الشراهة والإفراط في تناول الطعام.. كيف نقلل ذلك؟

يعاني كثير من الأشخاص مشكلة الشراهة والإفراط في تناول الطعام، وهي مشكلة قد تؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة وكثير من المشكلات الصحية.

وإن تكوين إرادة قوية للتحكم في الشراهة والتحكم في كمية الطعام التي نتناولها أمر مهم لتحسين صحتنا والحفاظ على وزن صحي. في هذا المقال، سنتعرف على بعض الأساليب والاستراتيجيات التي يمكننا اتباعها لتكوين إرادة قوية ضد الشراهة والإفراط في تناول الطعام.

اقرأ أيضاً السمنة من أخطر الأمراض وأصعبها علاجاً.. تعرف عليها الآن

فهم أسباب الشراهة والإفراط في تناول الطعام

  1. تحديد العوامل المؤثرة

قد تدفعنا بعض الأسباب النفسية والبيئية للشراهة والإفراط في تناول الطعام، ومن المهم أن نحاول تحديد هذه العوامل لنفهم تحديدًا ما الذي يدفعنا إلى الأكل الزائد.

  1. التعرف على المشاعر والعواطف

قد يكون التوتر والعواطف السلبية هما السبب في الشراهة والإفراط في تناول الطعام، لذا حاول التعرف على العواطف والمشاعر التي تدفعك لتناول الطعام، واكتبها في يومياتك.

  1. تجنب العوامل المحفزة

حاول تجنب العوامل المحفزة للشراهة والإفراط في تناول الطعام، مثل الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والمواد الحافظة والسكريات.

اقرأ أيضاً السمنة

استراتيجيات لتكوين إرادة قوية ضد الإفراط في تناول الطعام

  1. التخطيط للوجبات

حاول التخطيط لوجباتك اليومية مسبقًا، حضِّر قائمة بالأطعمة الصحية والمتوازنة التي ستتناولها خلال اليوم، وتحقق من أنها تُلبي احتياجاتك الغذائية.

  1. التركيز على الشبع

قبل تناول الطعام، اسأل نفسك إذا كنت جائعًا حقًّا أم لا، وحاول التركيز على الشبع وتحديد متى تكون الحاجة الحقيقية إلى تناول الطعام.

  1. الابتعاد عن مصادر الإغراء

حاول الابتعاد عن مصادر الإغراء مثل المَحَال التجارية والمطاعم التي تقدم الوجبات غير الصحية.

  1. التحكم في الحجم

حاول التحكم في حجم الوجبات وتناول كميات مناسبة من الطعام، وقد تستخدم أطباقًا صغيرة لتقليل الكميات.

  1. ممارسة الرياضة

مارس التمارين الرياضية بانتظام، فهي تساعد على تقوية العضلات وزيادة معدل الأيض وتحسين المزاج وتقليل الرغبة الزائدة في تناول الطعام.

  1. البحث عن أبدال صحية

حاول البحث عن أبدال صحية للأطعمة التي تحبها وتفضلها، لتكون ذات قيمة غذائية عالية وتُسهم في الشبع مدة أطول.

  1. تقييم التقدم

قيِّم تقدمك بانتظام واحتفظ بسجل للأيام التي قد تكون فيها الشراهة أكثر، فهذا سيساعدك على تحديد النقاط التي تحتاج إلى العمل عليها أكثر.

في الختام، يمكننا تكوين إرادة قوية ضد الشراهة والإفراط في تناول الطعام بفهم أسبابها واستخدام الاستراتيجيات المناسبة، ويتطلب الأمر الصبر والتحكم الذاتي، ولكن مع المثابرة والاستمرارية ستتحسن صحتنا ويتحسن نمط حياتنا.

مهندس كهرباء و مطور مواقع الكترونية ومعلم برمجة والكترونيات و روبوتكس و فيزياء و ميكانيكا و اكتب مقابل 2 دولار للتواصل موبيل 00201227007316 ------- واتس 00201147172052 | https://www.youtube.com/user/osmgg2 ، http://softelevator.eb2a.com/

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

مهندس كهرباء و مطور مواقع الكترونية ومعلم برمجة والكترونيات و روبوتكس و فيزياء و ميكانيكا و اكتب مقابل 2 دولار للتواصل موبيل 00201227007316 ------- واتس 00201147172052 | https://www.youtube.com/user/osmgg2 ، http://softelevator.eb2a.com/