أفضل قصائد الغزل لأشهر الشعراء العرب

من أشهر شعراء الغزل، فهو شاعر وبحار عربي، اشتهر بجمال ملامحه وليست مبالغة حينما نقول إنه أجمل فتيان العرب وأرقهم شعرًا، إنه عمر بن مسعود اليشكري الملقب بـ "المنخل اليشكري"، الذي دوّن عدة قصائد غزل رائعة، التي تداولها الناس فيما بينهم حتى يومنا هذا.

اقرأ أيضاً أجمل شعر غزل وحب للأعرابي ونزار قباني

قصائد الغزل للمنخل اليشكري

من أشهر قصائد الغزل للمنخل اليشكري، كانت قصيدة فتاة الخدر، التي عرفت أيضًا باسم "فتاة القصر"، قيل إنها من أشهر قصائد الغزل، التي قالها المنخل اليشكري لزوجة الملك منذ عام 597.

سميت قصيدة فتاة الخدر بهذا الاسم نسبة إلى ستر زوجة الملك في قصرها، فإن العرب قديمًا كانوا يطلقون على المكان المستتر لفظ الخدر، فيقال إن المرأة مخدرة؛ أي إنها استترت في منزلها وجاءت كلمات قصيدة فتاة الخدر على النحو الآتي:

إِنْ كُنْتِ عَاذِلَتِي فَسِيرِي      نَحْوَ الْعِرَاقِ وَلاَ تَحُورِي

لاَ تَسْأَلِي عَنْ جُلِّ مَـا      لِي وَانْظُرِي حَسَبِي وَخِيرِي

وَفَـوَارِسٍ كَـأُوَارِ حَــ       ــرِّ النَّــارِ أَحْلاَسِ الذُّكُورِ

شَـــدُّوا دَوَابِــرَ بَيْضِهِمْ     فِــي كُــلِّ مُحْكَمَـةِ الْقَتِيرِ

وَاسْـتَلْأَمُــوا وَتَلَـبَّـبُـــوا     إِنَّ التَّـلَــبُّــبَ لِلْمُــغِيـرِ

وَعَلَــى الْجِيَادِ المُضْمَرا    تِ فَـوَارِسٌ مِثْـلُ الصُّقُورِ

يَخْرُجْـنَ مِـنْ خَلَــلِ الْغُبَا    رِ يَجِفْــنَ بِالنَّـعَـمِ الْكَثِيرِ

وَإِذَا الرِّيَــاحُ تَنَاوَحَتْ     بِجَوَانِــبِ الْبَيْـــتِ الكَسِيرِ

أَلْفَيْتِنِي هَـــشَّ النَّــدَى     بِشَــرِيجِ قِدْحِي أَوْ شَجِيرِي

أَقْرَرْتُ عَيْـــنِي مِـنْ أُولَـ     ـئِكَ وَالفَوَائِـــحِ بِالعَبِــيرِ

يَرْفُلْـــنَ فِــي المِسْـكِ الذَّكِـ    ـيِّ وَصَائِكٍ كَـدَمِ النَّحِيـرِ

يَعْكُفْــنَ مِثْــلَ أَسـاوِدِ الـ     تَّنُّــومِ لَــمْ تُعْـكَـفْ لِــزُورِ

وَلَقَـــدْ دَخَلْتُ عَلَى الفَتَـا    ةِ الخِـدْرَ فِي الْيَوْمِ الْمَطِيرِ

الْكَاعِـبِ الْحَسْـنَاءِ تَرْ       فُلُ فِـي الدِّمَقْسِ وَفِي الْحَرِيرِ

فَدَفَعْتُــــهَا فتَــدَافَعَتْ       مَشْـــيَ الْقَطَـــاةِ إِلَى الْغَدِيـرِ

وَلَثَمْتُـــــهَا فَتَنَفَّسَــــتْ       كَتَنَفُّـــسِ الظَّبْـيِ الْبَـهِيـرِ

فَدَنَـــتْ وَقَالَـــتْ يَا مُنَـ     ـخَّلُ مَــا بِجِسْـمِكَ مِنْ حَرُورِ

مَا شَفَّ جِسْمِي غَـيْرُ حُـ      ـبِّكِ فَاهْدَئِي عَنِّـي وَسِـيرِي

وَأُحِــبُّـــــهَا وَتُحِـبُّــنِي       وَيُحِـــبُّ نَاقَــــتَها بَعِــيــرِي

يَا رُبِّ يَــــــوْمٍ لِلْمُنــــــ        ـخَّـــلِ قَــدْ لَهَا فِيــــهِ قَصِـيرِ

فَــــإِذَا انْتَـشَـــيْتُ فَإِنَّــنِي      رَبُّ الْخَوَرْنَــــقِ وَالسَّـدِيـــرِ

وَإِذَا صَحَــــوْتُ فَـإِنَّـنِــــي    رَبُّ الشُّــــــوَيْهَـــةِ وَالبَـعِـيرِ

وَلَقَــــدْ شَرِبْـــــتُ مِــنَ الْمُدَا    مَـــةِ بِالْقَـــلِيــــلِ وَبِالْكَثِيــرِ

يَا هِنْــــــدُ مَـــــنْ لِمُتَيَّـــــمٍ     يَا هِنْـــــدُ لِلْعَـــــانِي الأَسِيرِ

رغم أن قصيدة فتاة القصر تتميز بقصرها، فإن كلماتها المميزة السهلة ظلت عالقة في أذهاننا حتى يومنا هذا، ويقال إن هذه الكلمات آخر الكلمات التي تلفظ بها أشهر الشعراء العرب في الغزل عمر بن مسعود اليشكري قبل اختفائه.

اقرأ أيضاً تعريف شعر الغزل.. وما أنواعه؟

قصائد الغزل للشاعر عمر بن أبي ربيعة

اشتهر الشاعر عمر بن أبي ربيعة بأنه واحد من أشهر الشعراء العرب في الغزل، فدون التاريخ له عدة قصائد غزل ممزوجة بالعاطفة، نتيجة نشأته في أكناف أمه الحنون.

لم تعرف قريش أمهر من الشاعر عمر بن أبي ربيعة، فكان شابًا يافعًا ووسيمًا، فكان نصيبه من الزواج مرتين الأولى من ابنة سعد المخزومية، والثانية كانت زينب الجمحية.

رزق عمر بن أبي ربيعة من شعراء الغزل الصريح بثلاثة أبناء من زوجتيه، وأضاف إلى قصائد الغزل كثيرًا من المميزات، وكان من أشهر قصائد الغزل، التي قدمها أشهر الشعراء العرب عمر بن أبي ربيعة:

أَحِنُّ إِذا رَأَيتُ جَمالَ سُعدى

وَأَبكي إِن رَأَيتُ لَها قَرينا

وَقَد أَفِدَ الرَحيلُ فَقُل لِسُعدى

لَعَمرُكِ خَبِّري ما تَأمُرينا

أَلا يا لَيلُ إِنَّ شِفاءَ نَفسي

نَوالُكِ إِن بَخِلتِ فَزَوِّدينا

 اقرأ أيضاً أجمل الأبيات عن شعر الغزل

طرائف شعراء الغزل عمر بن أبي ربيعة

يذكر إن الشاعر عمر بن أبي ربيعة كانت له بعض الطرائف، التي سجلها التاريخ عبر قصائد الغزل، التي دونها، فكان له بيت شعري يظهر تودده للنساء الجميلات، خاصة في مواسم الحج، فكان يستغل الحج للتعرف إلى النساء وخلق الأحاديث الطويلة معهن، فقال يومًا هذا البيت الشعري:

  • ليت ذا الدهر كان حتمًا علينا كل يومين حجة واعتمارا

توجد عدة قصص تخبرنا إن نساء الحجاز كانوا يملؤون فراغهم باللهو والتودد في الحديث الفكاهي، وإنهن يحببن أن يعرين الرجال بجمالهن لملاحقتهن، فكان من بينهن هند بنت الحارث، التي جمعتها قصة بدت ممتلئة بالحيوية في بدايتها، لكنها انتهت نهاية مؤلمة كثيرًا للشاعر عمر بن أبي ربيعة، حتى نشد لها إحدى قصائد الغزل الحزينة عندما هجرته، فقال:

أَراكِ يا هِندُ في مُباعَدَتي

مُعتَلَّةً لي لِتَقطَعي سَبَبي

هِندُ أَطاعَت بِيَ الوُشاةَ فَقَد

أَمسَت تَراني كَعُرَّةِ الجَرِبِ

يا هِندُ لا تَبخَلي بِنائِلِكُم

عَنّا فَلَم أَقضِ مِنكُمُ أَرَبي

هذا كان حال أشهر الشعراء العرب في الغزل وأكثرهم وسامة، يذرف الدمع حزنًا على فراق محبوبته، فأثبت لنا أن كل شيء جميل، مهما طال لا بد له أن ينتهي ذات يوم.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب