إسماعيل ياسين.. أبو ضحكة جنان

ولد إسماعيل ياسين في محافظة السويس إحدى محافظات منطقة القناة عام 1912م واسمه بالكامل إسماعيل ياسين إسماعيل علي نخلة، توفيت والدته وهو لا يزال طفلًا فتزوج والده بأخرى، وكانت تعامله معاملة قاسية، ما أدى لعدم استكمال دراسته، وكان والده يمتلك محلًّا لبيع المشغولات الذهبية، ولأن زوجته كانت شديدة الإسراف فقد أفلس والده، ما زاد معاناة كل منهما.

اضطر إسماعيل ياسين للالتحاق ببعض الأعمال البسيطة، إذ عمل بوظيفة كاتب لدى أحد المحامين بمرتب ضئيل.

اقرأ أيضًا الفنان المغربي سعيد أوشقير لمنصة جوَّك 

ظهور موهبة إسماعيل ياسين وعلاقتها بمحمد عبد الوهاب 

شعر إسماعيل ياسين بأنه يمتلك موهبة الغناء، ففكر في أن يصبح مطربًا، ولأنه كان من أشد المعجبين بالمطرب محمد عبد الوهاب، بدأ يغني أغانيه، بل إنه ظن في نفسه أنه يستطيع أن ينافس محمد عبد الوهاب نفسه في الغناء، وعندئذ نصحه بعض أصدقائه أن يذهب إلى القاهرة، إذ بها كثير من المسارح والجمهور العريض الذي يمكنه الاستفادة منه ويعرض فنه ويصبح مطربًا مشهورًا.

فبدأ يعرض فنه على أصحاب الفرق المسرحية، وحينما أتته الفرصة قدم إحدى أغاني محمد عبد الوهاب ولكنه فشل فشلًا ذريعًا، ولاقى استهجانًا شديدًا من الجمهور، ما أدى لشعوره بخيبة الأمل، وعندما علم محمد عبد الوهاب بذلك ظل يضحك كثيرًا ونصحه بأن يبحث عن مجال آخر في الفن يمكن أن يبدع فيه، وبعد مدة أصبح محمد عبد الوهاب من أشد المعجبين بفن الكوميديا والمنولوج لإسماعيل ياسين.

اقرأ أيضًا الفنان الراحل حسن جزولى.. روح الغناء النوبى 

إسماعيل ياسين منولوجست

بعد أن نصحه بعض أصدقائه وعلى رأسهم أبو السعود الإبياري بأن يعمل منولوجست، التحق بفرقة بديعة مصابني ولاقى نجاحًا واسعًا حتى صار المنولوجست رقم واحد في مصر، وتربع على عرش المنولوج مدة 10 سنوات من عام 1935م حتى عام 1945م، وبدأ يطلب مقابلًا يناسب موهبته وقيمته بين الفنانين.

إسماعيل ياسين ممثل كوميدي

بعد نجاحه الساحق في فن المنولوج، انهالت عليه العروض ليصبح ممثلًا سينمائيًّا كوميديًّا، فقد استعان به الفنان أنور وجدي ليمثل معه في فيلم "دهب" وأنتج له فيلم "الناصح" أمام الفنانة ماجدة، ثم إن الفنان الكوميدي علي الكسار استعان به ليعمل معه في فيلم "علي بابا والأربعين حرامي"، واستعان به المطربون ليقدم الدور الثاني خفيف الظل، فاستعان به فريد الأطرش في أفلام "عفريتة هانم" و"حبيب العمر" و"بلبل أفندي" و"آخر كدبة" وغيرها، كما استعان به الفنان محمد فوزي في 16 فيلمًا منها "فاطمة وماريكا وراشيل" و"الآنسة ماما" و"عروسة البحر".

إسماعيل ياسين نجم الشباك

بعد توالي أفلامه وسرعة انتشاره، بدأ المنتجون يتهافتون عليه لأداء دور البطولة المطلقة لأفلامهم، ففي عام 1952م وما بعدها أصبح إسماعيل يسن هو نجم الشباك الأول، الذي تجني أفلامه أعلى الإيرادات، حتى إنه كان يمثل 16 فيلمًا كل عام.

اقرأ أيضًا محمد رمضان فنان يعشق إثارة الجدل 

أفلام تحمل اسمه

نظرًا للنجاح الساحق فكر منتجو الأفلام في عمل سلسلة أفلام كوميدية تحمل اسم إسماعيل ياسين، ومنها "إسماعيل ياسين في البحرية"، و"إسماعيل ياسين في الجيش"، و"إسماعيل ياسين في الطيران"، و"إسماعيل ياسين مع ريا وسكينة" وغيرها كثير، وكان يوجد فريق عمل مع إسماعيل ياسين مثل المخرج فطين عبد الوهاب والممثل رياض القصبجي الذي اشتهر باسم الشاويش عطيه، والفنانة زينات صدقي والفنان عبد السلام النابلسي.

دويتات مع فنانين

أدى إسماعيل ياسين دويتات مشهورة مع كثير من الفنانين، فقد مثل مع الفنانة شادية 28 فيلمًا منها "في الهوا سوا" و"الظلم حرام" و"الستات ميعرفوش يكدبوا"، وكذلك مع الفنان عبد السلام النابلسي ومنها "الفرسان الثلاثة" وغيرها، وكان أهم دويتو هو تعاونه مع الكاتب أبو السعود الإبياري والذي كتب له كثيرًا من الأفلام والمسرحيات.

إسماعيل ياسين والمسرح

في عام 1961م بدأت أضواء السينما في الخفوت عنه، فأشار عليه أبو السعود الإبياري صديقه ورفيق عمره بأن يكوِّنا فرقة مسرحية تحمل اسمه على أن يكتب أبو السعود الإبياري النص المسرحي، وخلال عملهم استعانوا بالمخرجين الأكفاء مثل السيد بدير وعبد المنعم مدبولي ونور الدمرداش، واستعان بكثير من الممثلين المشهورين مثل محمود المليجي وعبد الوارث عسر وتحية كاريوكا وزينات صدقي وشكري سرحان ورياض القصبجي وكثير، واستأجروا مسرحًا في الإسكندرية.

ولاقت هذه الفرقة نجاحًا باهرًا مدة تقترب من 10 سنوات، وقدمت أكثر من 60 مسرحية سُجل معظمها وأودع بالتلفزيون المصري، ولكن لخطأ تقني حُذفت هذه التسجيلات ولم يتبقَ سوى مسرحية كل الرجالة كده.

زواجه

تزوج إسماعيل ياسين 3 مرات وأنجب ابنه الوحيد ياسين من السيدة فوزية زوجته الثالثة، والذي عمل في مجال الإخراج السينمائي فيما بعد.في أواخر حياته بدأ إسماعيل ياسين يعاني مرض القلب، وتراكمت عليه الديون وكانت نهايته غير سعيدة للأسف، رغم أنه كان يدخل البهجة علينا بأعماله، وكانت وفاته في عام 1972م.

تكريمه

أنتج التلفزيون المصري عام 2009م مسلسلًا يحمل اسم أبو ضحكة جنان بطولة الفنان أشرف عبد الباقي يحكي قصة حياته، وفي عام 1972م كان الرئيس أنور السادات يريد تكريمه ولكن القدر لم يمهله، فقد توفي إسماعيل ياسين في العام نفسه قبل تكريمه.

لدي القدره علي كتابه المقالات في عدد من المجالات وأهوي كتابه الشعر

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

لدي القدره علي كتابه المقالات في عدد من المجالات وأهوي كتابه الشعر