و ماذا يفيد..!

في الوقاحة مثلك حقاً ما رأيت 

 فجأة تغيب  ثم لي   تقول أنك  اشتقت 

تكذب وتخون وتقول أنك لي أحببت 

هل لأني بك تعلقت بي تستخف 

هل  تظن أنك مهما قلت أنا سأضعف 

 لأني لقلبي كممت   لكي لك  لا يهتف 

أنت بنفاقك صبري قد استنزف 

وماذا  يفيد  الآن  الأسف..؟ 

فأرجوك عني لا تتفلسف 

 لأخطاءك مرة أخرى نظري عنهم لن أصرف 

كيف يمكنك هكذا أن تكون بعد أن تسيء  التصرف 

حقاً أنا كرهت نفاقك، أريد أن يكون  اهتمام بي في أول صف 

أنا على قلبي منك أصبحت أخاف 

  أنا أريد قلباً وقالباً لي وبي دائماً يهتف 

ولحبي والصدق معي دائماً يهدف.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 18, 2021 - Rghad Alkhlfan
Apr 18, 2021 - سماح القاطري
Apr 15, 2021 - هاجر ابراعيم
Apr 15, 2021 - اماني محمد
Apr 15, 2021 - سماح القاطري
Apr 14, 2021 - ازهار عبدالبر
نبذة عن الكاتب