وهم

شعبٌ رجالهُ نساء ونساؤه رجال، نساؤهُ سيدات مجتمع مثقفات واعيات مخمليات الطبقة لا يُخْطئن ولا يغْفَلن لا يكْبرن ولا يعرف الذنب إليهنَّ طريق، أمّا رجالهُ أسيادٌ، أبطالٌ، أشدّاء عند المزاح واهنون عند المِحَنْ، مخلوقات نازلة إلى الأرض تأبى الرجوع عن قرارها قبل إثبات رأيها الذي لا يعرف التغيير ولا يقبل الطعن ولا النقاش، قرارتهم يستحيل أن تكون من أدمغتهم، فأدمغتهم في بناء التواصل الاجتماعيّ مشغولةّ مُنْهَكةٌ متعبة.

شعبٌ بناته آنساتٌ وأبناؤه أسياد، بناته قويّات، تائقات إلى كل شيءٍ ليس بشيء، كارهات لكلّ الشيء، يقضين وقتهنّ على أرضنا كمكرمةٍ منهنّ إلى أن يأتي أجلٌ ما من إحدى المشاهير أو قادة الصفحات والمجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي فيهبّون لنجدة جنسهم ويقومون بثورة على غلاء أسعار مستحضرات التجميل والملابس، هنّ مُحال أن يرفضن طَلَب إلّا عند الطَلَبْ فالكلام لا حسيب عليه ولا رقيب.

أمّا أبناؤه فمخلوقات من غير لِحى لأن اللحى هي عنوان الذكوريّة هكذا قال أحد "الموديلز" على صفحات حارتنا المكونة من أربعة منازل، ومن دونها يكون الذكر غير مؤهّلٍ لذكوريته ويذهب عمره في مهبّ ريح الرجال المتكئين على مقاعد الحدائق وأعمدة الكهرباء في الشوارع وعلى أرائك مطاعمنا ذات النجوم البرّاقة، فقادة "الفيسبوك" أجمعوا وأقرّوا بالصفات التي يجب أن تتوافر في الشباب، فيا لحظّ من نجح ويا لسوء حظّ من رسب وسقط من أعين رعاة "الإنستا".

مستحيلة هذه الحياة بالنسبة لي، قررت أن أعتنق أرضي وأشجاري وكتبي، قررت أن انهال بالضرب على هاتفي المحمول، أن أصادق الثمار أن أحكي مع الحشرات، أن أنام، أن أغمر وسادتي بأحلامي، وما عساي أن أفعل في هذا العالم الرقمي؟

هذا مجتمعي الصاعد وجيلي الواعد هذا سيفي الذي في ضهري، والذي سيقسم الصعاب إلى نصفين بعصاة "السيلفي" ويجبرهم على تحقيق أحلامنا عن طريق تغريدات المواقع وهاشتاغاتها، ماذا دهانا لا أحد يعلم، أو القليل من يعلم!!

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

كلامك صح ..مشكور عالمجهود

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب