البحر عالم واسع وغامض.. أجمل عبارات قيلت عن البحر

يعد البحر الملهم للمهموم، ومنبع كلمات الشاعر، وملجأ التائه، ومحتوي الوحيد، البحر كان ولا يزال يزين الشعر، ويلهم الشعراء، ويعطي الأدباء الأفكار، ويجود على المتعب بالراحة، وفي هذا المقال سنكتب لك أجمل وأرق الكلمات التي قيلت في البحر.

اقرأ أيضاً تعرف على مميزات قضاء الإجازة على البحر

عبارات جميلة عن البحر

- البحر عالم واسع وغامض ومليء بالعجائب والأسرار، يدعوك دائمًا لتجديد التفكير، ويستفز فيك رغبة الاكتشاف.

- البحر مرآة السماء التي تعكس ألوانها وأمزجتها، فهو سماء على الأرض يمكننا لمسها، ويمكننا وصف البحر بأنه سيمفونية من الأصوات من خبط الأمواج اللطيفة إلى هدير العواصف، فهو كالسماء التي تستطيع أداء دور الهواء والنسيم العليل، وتستطيع أداء دور مرسلة العواصف والرعد والبرق فالبحر سماء أخرى على الأرض.

البحر مصدر للحياة يغذي عددًا لا يحصى من المخلوقات والنباتات، فهو يعطي خيره للجميع دون سؤال أو حساب، والبحر كذلك موطن عشاق المغامرات، فهو يوفر فرصًا لا حصر لها للاستكشاف والمتعة، فبين الشعاب المرجانية والأمواج والمحيطات ينشط محبو البحر ويتوجهون.

يُعد البحر ملاذًا للمتعبين، فهو يريح نفوسهم بهدوئه وسلامه، وهو لوحة فنية للفنانين يلهمهم بجماله وتنوعه، ومع ذلك كله فالبحر كنزٌ ثمين للفضوليين، يكشف عن تاريخه وثقافته، فهو الشاهد على الجميع، ويحكي بصوت أمواجه قصصًا لن تحكيها قصص التاريخ.

اقرأ أيضاً أعمق بحار ومحيطات العالم

حكم عن البحر

للبحر طريقة تجعلك تشعر أنك صغير جدًّا أمام أمواجه المتلاطمة، لكنه أيضًا يجعلك تشعر أنك جزء من شيء أكبر منك، فهو جزء من السماء الأكبر منه، فكأنك بوقوفك أمامه جزء من البحر الذي هو جزء من السماء بدوره.

البحر ليس مكانًا، بل حالة ذهنية رائعة تستفزك مرارًا وتكرارًا إلى إعادة الزيارة، فالبحر قصيدة بلا كلمات، وهو المعلم الأعظم؛ فهو الذي يعلمنا أن نكون متواضعين، وأن نتحلى بالصبر، وأن نكون مرنين، وأن نكون ممتنين، وأن نكون مغامرين، وأن نكون محترمين، وأن نكون متفائلين، فقمة التواضع أن تجد هذا البحر الجبار الذي تخشاه الأساطيل يتلطف بقدميّ طفلة، وقمة الاحترام أن يحترم خصوصية الصخور على الشاطئ، فيلاطف أمواجه ولا يهدد أمكنتها، فالبحر يعلمنا كل تلك المعاني بكل هدوء.

البحر أجمل وأروع هدية من الطبيعة، فهو نعمة ونقمة في نفس الوقت، صديق وعدو، محب ومنافس، يدعوك إلى الثقة به والحذر منه في آنٍ معًا، وأن تشعر معه بالأمان وتخشى غدره في وقتٍ واحد، يعلمك كل تلك المعاني في هدوء وسكينة تدعوك للتأمل.

يمكننا وصف البحر بأنه كالمرأة، فأحيانًا يكون هادئًا ولطيفًا، وأحيانًا يكون جامحًا وشرسًا، وأحيانًا يكون مرحًا ومثيرًا، وأحيانًا يكون باردًا وبعيدًا، لكنها دائمًا آسرة لا تقاوم، فتلطّف إلى البحر دائمًا، لكن حاذر غضبه وجماحه وحزنه، ولا تنظر إليه بسطحية فهو أعمق مما تتخيل.

