يومنا ... عيدنا ... احتفالنا.. خواطر شعرية

یومنا... عیدنا... احتفالنا

ھا نحن

على مقربة من ختم عامین على یوم تعارفنا الثاني 

لكن..

لكلٍ منا حیاته الخاصة الآن

لم نعد كیانًا واحدًا 

بعثرنا القدر

یومان فاصلان

 عن.. 

الواحد والثلاثین من شھر یولیو 

كل عام وأنت قمري

یا أسمري

فرقنا القدر..

وجمعتنا الأیام

جمعتنا القلوب

وفرقتنا المسافات

أطراف ثالثة

حب مشروط

فما بال عشقنا..

غیر المشروط

لن یبحث عن النجوم 

من یمتلك القمر

ھا أنت..

شمسي وقمري

فإني..

إن لم أكن..

قمرك

المضيء في ظلمات لیلك..

سأكون..

شمسك..

المشرقة في صباحك 

تشع ضیاء

أرید تھنئتك بعیدنا

ولكن كیف المصیر؟

لا أنا قادرة على كلامك

ولا أنا متناسیة 

عیدنا 

أیامنا

أحلامنا

واقعنا

فھا أنا أعایدك..

بطریقتي

مع سطوري

كل عام وأنت ضیائي

وشعاعي المنیر 

كل عام وأنت انطفائي

كل عام وأنت فتیلي المحترق

كل عام وأنت انتصاري

كل عام وأنت انھزامي

كل عام وأنت انكساري

كل عام وأنت جبر فؤادي

كل عام 

وأنت لي

في بعدك

في قربك

في غیابك

في حضورك

في فرحك

في حزنك

في كلامك

في سكوتك

في حبك 

في جفائك

في حنینك

في اشتیاقك

في ماضیك

في حاضرك

وحتى..

في مستقبلك

كل عام وأنا لك

اقرأ أيضًا

-خاطرة وتغرينا الحياة.. خواطر وجدانية

-خاطرة ضياع المشاعر.. خواطر أدبية

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب