وقابلتك أنت لقيتك بتغيّر كل حياتي

من قبل عاهدت نفسي ألا أسمح لأحد أن يُغيّرني مرة أخرى أو يترك في روحي بصمة لا اعرفني بعدها، لقد غيَّرني بعض الأشخاص أكثر من مرة ربما دون قصد منهم ودون انتباه مني، عندما أتأمل هذا التغيير أجد أنني كنت أتغير للأسوأ ليس إلا، أقول لنفسي سأنتبه المرة القادمة، لا أريد أن يُغيّرني أي شخص مهما كانت درجة قُربه، لا للأسوأ ولا للأفضل حتى، كنت أُهذب نفسي بنفسي بعد كل خطأ، أجلد ذاتي أحيانًا وأرفق بها أحيانًا أخرى، الأسوأ لي والأفضل لي أيضًا، لن يُشَّكلني أحد لأنني لن أسمح بالاقتراب إلى هذا الحد، وهكذا عِشت داخل نفسي كثيرًا، سنوات طويلة مضت وأنا على هذه الحالة، كأن بيني وبين الأشخاص زجاج عازل أراهم من خلاله، لا أكترث لهم ولا أصطدم بهذا العازل، لأنني أنا من صنعته.

لكنك جِئت (حتى الكلمة وأنا أكتبها لها وقع لطيف على قلبي)

أتيت أنت وتغيَّرت أنا دون شعور مني، ولا رغبة منك في أن تُغَّيرني، قبلتني كما أنا تمامًا، لم تحاول تفصيل نسخة مني تناسبك مثلما يفعل آخرون مع أحبائهم، ولأن الحب الصادق يضفي على قلوبنا بصمة جديدة دائمًأ، عرفت معك حُب جديد لم أعرفه من قبل، وحياة جديدة أبسط مما كنت أعيشها داخل رأسي دائمًا، ليست بسيطة لأنها كذلك فعلًا، بل لأنها بجانبك أنت، تسلل إلى روحي شعور عميق بالاكتفاء، جربت تنهيدة الأمان لأول مرة تقريبًا، أتعرِف! قبلك لم أكن أعرف غير تنهيدة الألم، جِئت أنت وتغيّرت أنا، داويتَ جروحي وطيّبت روحي، بقربك شُفيتُ من ندباتي تمامًا، ولأنك جميل بقدر يجعلني أتأملك مبتسمة، وأقلّدك بتلقائية كطفلة تتعلم كل شيء عن الحياة من أبيها، صِرتُ أحَن، وأكثر تقبل لكل الأشياء السيئة التي حدثت قبلك، صِرت بخفة فراشة فرِحة بفصل الربيع، الآن أحبك، وأحب الحياة، أختبىء فيك من كل شيء يمكن أن يجرحني، الآن استعدت يقيني بأن الحب فقط إذا كان صادقًا يُغيرنا للأفضل. 

«وقابلتك انت لقيتك بتغير كل حياتي.. معرفش ازاي أنا حبيتك.. معرفش ازاي يا حياتي»

بقلم الكاتب


content writer


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 15, 2021 - هاجر ابراعيم
Apr 15, 2021 - اماني محمد
Apr 15, 2021 - سماح القاطري
Apr 14, 2021 - ازهار عبدالبر
Apr 14, 2021 - سماح القاطري
Apr 13, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب

content writer