يُعد البحر المكان الوحيد الذي يمكنك أن تتمتع فيه بالحرية الكاملة وأنت مهموم أو مُقيد، فحين تذهب إليه تتحرر من الهموم والمشكلات والقواعد والحدود، البحر هو المكان الوحيد الذي يمكنك أن تكون فيه على طبيعتك.

تعلّم من البحر، فهو عاشق ومقاتل في الوقت نفسه، فأمواج البحر يمكنها أن تداعبك بلطف، ويمكنها أن تسحقك بتياراتها القوية، فهو القادر على كل المتضادات، فهو يمكنه أن يقبّلك برذاذه المالح، ويمكنه أن يعضك بأسنانه الحادة، البحر منبع الأسرار والقادر على كل المعاني، فيمكن أن يحتضنك بحضنه الدافئ، أو يرفضك بكتفه البارد، فكم هو رائعٌ هذا البحر، وكم هو ملهم وعنيد!

يمكنك وصف البحر بأصدق الأصحاب، فهو موجود دائمًا من أجلك مهما كان الأمر ليلًا أو نهارًا لا يتركك أبدًا، ولا يخونك أبدًا، ولا ينساك أبدًا أو يبتعد عنك أو يشعر بالملل منك، إنه يرحب بك دائمًا بأذرع مفتوحة، ويستمع دائمًا إلى مشكلاتك، ويريحك دائمًا في أحزانك، وكأنه يقول لك: أرني إن كنت تملك صديقًا أكثر مني وفاء إن استطعت.

اقرأ أيضاً هل سمعتم من قبل عن غجر البحر الذين يسكنون الماء ؟

أجمل ما قيل في حب البحر

لغز البحر هو أكثر الألغاز غموضًا، فالبحر يخفي في أعماقه أسرارًا كثيرة، وفي سطحه عجائب كثيرة ومثيرة ومستفزة للعلماء والمفكرين، وفي شواطئه مفاجآت كثيرة ويمكن وصفها بأنها لا تحصى فهو يتحدانا لاستكشافه وفهمه ويكافئنا بكنوزه وجماله وحكمته، فعجبًا لهذا البحر المتجدد!

تتمثل القوة في البحر، فهو أقوى القوى، ويمكن أن يبني أو يهدم، ويعطي أو يأخذ، ويمكن للبحر أن يشفي أو يؤذي، يمكن لأمواج البحر أن تشكل الأرض وتؤثر في الطقس والمناخ، ويمكن أن تدعم الحياة أو تنهيها، ويمكن للبحر أن يلهم الرهبة أو الخوف، والحب أو الكراهية، والفرح أو الحزن فهو منبع كل شيء.

البحر مانح أكرم العطايا، فهو من يمنحنا الغذاء والماء والهواء والضوء والطاقة والموارد، وهو يمنحنا الجمال والمتعة والمرح والمغامرة والسلام والاسترخاء، وكل ذلك يمنحه لنا دون مقابل أو شيء نقدمه له سوى أن نكرر زيارته، فهو يمنحنا الحياة والسعادة والصحة والرفاهية والمعنى والهدف، ويمكنه منحنا كل تلك المعاني تارة واحدة.

كم هو فلسفي هذا البحر! فهو أكثر التغيرات ثباتًا، لا يبقى على حاله أبدًا، بل يتكيف دائمًا مع الظروف، ويتغير مع الفصول، مع المد والجزر، إنه يتغير مع مزاجنا ومع أفكارنا ومع أفعالنا، البحرُ يعلمنا بحالاته المرونة وكيف تكون.

