إذا فتح الرحم 1 سم متى تكون الولادة؟

تسأل كثير من النساء عن الولادة الطبيعية، ولا سيما هؤلاء اللاتي يلدن أول مرة، ويمتد السؤال عن اتساع الرحم التدريجي، ومتى تعرف المرأة أنه حان الآن موعد الولادة، ولا سيما بعد اتساعه بمقدار 1 سم في أثناء عملية المخاض.

وفي هذا المقال، سنحاول الإجابة عن هذا السؤال بالشرح والتبسيط، وتوضيح عملية اتساع الرحم حتى خروج الجنين، إضافة إلى علامات اقتراب الولادة في الشهر الأخير، وعلاقتها باتساع الرحم.

اقرأ أيضاً اكتئاب ما بعد الولادة

علامات اقتراب الولادة

  • إحدى أشهر علامات اقتراب الولادة هو زيادة الإفرازات المهبلية، التي قد يكون لونها بنيًا أو زهريًا، وتشعر النساء عند اقتراب الولادة بنزول الطفل إلى منطقة الحوض أكثر من الأوقات السابقة.

  • تشعر المرأة بنزول بسيط في وزنها في أواخر الشهر الأخير من الحمل كعلامة من علامات اقتراب الولادة، وحدوث تقلصات في الأمعاء مع آلام في الظهر على أوقات، فتأتي وتذهب كعلامة من علامات اقتراب الولادة أيضًا، وحدوث ما يمكن تسميته بتليين أو ترقيق أو اتساع الرحم استعدادًا لخروج الطفل في المدة الأخيرة قبل الولادة.

  • وتشعر معظم النساء أيضًا بتقلبات في المزاج على نحو أكثر حدة في مدة ما قبل الولادة، وتشعر بتحجر البطن على نحو غير معتاد، وتعرف النساء اللاتي ولدن من قبل هذا الأمر، فيعد من العلامات الواضحة لاقتراب الولادة.

  • ومن العلامات المهمة عند حدوث الولادة نزول ماء الولادة نتيجة تمزق الأغشية، وهو ما يستدعي الذهاب فورًا إلى الطبيب.

  • وتشعر كثير من النساء أيضًا بحالة من فرط الطاقة رغم إحساسها بالتعب والإجهاد، فإن الأمر يعد علامة من علامات الولادة.

اقرأ أيضاً أعراض احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة

اتساع الرحم وعملية المخاض

يتسع الرحم في أثناء عملية المخاض؛ استعدادًا لخروج الجنين على نحو طبيعي، ويمر اتساع الرحم بمراحل المخاض، التي يتسع فيها تدريجيًا حتى الوصول إلى لحظة الولادة، ويمكننا تقسيم هذه المراحل إلى

  • - المخاض المبكر

وهي المرحلة الأولى التي تبدأ فيها الانقباضات المتقطعة والمتسارعة والمتزايدة بالنسبة للمرأة، ويبدأ فيها عنق الرحم بالاتساع نتيجة هذه الانقباضات، وتستمر مدة المخاض المبكر من ساعات إلى أيام، وهو ما يختلف من امرأة لأخرى، وكذلك يختلف الأمر إذا كانت الولادة الأولى، فإن المدة تكون أطول من الولادات التالية.

تعد مدة المخاض المبكر هي أطول أوقات المخاض، وقد تلاحظ المرأة في هذه المدة نزول بعض الإفرازات، التي تكون مصحوبة أحيانًا بقطرات الدم، وهو أمر غير مقلق أبدًا فإنه يوجد ما يسمى بالسدة المخاطية للرحم، التي تنزل مع مدة المخاض المبكر.

وغالبًا ما تكون مدة المخاض المبكر في المنزل، وهو ما يتطلب من المرأة الاسترخاء، ومحاولة الابتعاد عن التوتر والقلق، وذلك بالانشغال بأي شيء، مثل: القراءة والاستحمام والخروج للمشي؛ لأن مدة المخاض المبكر قد تستمر إلى أيام.

  • - المخاض النشيط

هي المدة التي تذهب فيها المرأة إلى طبيب الولادة استعدادًا لعملية الولادة، فتبدأ الانقباضات في سرعة وتيرتها وقوتها، ما يؤدي إلى اتساع عنق الرحم بنحو 6 سم في المتوسط، وتبدأ المرأة في الإحساس بآلام في الظهر وتصلب في الساقين، وهي المدة التي يكثر فيها الصراخ نتيجة الإحساس القوي، ما يدفع بعض النساء أحيانًا إلى طلب مسكن للألم، فتستمر هذه المدة من 4 إلى 8 ساعات، وكثير من النساء يرفضن المسكّن خوفًا على حالة الجنين.

وفي مدة المخاض النشيط يبدأ عنق الرحم في الاتساع بمقدار 1 سم كل ساعة، حتى يصل إلى اتساع 10 سم، وهو الاتساع المناسب لخروج الجنين، وفي هذه المدة حتى الوصول إلى الاتساع المناسب يمكن للمرأة الاغتسال والاستحمام وتغيير الأوضاع، وكذلك الاستعانة بالكرة المطاطية الخاصة بعملية الولادة، ويمكن لبعض النساء الحصول على التدليك بين أوقات الانقباضات.

  • - المدّة الانتقالية

وهي آخر مدّة في المخاض قبل عملية الولادة مباشرة، وقد تستمر من 15 دقيقة إلى ساعة، فتزداد فيها حدة الانقباضات والآلام أسفل الظهر، وما تحتاج معه المرأة إلى الدفع أو ما يسمى بالحزق من أجل إخراج الجنين، إلا أن إجراء عملية الدفع مبكرًا قد يؤدي إلى إجهاد المرأة، أو حدوث تورمات أو التهابات في عنق الرحم.

اقرأ أيضاً تغييرات الحمل على الجلد والجسم والأعضاء.. هل ستزول بعد الولادة؟

نصائح اقتراب الولادة

  • - ممارسة الرياضة لتهيئة عضلات الحوض للولادة الطبيعية.

  • - ممارسة الجنس لتهيئة عنق الرحم للولادة الطبيعية.

  • - تناول الأطعمة التي تساعد على اتساع عنق الرحم، مثل: التمر الذي ينصح بتناوله يوميًّا قبل موعد الولادة.

  • - شرب زيت الخروع تحت إشراف الطبيب، فإنه يهيِّئ الرحم للولادة الطبيعية.

  • - الحصول على جلسات التدليك إذا كان ذلك في الإمكان في المدة الأخيرة قبل الولادة.

  • - تناول الطعام الصحي والممتلئ بالعناصر الغذائية، مثل: الفيتامينات والمعادن والألياف.

  • - عدم الاستماع إلى حكايات الولادة السابقة من النساء أصحاب الخبرة والتجربة، فإن لكل ولادة قصة مختلفة وظروف مختلفة.

 

وفي الأخير، فإننا نرجو أن يكون المقال مفيدًا وسهلًا وكافيًا للإجابة عن الأسئلة كافة، التي تخص موضوع اتساع عنق الرحم قبل الولادة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب