أسماك القرش.. معلومات لا تعرفها عنها من قبل

أسماك القرش من الكائنات الحية البحرية الأكثر شهرة؛ لشكلها الفريد وحجمها الكبير وفضول الناس بشأنها. وأسماك القرش نوع من الأسماك الغضروفية، أي إن هيكلها العظمي مكون من الغضاريف بدلًا من العظام الحقيقية تمامًا كما هو الحال في الأسماك العظمية. ويمكن العثور عليها في جميع محيطات العالم، وتشمل أكثر من 500 نوع.

اقرأ أيضاً أسطورة سمكة القرش

كيف تتكاثر أسماك القرش وعلى ماذا تتغذى؟

تتكاثر أسماك القرش عن طريق البيض، وتتفاوت عملية التكاثر بين الأنواع المختلفة منها. ففي بعض الأنواع، تطفو البيضة على سطح الماء بعد العقر، في حين تحدث عملية التلقيح داخل الجسم في الأنواع الأخرى.

تستخدم بعض الأنواع بثرات خارجية لإطلاق البيض، في حين تخرج بعض الأنواع الأخرى من الأم في صورة صغار ناضجة. وتتغذى معظم الأنواع على الأسماك الصغيرة والرخويات والروبيان والكركند والكريل.

غذاء أسماك القرش

علاوة على ذلك، فإنها تتغذى على الطيور والحيتان والفراغيس والأسماك الأخرى. وتعد أسماك القرش كائنات حية تتمتع بنظام جيني فريد، فتمثل كل سمكة نوعًا فريدًا يحتوي على نسخة فريدة من الجينات. وقد يشير هذا إلى الأسباب التي تجعل لأسماك القرش مقاومة قوية ضد بعض الأمراض، بفضل تحملها التعرض للأمراض والفيروسات المختلفة.

اقرأ أيضاً قصة القرش المتوهج صاحب الضوء في نيوزيلندا

كيف يحسب عمر أسماك القرش؟

يحسب العمر القديم لأسماك القرش بطرق متباينة بناءً على نوعها وحجمها، وإذا صُنف نوع القرش «عبري»، فإنها تبلغ حياة طويلة تصل إلى نحو 100 عام. ويصل طول سمك القرش «الرنجة» إلى 10 أمتار، ولديه القدرة على تكوين أسراب كبيرة مكونة من الأسماك الأخرى.

يمكن القول إن أسماك القرش من أكثر الحيوانات البحرية إثارة للعجب، ويرجع ذلك إلى مجموعة التحديات التي تتحملها أجسادها، بفضل هيئتها الفريدة وحجمها الضخم وعمرها الطويل والوظائف الإيكولوجية التي تؤديها. تبدو الأسماك كأنها عالم بأسره، ما يجعل من الضروري للغاية المحافظة على أسماك القرش، وعلى كل المخلوقات الأخرى التي تعيش في الشبكة الإيكولوجية.

نحن شغوفون ومكافحون في جميع جوانب الحياة وتفاصيلها وذالك لكي نعيش حياة كريمه في سبيل جهودنا اللذي نبذلها لنحصل على ما نريده من هاذه الحياه. الجانب الكتابي. ليس لدي جانب محدد في ذالك اكتب عن اي موضوع يلفت نضري او يتبادر الى ذهني احب ان اكتب وادون كثيراً عن حظارات بلدي وموطني اصل العرب اليمن السعيد .

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نحن شغوفون ومكافحون في جميع جوانب الحياة وتفاصيلها وذالك لكي نعيش حياة كريمه في سبيل جهودنا اللذي نبذلها لنحصل على ما نريده من هاذه الحياه. الجانب الكتابي. ليس لدي جانب محدد في ذالك اكتب عن اي موضوع يلفت نضري او يتبادر الى ذهني احب ان اكتب وادون كثيراً عن حظارات بلدي وموطني اصل العرب اليمن السعيد .