يمكنك أن تعد البحر معلمًا للتنوع والاختلاف والتقبل؛ فالبحر أكثر النظم البيئية تنوعًا، فالبحر يستضيف مجموعة متنوعة من أشكال الحياة من أصغر العوالق إلى الحوت، وكلهم يعيشون في تناغمٍ ونظامٍ بيئي دقيق، فالبحر هو من يقول للجميع كيف يتعايشون جميعًا معًا ويتقبل الجميع، لذا يمكنك أن تعد البحر معلمًا للتنوع والاختلاف والتقبل.

البحر يعلمنا أن الجزء هو المكون للكل، فقد تبدو القطرة في المحيط ليست ذات أهمية، لكن دونها لن يكون المحيط موجودًا، قد تبدو حبة الرمل الموجودة على الشاطئ غير مهمة، لكن دونها لن يكون الشاطئ موجودًا، قد يبدو النجم في السماء بعيدًا، لكن دونه لن تكون السماء موجودة، فالبحر يعلمنا أننا قطرات في المحيط، أو حبات رمل على الشاطئ، أو نجوم في السماء، نحن جميعًا جزء من شيء أكبر من أنفسنا، كل ما علينا هو أن نختار أن نكون أكبر.

البحر مثل الحياة، والحياة مثل البحر، فهي هادئة وسلمية في بعض الأحيان؛ وفي بعض الأحيان عاصفة ومضطربة، الحياة في بعض الأحيان واضحة ومشرقة، وتارة أخرى تكون مظلمة وقاتمة تمامًا كالبحر، في بعض الأحيان تكون الحياة مملوءة بالفرص، وفي بعض الأحيان تكون مملوءة بالعقبات، تارة يمكن التنبؤ به في بعض الأحيان؛ وتارة أخرى لا يمكن التنبؤ به، لكنه دائمًا جميل ويستحق العيش؛ لذا قلنا في البداية إن البحر مثل الحياة والحياة مثل البحر.

اقرأ أيضاً 8 فوائد لمياه البحر على صحة الجسم

شعر عن البحر

تملأ الكتب قصائد في البحر معشوق الشعراء وصديقهم، ومنهم زكي مبارك الذي كتب شعرًا عن البحر فقال:

تظل أمواج هذا البحر تطربني       كأنهن أنين العود والناء

مغردات بلا حزن ولا شغف         من الذي يعرف المكنون في الماء

في البحر والبحر آفاق وأودية        شتى الأعاجيب من نور وظلماء

تلهو السماك به في كل آونة          لهو الثعابين في أجواف صحراء

يا مبدع الكون من ماء ومن لهب    ومن غرائب نعماء وبأساء

ماذا تريد بصب ليس يشغله          عن حب حبك لا عود ولا ناء

وقال إبراهيم ناجي عن البحر أيضًا

البحر أسأله ويسألني              ما فيه من ريٍّ لظامئه

متمرِّدٌ عاتٍ يضلِّلني              كَذِب السَّراب على شواطئه

كم جال في وهمي فأرَّقني        أربٌ وأين الفوزُ بالأرب

وسرى بأحلامي فعلَّقها           فوق السُّهى بلوامع الشهب

في يقظةٍ مني وفي وسنٍ          صَرحٌ بِذِروَتِهِنّ متَّحد

الفجرُ والسحر المخضَّبُ من     لَبِناته والقمةُ الأبدُ

واهًا لضافي الظلّ وارِفه         قضَّيت عمري في توهّمه

لما طلعت على مشارفه          أيقنتُ أني فوق سُلَّمه

ومن العجائب في الهوى اثنان   لم يضربا للحبِّ ميعادا

ومحيِّرُ الأفهام لحظان            قَرَأا كتابَهما وما كادا

سارا فمذ وقف الهوى وقفا       يتبادلان الشوقَ والشغفا

عرف الهوى أمرًا وما عرفا     من ذلك الداعي الذي هتفا

قَدَرٌ على قدرٍ تلاقينا              كلُّ الذي أدري وتدرينا

أنّا أطعناه مُلبّينا                   من أنت من أنا من يُنبِّينا

ويقول التونسي أبو القاسم الشابي عن البحر

على ساحِلِ البَحْرِ أَنَّى يضجُّ     صُراخُ الصَّباحِ ونَوْحُ المَسَا

تنهَّدتُ من مُهْجَةٍ أُتْرِعَتْ         بدَمْعِ الشَّقاءِ وشوْك الأَسى

فضَاعَ التَّنَهُّدُ في الضَّجَّةِ         بما في ثَنَايَاهُ مِنْ لوْعةِ

فَسِرْتُ وناديتُ يا أُمُّ هيَّا         إليَّ فقد سئمتني الحَيَاةْ

وجِئْتُ إلى الغابِ أَسْكبُ أَوجاعَ قلبي نحيبًا كلفْح اللَّهيبْ

نَحيبًا تَدَافَعَ في مهجتي          وسَالَ يَرُنُّ بنَدْبِ القلوبْ

فَلَمْ يفْهمِ الغَابُ أَشجانَهُ          وظَلَّ يُرَدِّدُ أَلحانَهُ

فَسِرْتُ وناديتُ يا أُمُّ هيَّا        إليَّ فقد عذَّبتني الحَيَاةْ

وقمتُ على النَّهرِ أَهْرقُ دمعًا تفجَّرَ من فيضِ حُزني الأَليمْ

يسيرُ بصَمْتٍ على وجْنتيّ     ويلمعُ مثل دموعِ الجحيمْ

فمَا خَفَّفَ النَّهْرُ مِنْ عَدْوِهِ      ولا سَكَتَ النَّهْرُ عن شَدْوِهِ

فَسِرْتُ وناديتُ يا أُمُّ هيَّا       إليَّ فقدْ أَضجرتني الحَيَاةْ

ولمَّا ندبتُ ولم ينفعِ            ونَادَيْتُ أُمِّي فلمْ تسمعِ

رَجعتُ بحزني إلى وَحْدَتي وردَّدْتُ نَوْحي على مسمعي

وَعَانَقْتُ في وَحْدتي لوْعتي    وقلتُ لنفسي أَلا فاسْكُتي.

وامرؤ القيس لم يفوت فرصة أن يصف البحر في شعره فقال:

وَلَيلٍ كَمَوجِ البَحرِ أَرخى سُدولَهُ          عَلَيَّ بِأَنواعِ الهُمومِ لِيَبتَلي

فَقُلتُ لَهُ لَمّا تَمَطّى بِصُلبِهِ                 وَأَردَفَ أَعجازًا وَناءَ بِكَلكَلِ

والشاعر المصري محمود غنيم أمتع الجميع بقصيدته عن البحر بعنوان: على شاطئ البحر فقال:

يا رُبَّ جارية في البحر كالعلم             تراقصت فوق موج منه ملتطم

وسابحينَ على شطآنه بَرموا               بالصيف؛ فانغمسوا في مائه الشبم

والبحر لا ضائق، أو شاعرٌ بهما، لكنه ناظرٌ في ثغر مبتسم

يقول في عجب: كم قارةٍ ركبت           ظهري، وكم نملةٍ دبَّتْ على قدمي

يا بحر، قد سِئمَتْ نفسي الحياةَ على       وتيرة فأرحْ نفسي في السأم

إني أتيتُكَ مصطافًا، وملتَمسًا من مائك المعدنيِّ البرءَ من سقمي

أما الحِسَان على الشاطئ فقد لمحت       شيْبي فَهِمْتُ بها وحدي، ولم تَهِم

إذا نَظرتُ إلى حسناءَ سابحة              ناديت عَهد شبابي، وهْوَ في صمم

حسبي نسيمُ الصبا فاملأَ بِه رئتي         ولا تحرِّكْ بأيام الصِّبَا ألمي

ويضيف إبراهيم ناجي رائعة من الروائع حول البحر فيقول:

يا نسيم البحر ريانَ بطيب                ما الذي تحمل من عطر الحبيب

صافحتني من نواحيك يدٌ ... تمسح الدمعة عن جفن الغريب

وتلقَّاني رشاشٌ كالبكا                          وهديرٌ مثل موصول النحيب

ويبدو أن البحر له في نفس إبراهيم ناجي خاصية لا ينافسه فيها غيره فيكرر الكتابة فيه وعنه فيقول في قصيدة أخرى أسماها "قُلت للبحر" معانٍ كثيرة عن البحر وأوصاف أكثر عنه فيقول:

قلتُ للبحر إذ وقفت مساء           كم أطلت الوقوف والإصغاءَ

وجعلت النسيم زادًا لروحي         ربت الظلالَ والأضواءَ

لكأنَّ الأضواء مختلفات             جَعَلَت منكَ رَوضَةً غنّاءَ

مَرَّ بي عطرها فأسكَرَ نفسي        وَسرَى في جوانحي كيف شاءَ

نشوة لم تطل صحا القلب منها      مثلَ ما كان أو أشدّ عناءَ

إنما يفهم الشبيه شبيها               أيها البحر نحن لسنا سواءَ

أنت باقٍ ونحن حرب الليالي        مَزَّقتنا وصيرتنَا هباءَ

أنت عاتٍ ونحن كالزبد الذهبِ      يعلو حينًا ويمضي جفاءَ

وعجيبٌ إليك يممتُ وَجهي          إذ مللتُ الحياةَ والأحياءَ

أبتغي عندك التأسّي وما تَم          لِك رَدًّا ولا تجيب نداءَ

كل يومٍ تساؤلٌ ليت شعري         من ينبّي فيحسن الإِنباءَ

ما تقول الأمواج ما آلَم الشمسَ     فولّت حزينة صفراءَ

تركتنا وخلفت ليلَ شكٍّ              أبديّ والظلمةَ الخرساءَ

وكأنَّ القضاء يسخر مني           حين أبكي وما عرفتُ البكاءَ

ويح دَمعي وويح ذلة نفسي         لَم تدع لي أحداثه كبرياء

اقرأ أيضاً 14 فائدة للجلوس على شاطئ البحر واستنشاق هواءه

البحر في المنام

البحر في المنام يدل على ملك قوي هائل مهاب عادل شفيق يحتاج إليه الخلائق، والبحر للتاجر متاعه وللأجير أستاذه، أي إن دلالات البحر تدور حول السيد والكبير والعظيم.

فمن رأى البحر أصاب شيئًا كان يرجوه أيًا كان ما يرجوه إن شاء الله.

ومن رأى أنه خاض في البحر أو دخل في البحر أو نام فحلم ببحرٍ يمشي فيه فإنه يدخل على الملك الذي هذه صفته أو هو باب خير كبير.

وحسبما يفسر كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام حول دلالات كلمة البحر ومعناه، فمن رأى أنه قاعد على متن البحر أو مضطجع فإنه يدخل في عمل الملك، ويكون منه على حذر لأن الماء لا يؤمن على الغرق وكذلك لا يؤمن من غضب السلطان.

فالارتباط وثيق بين البحر والسلطنة والملك والفتح والعظمة، وكلها معانٍ مستقاة من البحر ونابعة منه في الحقيقة.

ومن شرب ماء البحر كله فقد يصبح حسب التفسير والتأويل ملكًا عظيمًا أو صاحب ملك فإنه يملك الدنيا ويطول عمره.

البحر في الحلم

من شرب من ماء البحر في المنام تعلم من الأدب بقدر ما يشرب منه، فإن عبر البحر فإنه يغنم مال عدو كبني إسرائيل لما عبروا البحر غنموا مال فرعون.

ومن رأى في حلمه أن ماء البحر دخل مكانًا ولم يتأذ أهلها منه، فإنه يدخل مكان سلطان وينال أهله منه مالًا ومعيشة.

ومن حلم بأنه اغتسل من البحر، فإنه يكفر عنه الذنوب ويذهب همه بالملك.

فإن رأى البحر في مكان بعيد ولم يخالطه فإنه يقترب من شيءٍ قد كان يرجوه إن شاء الله.

فإن شرب منه وكان له شريك فارقه، ومن بال في البحر فإنه يقيم على الخطايا، ومن رأى البحر من بعيد فإنه هول وفتنة وبلاء فليستعذ بالله العلي العظيم من هكذا بلاء.

ومن رأى في منامه أن البحر غاض حتى ظهرت حافتاه فهو بلاء ينزل إلى الأرض بسبب الخليفة أو بيت المال أو القحط في البلدان أو بلاء يقع بأهل البلد فنقصان البحر نذير شؤم، فالبحر بحر؛ لأنه ممتلئ دومًا والنقصان عكس معناه.

ومن رأى في حلمه البحر ووقف عليه فإنه يصيب من السلطان شيئًا لم يرجه.

تفسير الماء في الحلم

ومن رأى في حلمه البحر قد نقص وصار خليجًا فإن السلطان يضعف ويذهب عن تلك البلاد التي ذهب عنها البحر ولا يصيب الناس إلا خير.

ومن رأى في حلمه أن سلطانًا أو ذا سلطان خرج من البحر فإن كان مريضًا اشتد مرضه.

ومن رأى في حلمه أنه دخل في البحر ثم خرج منه فإنه يصيب من السلطان جزاء ويذهب عنه الهم من قبله.

ومن رأى في حلمه أنه خارج من بحر كان سابحًا فيه فإنه إن كان مريضًا شفاه الله تعالى، وإن كان في غم من قبل السلطان أو غيره فرج الله عنه.

ومن رأى في حلمه أنه قطع بحرًا إلى الجانب الآخر، فإنه يقطع همًا أو خوفًا أو هولًا ويسلم من ذلك.

ومن شاهد في حلمه البحر غمره، فإنه يصيبه غم غالب ولا سيما إن كان ماؤه كدرًا أو ناله من قعره وحل.

في حال شاهد أحدهم في حلمه أنه يسبح في بحر، فإنه يعالج الخروج من أمر، ويكون مسبحه في ذلك وطوله بقدر ما عالج في صعوبة السباحة وسهولتها حسب قربه من الساحل أو بعده في حلمه، فإن كان خروجه من ذلك بسباحته تلك فإنه لا يلبث أن يخرج من ذلك الأمر الذي هو فيه.

ومن رأى في حلمه أنه دخل في بحر بالسباحة حتى لا يُرى، فإن ذلك هلاكه وانقطاعه، ومن رأى في حلمه أنه غمره الماء حتى مات فيه أو رأى أنه مات في الماء، فإنه يموت شهيدًا لأن الغريق شهيد وقيل: يموت كثير الخطايا.

ومن رأى في حلمه أنه غرق في البحر، وكان يصعد في الماء ويسفل ولم يمت فيه، فإنه يغرق في أمر الدنيا.

كلمات عن البحر

البحر شاعري جدًّا، فهو يعانق الشاطئ ويقبله بزبده وملحه، ويدعو العشاق إلى تقليده، والبحر يدعو الليل إلى النوم بلحنه، راسمًا بأمواجه تحفة فنية فيخلق أشكالًا وأنماطًا على الرمال التي كان يحتضنها بزبده فهو صديق البر وليس عدوه.

البحر يبث الحياة في الهواء ويملؤه بالانتعاش والعطر، وهذا البحر المتواضع عادة ما يبتسم للقادم، ويستقبله بإشراقه وبهجته.

يمكننا وصف البحر بأنه معلم للمتواضعين، فهو يُظهر لهم قوته وحكمته وأيضًا هو صديق الوحيدين، فهو يريحهم بحضوره ودفئه فهو المتلألئ مثل ألف شمس، وهو الراقص مع القمر على إيقاعه ونوره، فعاشق الشمس يعشق البحر وعشاق البحر يعشقون البحر بكل تأكيد.

كانت هذه بعض الكلمات عن البحر وعن طبيعته وأهميته وتفسيره في الأحلام، والشعر الذي كُتب عنه، فهل يمكنك أن تشاركنا خاطرة ما ترد في بالك حين تزور البحر؟

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب