السوشيال ميديا إلى أين؟.. الإيجابيات والسلبيات

السوشيال ميديا مصطلح يشير إلى وسائل الاتصال الرقمية التي تسمح للناس بتبادل المعلومات والآراء والمحتوى عبر الإنترنت، وهي تشمل مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام وغيرها، وكذلك منصات الفيديو مثل يوتيوب وتيك توك وغيرها والمدونات والمنتديات، وغيرها من المنصات التفاعلية للإعلام.

اقرأ أيضًا السوشيال ميديا أداة مؤثرة وفعالة لتحقيق العدالة

السوشيال ميديا وتأثيرها في حياة الناس 

السوشيال ميديا لها تأثير كبير في حياة الناس في العصر الحالي، فهي تقدم فرصًا عدة للتعلم والترفيه والتواصل والتعبير عن الذات، وتسهل الحصول على المعرفة والأخبار والمشاركة في القضايا العامة والاجتماعية، ويمكن أن تساعد في تعزيز الثقافة والهوية والانتماء لمجموعات محددة.

ولكن السوشيال ميديا ليس خالية من التحديات والمخاطر، فهي تستهلك كثيرًا من الوقت والطاقة وقد تؤدي إلى إدمان أو انعزال أو اكتئاب، وقد تتسبب في نشر المعلومات الخاطئة أو المضللة أو المسيئة أو في التعرض للاستغلال أو التنمر أو التهديد، وقد تؤثر سلبًا في الخصوصية والأمن والسمعة.

ولذلك يجب على المستخدمين أن يكونوا حذرين ومسؤولين عند استخدام السوشيال ميديا، وأن يحافظوا على توازن بين حياتهم الافتراضية والحقيقية، ويجب أن يتحققوا من مصادر المعلومات التي يتلقونها أو ينشرونها، وأن يحترموا آراء الآخرين وحقوقهم، وأن يستفيدوا من الفرص التي تقدمها السوشيال ميديا للتطور الشخصي والمهني دون أن يضحوا بقيمهم أو مبادئهم.

مواقع التواصل الاجتماعي هي تلك المنصات الإلكترونية التي تسمح للمستخدمين بتبادل المعلومات والآراء والمحتويات المختلفة عبر الإنترنت، وتعتمد على تكنولوجيا الويب 2.0 التي تمكن من إنشاء وتحرير ونشر المحتوى بطريقة تفاعلية وسهلة من أشهر مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وإنستغرام ويوتيوب وواتساب وسناب شات وغيرها.

مواقع التواصل الاجتماعي لها إيجابيات وسلبيات على مستخدميها وعلى المجتمع عمومًا، فهي تحمل في طياتها فرصًا وتحديات كثيرة.. وفيما يلي بعض من أهم الإيجابيات والسلبيات لهذه المواقع:

اقرأ أيضًا السوشيال ميديا وتأثيرها الإيجابي والسلبي على المجتمع

إيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي

 1- تسهيل التواصل والتفاعل بين الأشخاص من مختلف الأماكن والثقافات والأعمار، وتوسيع دائرة العلاقات الاجتماعية والصداقات.

 2- تقديم مصدر للتعلم والثقافة والتثقيف، إذ يمكن للمستخدم الحصول على معلومات مفيدة وموثوقة بمتابعة الحسابات والصفحات التعليمية والثقافية والإخبارية.

 3- تشجيع المشاركة السياسية والحقوقية والإنسانية، إذ تُعد مواقع التواصل الاجتماعي منبرًا لإطلاق الآراء والانتقادات والمطالبات، وتكوين رأي عام يؤثر في صناعة القرار.

 4- دعم رواد الأعمال والشركات في الترويج لأنشطتهم وخدماتهم، وزيادة شهرتهم وأرباحهم، إضافة إلى تحسين علاقتهم مع الزبائن والشركاء.

 5- إبراز المواهب والإبداعات في مختلف المجالات، كالفن والأدب والرياضة وغيرها، إذ يستطيع المستخدم أن يُظهر قدراته وإنجازاته للآخرين، وأن يستفيد من آرائهم وانطباعاتهم.

اقرأ أيضًا الربح من السوشيال ميديا.. حقيقة أم خيال؟

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي

 1- إضاعة الوقت في أشياء غير مفيدة أو ضارة، كالانغماس في المحادثات السطحية، أو متابعة الأخبار الكاذبة، أو المشاركة في النزاعات والمشكلات.

 2- التعرض للخطر من قبل المخترقين والمحتالين والمجرمين، الذين يستغلون المعلومات الشخصية للمستخدمين لأغراض سيئة، كسرقة الهوية أو الابتزاز أو التهديد أو التحرش.

 3- التأثير السلبي في الصحة النفسية والجسدية للمستخدمين، إذ قد تسبب مواقع التواصل الاجتماعي زيادة القلق والاكتئاب والوسواس وانعدام الثقة بالنفس، إضافة إلى تقليل النشاط البدني والإصابة بالسمنة والأرق والصداع.

 4- تقويض القيم والأخلاق والعادات الحسنة، إذ قد تنشر مواقع التواصل الاجتماعي محتوى مخلًّا بالآداب أو مسيئًا للدين أو المجتمع، وقد يتأثر به بعض المستخدمين خاصة الفئات الضعيفة والقابلة للتأثير.

 5- تهديد الأمن القومي والسيادة الوطنية، إذ قد تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي أداة للتجسس أو التخريب أو التحريض أو التضليل من قبل جهات معادية لبعض الدول أو المجتمعات.

هذه بعض من إيجابيات وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تحتاج إلى استخدام حكيم ومسؤول من قبل المستخدمين، حتى يستفيدوا من فوائدها ويتجنبوا مضارها.

ويجب على المستخدم أن يكون حريصًا على حفظ خصوصيته وأمانه على هذه المواقع، وألا يثق بكل ما يراه أو يسمعه عبرها دون التحقق من مصادره، كذلك يجب على المستخدم أن يحافظ على توازن بين حياته الافتراضية والحقيقية، وألا يغفل عن علاقاته بعائلته وأصدقائه في الحياة الواقعية.

عفوي محب للحياة

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

عفوي محب للحياة