يوميات أمي 1

قرية كفر سعد لها في التاريخ نصيب كبير فقيل أن هذه القرية موجودة منذ ثلاثمائة عام ...., 

وانا جالس مع أمي في يوم الأربعاء الأول من أبريل 2015م ــ وهي بيضاء اللون كان لها نصيب كبير من الجمال في شبابها وما زال لهذا الجمال أثار عليها فهي تناهز الخامسة والسبعين من عمرها فهي من مواليد 1940م ,فجلست معها في هذا المساء أقول لها احكي لي التاريخ كما عايشتيه أنت بكل صدق فهي ليست محسوبة على أي حركة سياسية فلا تعرف شيئاً عن السياسة فهي مواطنة مصرية معجونة بطين هذه الأرض المباركة فهي ليست كاتبة سيناريو, ولا قصاصة ولا أي شيئ فأنا عندما أكتب عنها فأنا أكتب بحياد شديد.

قرية كفرسعد تبعد عن مدينة السنبلاوين بخمسة عشر كليومتراـ أصول عائلة أمي من قرية البهنسة ـ مركز بني مزار ـ محافظة المنيا ومازال لها أقارب في قرية البهنسا إلى الأن. 

فهي تقول جدي إبراهيم كان له أربعة أولاد محمد, عبدالعليم, علي, و سليمان هاجر بهم من قرية البهنسة إلى كفر سعد من أعمال الدقهلية حيث كانت الحكومة تقبض على الشباب بالقوة الجبرية وترحلهم إلى شركة قناة السويس العالمية لحفرها وكانوا يسمون ذلك بالتعبير الدارج (فحير البحر) فهو من أجل عدم القبض على أولاده هاجر بهم من السخرة والذين أرشدوه إلى قرية كفرسعد أقارب له في قرية البقلية من أعمال الدقهلية أيضاً وأشاروا عليه بذلك لأن قرية كفرسعد بعيدة جداً عن يد الحكومة والسلطة العسكرية لا تستطيع الوصول اليها ولذلك فمن أجل أن ينجو بنفسه وأولاده أتى وإستوطن كفر سعد في عام 1862م. وله أربع بنات هن (عاقلة, حابسة, سرية, و سناجق) واشترى أراض بكفر سعد التي توفي بها ومن كثرة أمواله وأراضيه تولى ابنه محمد ابراهيم عمدة كفرسعد, ومحمد أنجب (عبدالعزيز, عبدالوهاب, عبدالرحمن, و عبدالحافظ)وأنجب أربع بنات (محفوظة, أمارة, دولت, و زينب) .

عبدالعزيز هذا كان له نصيب من التعليم حتى وصل للمرحلة الثانوية الأزهرية بمعهد الزقازيق الأزهري, وكان زميلاً للشيخ محمد متولي الشعراوي وعبدالعزيز أنجب فريال بنت عبدالعزيز أنا - حاكية القصة – وكان سبب التسمية أنه كان مثقفا فكان يقرأ الجرائد وعنده راديوا يسمع فيه الأخبار وأحضره في بيته سنة 1936م بعد افتتاح الاذاعة المصرية في عام 1934م فسمع أن الملك فاروق أطلق اسم فريال على بنت له مولودة فسميت على إسم الأميرة فريال بنت الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان معنى ذلك أن الملك فاروق – في وقتها كان محبوبا من الشعب حتى أن الناس كانت تطلق أسماء بنات الملك على بناتها.

تم الميلاد في شهر يناير عام 1940م وكان أبي يتسم بالشطارة وحب التجارة حتى أنه نمي ثروة العائلة فكان تاجرا ناجحاً وفلاحاً ناجحا وخطيباً وإماما لهذا المسجد الذي بناه هيكل باشا صاحب عزبة هيكل التي أطلقت عليها عزبة السباع التي تبعد 1 كم عن كفرسعد.

كانت الزراعة هى المهنة الريئسة في البلدة وكانت هي الميزان الذي يوزن به الناس من معه أرض كان من الأغنياء والذي لا يملك أرضا كان من الفقراء وكان يعمل عند أصحاب الأطيان والأملاك والزراعة كانت مقسمة بين الخواجات واصحاب الأراضي المصريين اما عن أسماء الخواجات فمنهم الخواجة سرنت, والخواجة الرطل, والخواجة سمعان.

أما عن أشهر أصحاب الأراضي المصريين الذين أعرفهم عباس باشا ووالدي اشترى منه ثمانية أفدنة قطعة واحدة وعباس باشا اشترى بثمن الأرض دارسينما بدكرنس حتى أن جدتي نبيهة قالت لأبي: كيف أن عاقلاً يبيع الأرض ويشتري سينما فكانت مندهشة من فعله لأن هذا يدل على الفشل فالأرض أفضل من السنما عشرات المرات. التحقت في سنة 1947م بالمدرسة التى كانت عبارة عن بيت ريفي بحوش واسع وهو عبارة عن 4 حجرات ثلاثة فصول ومكتب للأفندية والذي أتذكره من المدرسة وأنا في السنة الثانية من المرحلة الابتدائية: هيئة التدريس (سليم أفندي من الشرقية, أحمد أفندي من المنوفية, محمد أفندي من محلة دمنة بالدقهلية, عبدالرحيم أفندي حضرة الناظر من دكرنس) .....ونكمل معكم القصة اذا أعجبتكم

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

حلوه اوى القصه ياريت تكملهالنا بالله عليك نقلتنى من عصرنا الملون من غير طعم الى عصر الاسود و ابيض اللى كله نزاهه و تذوق لكل حاجه ، سبحان الله اعشق كل قديم و اشم ريحه الماضى كانى اشتم رائحه الجمال بعينه .. ربنا يرزقك سعه الصدر و بر والدتك فانها هى الخير و البركه مثلما كانوا يقولون فى افلام العربى زمان :)

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 8, 2020 - خالد البنا
Mar 23, 2020 - خالد البنا
Mar 22, 2020 - خالد البنا
نبذة عن الكاتب