أنيميا الفول.. هل الطعام يكون قاتلًا لبعض الناس؟

أنيميا الفول هي اضطراب جينيّ وراثيّ ينطوي على ردّ فعل شبيه بالحساسيّة تجاه الفول، ويعاني الشّخص المصاب به من تكسيرٍ في خلايا الدّم الحمراء، ويسمّى بانحلال الدّم، ويسمّى المرض بهذا الاسم بسبب ازدياد نوبات انحلال الدم لديهم عند أكل نبات الفول أو عند استنشاق حبوب لقاح نبات الفول وبعض الأطعمة الأخرى.

اقرأ أيضاً مرض فقر الدم ونقص الحديد.. هل الأنيميا تؤثر على التركيز والقدرات العقلية؟

أسباب حدوث أنيميا الفول

يحدث هذا المرض بسبب نقص في إنزيم يسمّى إنزيم سداسي فوسفات الجلوكوز النّازع للهيدروجينGlucose-6-Phosphate Dehydrogenase Deficiency).

ويؤدّي نقص هذا الإنزيم إلى تحلّل وتكسير خلايا الدّم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين من الرّئتين إلى جميع خلايا الجسم.

ويسمّى هذا التّكسير في خلايا الدّم الحمراء بانحلال الدم، فإذا كان الشّخص المصاب بنقص G6PD يأكل الفول فيمكن أن يصاب بنوبةٍ من فقر الدّم الانحلاليّ الحادّ الذي من الممكن أن يؤدّي إلى مخاطر قاتلة، ولكن ليس كلّ الأشخاص الّذين يعانون نقص هذا الإنزيم يتفاعلون بشدّة مع الفول.

اقرأ أيضاً أنيميا الفول

درجات أنيميا الفول

درجات أنيميا الفول تنقسم في شدّتها إلى خمسة أنواع بناءً على نشاط إنزيم G6PD في الجسم:

الدّرجة الأولى: يكون نشاط إنزيم G6PD أقلّ من 10٪ مع وجود انحلال مزمن للدّم، تتحلّل خلايا الدّم الحمراء بسرعة أكبر من تجديدها، ومن الممكن أن تتحلّل دون التّعرّض لمحفّز.

الدّرجة الثّانية: يكون نشاط إنزيم G6PD بنسبة 10٪ أو أقلّ مع تحلّل خلايا الدّم الحمراء فقط عند التّعرّض للأطعمة المحفّزة أو الأدوية أو العدوى.

الدّرجة الثّالثة: يكون نشاط إنزيم G6PD بنسبة 10-60%، وتظهر الأعراض فقط عند التّعرّض للعدوى.

الدّرجة الرّابعة: يكون نشاط إنزيم G6PD أكثر من 60% مع أعراض خفيفة فقط.

الدّرجة الخامسة: نشاط إنزيم G6PD يكون أعلى، وعلى الأغلب يكون الأشخاص دون أعراض وغير مدركين أن لديهم هذا المرض.

اقرأ أيضاً ما هو مرض الأنيميا

أعراض أنيميا الفول

في معظم الأحيان لا تظهر أعراض أنيميا الفول على المريض، بل تظهر الأعراض عند التّعرّض إلى المحفزات.

فيتسبّب المرض في تكسير كرات الدّم الحمراء بسرعة أكبر من قدرة الجسم على استبدالها ممّا يتسبّب في حدوث فقر الدّم وظهور عدّة أعراض على المريض منها:

  1. التّعب.
  2. اللّون الشّاحب.
  3. ضيق التّنفّس.
  4. سرعة ضربات القلب.
  5. البول الدّاكن.
  6. الارتفاع المفاجئ في درجة حرارة الجسم.
  7. آلام أسفل الظّهر.
  8. الصّداع.
  9. آلام في المعدة.
  10. تضخّم الطّحال.
  11. اصفرار العينين والجلد وبياض العينين (اليرقان).
  12. الإسهال والغثيان أو فقد شعور الرّاحة في البطن.
  13. مرض الصّفراء عند حديثي الولادة.

ما ينبغي تجنبه عند الإصابة به

توجد بعض المحفّزات الّتي تحفّز حدوث نوبات تكسير الدّم، ولذلك ينبغي تجنّب هذه المحفّزات للحفاظ على استقرار الحالة، ومن هذه المحفّزات:

1- بعض أنواع الطّعام

- يعدّ الفول من أكثر المحفّزات الّتي تتسبّب في تكسير الدّم.

- الفلافل.

- الحمص.

- البازلاء الخضراء.

- الفول السوداني.

- العدس.

- اللّوبياء ذات العين السّوداء.

- التّوت الأزرق.

2- بعض أنواع الأدوية

الأدوية هي أقلّ المحفّزات شيوعًا، فهي تتسبّب في انحلال الدّم لدى المرضى المصابين به، ومع ذلك ينبغي الحذر من بعض الأدوية مثل:

الاسم الاستخدام
ديكلوفيناك الصوديوم (Diclofenac sodium) دواء مضاد للالتهابات.
حمض أسيتيل الساليسيليك (الأسبرين) دواء مضاد للالتهابات.
ايبوبروفين (Ibuprofen) دواء مضاد للالتهابات.
نتروفورانتوين (Nitrofurantoin) دواء مضاد للميكروبات.
موكسيفلوكساسين (moxifloxacin) دواء مضاد حيوي.
وسلفا بيريدين (sulfapyridine) دواء مضاد حيوي.
الجرعات الكبيرة من فيتامين سي فيتامين.
بريماكين (primaquine) للوقاية والعلاج من الملاريا.
(Rasburicase) راسبوريكيس دواء لعلاج النقرس.

3- بعض المواد الأخرى

قد تؤدّي بعض المواد الأخرى إلى ظهور الأعراض عند ملامستها للجلد، ومن هذه الموادّ:

1- الحنّاء: صبغة مشتقّة من النّباتات، ومن الممكن أن تُستخدم لتزيين الجسم.

2- النّفثالين: من المواد الكيميائيّة.

3- أزرق تولويدين: صبغة تستخدم في بعض الاختبارات المعمليّة.

الطعام المفيد للمرضى المصابين به

يمكن للمصابين به أن يعيشوا حياة طبيعيّة مثل أيّ شخص سليم، ولكن بشرط تجنّب المحفّزات المتسبّبة في انحلال الدّم، كما يُفضّل أن يكثروا من تناول بعض أنواع الطّعام مثل:

الطّعام الّذي يحتوي على مضادات الأكسدة يحمي من الأكسدة، ويحمي خلايا الدّم الحمراء، ويدعم الصّحّة الجيّدة، ومن أمثلة الأطعمة الّتي تحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة:

- القرفة.

- الزّنجبيل.

- الشّوكولاتة الدّاكنة.

- الطّعام الغنيّ بفيتامين د (vitamin D) مثل: الأسماك كسمك السلمون أو السردين أو زيت كبد السمك.

- الفطر.

- المصادر الحيوانيّة: مثل كبد البقر وصفار البيض.

- عصير البرتقال والحليب بالشّوكولاتة.

- منتجات الألبان: حليب البقر والزّبادي والجبن.

تحليل أنيميا الفول

يعتمد تحليل أنيميا الفول على إجراء الأطباء تحليلاً للدّم عند الاشتباه بأنّ المريض يعاني من هذا المرض.

لذلك عند ظهور الأعراض السابقة أو وجود دم في بول المريض أو وجود هذا المرض الوراثيّ في تاريخ عائلة المريض يأخذ الأطباء عيّنة من دم المريض، ويجرون مجموعة متنوّعة من اختبارات الدّم لتأكيد التّشخيص.

كما يمكن إجراء اختبار جينيّ جزيئيّ من أجل اكتشاف الطّفرات في الجين المحددّ المعروف بأنّه يسبّب هذا المرض، ولكنّه متاحٌ فقط في مختبرات متخصّصة.

علاج أنيميا الفول

في معظم الأحيان يقتصر علاج أنيميا الفول على تجنّب المحفّزات الّتي تتسبّب في انحلال الدّم، مثل:

1- تجنّب الأدوية السّابق ذكرها إن كانت هي المسبّبة في حدوث النّوبات.

2- تجنّب بعض أنواع الطّعام المسبّب في حدوث النّوبات.

3- يمكن أن يؤدّي وجود فيروس أو عدوى بكتيرية إلى إجهاد الجسم، ممّا يؤدّي إلى انحلال الدّم، لذلك يلزم علاج أيّ عدوى.

وتختلف درجة الحساسيّة من هذه المحفزّات من شخص إلى آخر، وفي بعض الأحيان يُصاحب النّوباتِ انحلالٌ شديد في الدّم، ويحتاج المريض إلى نقل الدّم وإلى الأكسجين في المستشفى.

ويُعالج الأطفال المصابون بالصّفراء بوضعهم تحت أضواء خاصّة تسمّى أضواء صفراء، وفي بعض الحالات الشّديدة قد يُحتاج إلى نقل الدّم إلى حديثي الولادة، فيُزال بعض دم الرّضيع ويعوّض عنه بدم متبّرع أو بلازما.

المصادر

1- Favism: A Case Report - PMC (nih.gov)

2- Glucose-6-phosphate dehydrogenase deficiency: MedlinePlus Genetics

3- https://www.healthdirect.gov.au/G6PD-deficiency

4- https://rarediseases.org/rare-diseases/glucose-6-phosphate-dehydrogenase-deficiency/#:~:text=Favism can occur at any,Vomiting only occurs rarely

5- Glucose-6-Phosphate Dehydrogenase Deficiency NORD (National Organization for Rare Disorders) (rarediseases.org)

6- G6PD Deficiency: Foods and Supplements to Choose and Avoid (healthline.com)

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب