وقت العتاب


لا تنظر إليَّ وتبتسم

ثم تلتَفت وتغتمض

وتنسى ما كانَ بيننا

ثم تنظر بنصفِ عينٍ عليّ عطفٍ

لا تنظر إليَّ نظرة المستعطف

فأنتَ لا شيءٍ في نهايةِ المنعطفِ

لا أدري لماذا كان حُبُكَ هدفي!!

وأحببتكَ كأنكَ وطني

وحضنتُكَ حَضنةِ الأُمِ

ووضعتك بِمكانِ الأَبِ

لماذا تذهب يا هذا.. هكذا؟!

هل الانسحابُ نِصفَ الحُبِ يا تُرى

أم براءةً من أخطائِكَ المتكررة؟!

فبربِكَ اذهب هَكذا..

اذهب فأنا نسيت من أنتَ

ومن أينَ عرفتك وقابلتُكَ أيها الأبلهِ.

بقلم الكاتب


كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 21, 2021 - اروى اياد
Oct 20, 2021 - قمر دلول
Oct 20, 2021 - مجدولين شنابله
Oct 20, 2021 - ملاك الناطور
Oct 19, 2021 - سماح القاطري
Oct 17, 2021 - اسماء عمر
نبذة عن الكاتب

كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