البنك المسحوب عليه.

وإذا رفض البنك المسحوب عليه دفع الشيك المصرفي، يجوز للحامل تقديم شكوى إلى البنك المركزي المصري.

ويمكن معالجة الشيكات المصرفية على نحو أسرع من الشيكات العادية، وتتضمن الشيكات المصرفية ختم البنك المسحوب عليه، ما يوفر ضمانًا إضافيًّا للدقة.

وقد نواجه بعض العيوب في استخدام تلك الشيكات المصرفية، ومنها التكلفة، وقد توجد رسوم لاستخدام الشيكات المصرفية، وأيضًا الحد الأقصى للمبلغ، فقد يوجد حد أقصى للمبلغ الذي يمكن سحبه عن طريق الشيكات المصرفية.

عامة، يُعد الشيك المصرفي أداة مالية آمنة ومرنة ومريحة أيضًا، ويمكن استخدامها لأغراض كثيرة ومتنوعة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب