أفضل عبارات وخواطر حزينة عن الحياة

أحيانًا ما يشعر الإنسان بالحزن يسيطر على قلبه ويدفعه إلى الوحدة والصمت، وربما يدفعه أيضًا إلى الكتابة، إذ يضع مشاعره على الورق ويكتب خواطره، فيكون على حريته تمامًا، وفي حالات أخرى يبحث الناس عن خواطر حزينة مكتوبة من أجل مشاركتها أو تعديلها بما يتناسب مع حالتهم الحزينة.

وفي هذا المقال نقدم لك مجموعة خواطر حزينة مكتوبة، ربما تجد نفسك في إحداها، وربما تلمس عبارة أو جملة من هذه العبارات مشاعرك وتتوازى مع حالتك النفسية.

اقرأ أيضاً أجمل خواطر عن الصداقة

خواطر حزينة مكتوبة

- أحيانًا أشعر بالوحدة الشديدة حتى وأنا وسط الناس، أشعر أنني لا أسمعهم ولا يسمعونني جيدًا، أشعر أنني لا أفهمهم ولا يفهمونني جيدًا، لذا أبتعد في خيالي إلى منطقة بعيدة لا يوجد فيها غيري حتى وأنا وسط الزحام.

- للحزن مكان في قلبي أخبئ فيه أشيائي الخاصة ولا أبديها أمام الناس، بعض الذكريات والمواقف والأشخاص أضعها في تلك المنطقة الحزينة، وأعود إليها في بعض الأحيان أتحدث معها وأقلب في الذكريات، ولا أعرف لماذا أشعر بهذه الراحة النفسية وأنا في هذه المنطقة الحزينة، ربما لأنها أصدق منطقة في كياني، وربما لأنها معبأة بالسنين والأشخاص والأماكن التي مرت على قلبي.

- إذا شعرت بالغدر والخيانة فلا تلم الآخرين، وما عليك إلا أن تراجع أوراقك مرة أخرى بينك ونفسك، فأنت المخطئ الأول والأخير، فأنت الذي منحتهم ثقتك وهم لا يستحقونها، وأعطيتهم من مشاعرك ومن وقتك دون أن تحاسبهم أو تطلب منهم مقابلًا لكل هذه التضحيات، فأنت المخطئ وعليك أن تعالج هذا الخطأ والاستفادة من هذا الدرس في التجارب القادمة.

اقرأ أيضاً الحب غاية أم وسيلة؟.. خواطر رومانسية

خواطر حزينة عن الحياة

- لا أعرف لماذا أشعر بهذا الضعف حينما أرى شخصًا يبكي أمامي، حتى لو كان هذا البكاء مجرد تمثيل وادعاء، إلا أنني لا أتمالك نفسي وأجد الدموع تفر من عيني، وأجد قلبي ينبض بقوة، ولا أتمالك نفسي، ورغم أنني مررت بتجارب كثيرة وعشت هذا الأمر من قبل مرات عدة، فإنني لا أزال ضعيفًا أمام الدموع والبكاء والحزن في عيون وملامح الناس.

- أمشي وحيدًا في هذا الطريق أشاهد كثيرًا من الناس يمشون مسرعين، وآخرين يتحدثون إلى بعضهم، وبعض الناس يمشون مثلي يحملون على أكتافهم تاريخًا من الحزن والجروح، إلا أنني تعودت هذا الطريق وهذه الطريقة التي أمشي بها، أشاهد الآخرين ولا أحاول أن أتحدث إليهم، ولا أرد إذا حاول أحدهم أن يتحدث إليَّ، فقد تعلمت أن الوحدة المؤلمة التي أعرفها جيدًا خير ألف مرة من الصحبة التي تحمل لي آلامًا وجراحًا مفاجئة وقاتلة، لذا فسأكمل هذا الطريق وحدي تمامًا.

اقرأ أيضاً خواطر صباحية رومانسية.. تعرف عليها الآن

خواطر حزينة قصيرة

- عندما تفقد أحد الأشخاص وتشعر بالحزن، عليك أن تعرف أنه لا يزال موجودًا في قلبك.. ذكرياته وحكاياته وصوره وصوته وملامحه لا تزال تسكن منطقة دافئة من قلبك، لذا عليك دائمًا أن تتحدث إليه عندما تحتاج إليه، حتى إن ظن الجميع أنك مجنون، إذ تتحدث إلى نفسك وتجلس وحيدًا أوقاتًا طويلة، إلا أنك تكون بصحبة هذا الشخص الذي فقدته في الواقع ولكنك ترفض أن تفقده في قلبك.

- أحيانا ما أشعر بالخوف دون سبب، وأجد نفسي حزينًا دون أن يحدث شيء يجعلني أحزن لهذه الدرجة، إلا أنني أشعر فجأة أنني صرت وحيدًا، وأن العالم كله ليس به شخص يفهمني أو مكان أشعر فيه بالراحة، وكأنني قد انتقلت إلى عالم آخر، ورغم هذا الخوف الذي يتكرر بلا سبب فإنني بدأت أعتادك، حتى تلك الدموع التي تنزل من عيوني بلا سبب أو هدف بدأت أحن إليها في بعض الأحيان، وكأنني كائن يتغذى على الحزن والخوف والوحدة.

- حين يأتي الشتاء أجد نفسي متوحدًا بكل مظاهره، وكأنني تحولت إلى شخص آخر، أشعر بحزن ينبض في قلبي لكنني في الوقت نفسه أشعر براحة إلى هذا الحزن وكأنه صديقي الذي عاد مع فصل الشتاء، يتحرك قلبي بحزن وخفة في الوقت نفسه، في الشوارع الباردة والمظلمة أحيانًا أفتح عيني فأنظر إلى السماء عند سقوط المطر، وأبتسم وكأنني أشكر السماء على هذه الهدية الشخصية، أنظر إلى الطرق المبللة بسعادة يخالطها شيء من الخوف والوحدة لا يمكن تفسيرها، وفي نهاية الشتاء أشعر أنني بدأت أغادر نفسي إلى بلاد بعيدة، وسأترك جسدي حبيسًا في حرارة الصيف وزحام الناس وسجن المشاعر السطحية، مع وعد بالعودة في الشتاء القادم.

- أتوقع دائمًا من الآخرين أن يعاملوني مثلما أعاملهم، أمنحهم الثقة وأبدأ بالعطاء وحسن الظن، وأحرص تمامًا على إرضائهم، وأشعر أن كل هذا لا يساوي شيئًا حين أجد رد الفعل على غير ما توقعت، حين يقابلون الثقة بالخيانة والعطاء بالجشع والطمع والأنانية وحسن الظن بالكذب والتلون، ولكنني لا أستطيع أن أغير من نفسي ولا أستطيع معاقبتهم، ورغم أنني أعاني كثيرًا فإنني أجد نفسي في المرة التالية أقع في الأخطاء نفسها وكأنها عقوبتي الأبدية.

 

وفي الأخير فإن الإنسان لا بد أن يعبر عن مشاعره ويخرج ما بداخله ويتحدث بلسان قلبه، سواء بالكتابة أو الفضفضة أو حتى بالتحدث إلى نفسه في بعض الأحيان.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب