يا ليل العاشقين

دع الوصال يجالس قمرنا

صباح مساء وعند الغلس

يا جنّة خلقت لأجل المثنى

حصاد المحبّة وليالي الأنس

كيف لا وأنت الأنا

يا معذبة الجن والإنس

في هواك سقيت كأس الغرام الأسمى

والنديم بكى عند انتهاء الكأس 

حدثته عن ليلايا وملاك الأرض

فحدثني عن ليلاه حبيبة الأمس..

ذرفت الدّمع وجالست المرض

ونسيت الأرض بما عليها من جنس

هل للصبابة عذاب دخول جهنم

أم أن الحبيبة نست الأركان الخمس

لقد ذقت الصبابة أتذكر ليلايا

فتاة بالحسن عزيزة النّفس

رأيتك بعين عمر، القباني وشوقي

ورأوك بعين بشار فنسيت شوقي

فلا أنت كما يرونك ولا أنا كما أراكي

تركت الوصال يحدّثني عن عذاب الفراق

عن العشق المنبوذ وكأس الخمر المباح

يا ليل العاشقين ويا هلال الصّباح

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب