وداعاً سهير البابلي أو وداعاً بكيزة هانم الدرملي


رحلت عن عالمنا الفنانة القديرة الراحلة سهير البابلي، أو كما يلقبها جمهورها بـ "ملكة البهجة"، فهي صانعة الابتسامة على عشَّاقها في مختلف الوطن العربيّ، وكانت تتمتع بشعبيَّة كبيرة نظرًا لأعمالها الفنيَّة الكبيرة الَّتي حفرت مكانها في وجدان الجميع.

رحلت الفنانة الكبيرة سهير البابلي داخل أحد المستشفيات الَّذي كانت تتعالج بداخله منذ عدّة أيام، عن عمر يناهز 86 عامًا، بعد تعرّضها لوعكة صحيّة نتيجة إصابتها بغيبوبة سكر أدّت إلى مضاعفتها واحتجازها بالرعاية المركزة.

حيث كانت قد تعرّضت الفنانة الكبيرة سهير البابلي لغيبوبة سُكر أدّت إلى عدد من المضاعفات، وتم احتجازها بالرعاية المركزة بأحد المستشفيات، ونشرت الفنانة المعتزلة حلا شيحة عبر صفحتها على انستغرام منشورًا تقول فيه: "جميلة الجميلات قلبًا وقالبًا السيدة الفاضلة الحاجة سُهير البابلي أدعو لها بالشفاء العاجل التام بإذن الله".

وبعدها أعلنت نيفين الناقوري الابنة الوحيدة لملكة البهجة سهير البابلي عن احتجاز والدتها بالرعاية المركزة طالبة من الجمهور الدعاء لوالدتها.

ولكن إرادة الله فوق كل إرادة حيث انتهى صراعها الطويل مع المرض بالوفاة اليوم، رحلت الفنانة الكبيرة سهير البابلي؛ ولكن أعمالها الفنية ستبقى شاهدة على سيرة ومسيرة فنانة من زمن الفنّ الجميل، شقت طريقها وسط الصخر حتى تربّعت على القمّة طويلًا، بعد أن جسّدت مجموعة من أروع الأدوار على خشبة المسرح وشاشة السينما والتلفزيون.

رحلت الفنانة الكبيرة سهير البابلي، الَّتي لقَّبها البعض ملكة البهجة "عن عالمنا عن عمر ناهز الـ 86 عامًا".

رحلت بعد أيام من رحيل الفنان الكبير أحمد خليل الَّذي جمعه بها رباط الزواج لفترة ليست بالقصيرة.

أدوار لا تُعدّ ولا تحصى تلك الَّتي لعبتها الفنانة الراحلة خلال رحلتها الفنية الحافلة والطويلة، إنَّها الأنسة عفت المدرسة الطموحة الَّتي تحاول علاج جموح الطلاب في مدرسة المشاغبين فتقفز فوق كل العراقيل من أجل أن تؤدي رسالتها على أكمل وجه؛ متخذة من التفكير المنطقي سلاحًا لمواجهة التغيُّرات السلوكيّة الَّتي تلحق بالشباب عادة في مرحلة المراهقة.

ورغم أنَّها كانت تلعب دور عفت عبد الكريم المدرسة. في مواجهة نجوم مثل عادل إمام: في دور بهجت الأباصيري وسعيد صالح: دور مرسي الزناتي.. ويونس شلبي: دور منصور عبد المعطي. وأحمد زكي: دور أحمد الشاعر. وهادي الجيار: دور لطفي عبد الوهاب. عبد الله فرغلي: في دور علام الملواني. وحسن مصطفى: في دور الناظر عبد المعطي والد منصور.

إلا أنها نجحت باقتدار واستطاعت أن تحفر اسمها بأداء دورها بشكل رائع على خشبة المسرح.

ولا ينسى أحد عبارة "هقطع لك لسانك من لغاليغو"، الَّتي رددتها عفت عبد الكريم في المسرحيَّة على ألسنة الكثيرين منا بعد أن تأثروا كثيرًا بالدور الَّذي جسدته الفنانة الكبيرة.

إنَّها "سكينة" في المسرحيَّة الشهيرة "ريا وسكينة"، الَّتي أضحكتنا من القلب؛ حيث كانت الكلمات تنساب على لسانها بعفوية وتلقائية، وتنتقل من الكوميديا إلى الدراما في لمح البصر وكأنَّها تصعد درجات سلم صغيرة.. واستطاعت أن تحفر مكانًا في ذاكرة كل من شاهدوا هذا العمل فمن ذلك الَّذي يمكن أن ينسى "سكينة" الَّتي كان حضورها طاغيًا بجوار شقيقتها "ريا" الَّتي جسدت شخصيتها الفنانة شادية، وزوجها "حسبو" الفنان القدير عبد المنعم مدبولي الَّذي أدى الشخصية باقتدار، يأتي ذلك بجوار الشاويش "عبد العال" الَّذي أبدعه أحمد بدير..

وما زالت عبارتها الشهيرة "وكتاب الله ما هو تمثيل" يتردَّد صداها في أذاننا حتى اليوم وربما في آذان أجيال كثيرة قادمة.

هي أيضًا "بكيزة هانم الدرملي" وهو دور من أروع الأدوار الَّتي قدَّمتها الراحلة سهير البابلي في مسلسل "بكيزة وزغلول"، وفيلم "رحلة البحث عن بكيزة زغلول" أمام إسعاد يونس، ومن أشهر الإفيهات الَّتي استخدمتها خلال هذا العمل والَّتي ما زالت عالقة بذاكرة الكثيرين منا "أنت يا خدامة بكيزة هانم".

وهي أيضًا "نشوى" هانم السيدة الارستقراطية الَّتي تقع في حب شخص مثقف تقدّم للعمل لديها كطباخ "أبو بكر عزت"، وهو الدور الَّذي لعبته الفنانة القديرة سهير البابلي في مسرحيَّة الدخول بالملابس الرسمية، وهي المسرحيَّة الَّتي ما زالت حتى اليوم تحقّق نسب مشاهدة كبيرة، وتتبارى الفضائيات على عرضها في الأعياد، وكان من أبرز الإفيهات الَّتي رددتها فيها "أنت كده داخله على فيلم الحرمان".

لم تكن سهير البابلي ممن يلجؤون إلى الافتعال أو التّصنع.. كانت تمثل وكأنَّها تعيش حياتها بقدر كبير من التلقائية وعدم الافتعال؛ لذا فإنَّ المشاهد كان يجد نفسه وكأنَّه يعيش في قلب العمل.. يضحك لردود أفعالها وقفشاتها، ويحزن عندما تبكي، أو ترثى حالها، أو تتجرع مرارة الظروف الَّتي تكابدها كغيرها من البشر.

إنَّها بحق موهبة استثنائيّة ونموذج نادر من الصعب أن يتكرّر على خشبة المسرح، أو شاشة السينما، أو التلفزيون؛ حيث ظلت تصول وتجول طوال أكثر من أربعين عامًا قدّمت خلالها أدوارًا تستحق أن تدرَّس في معاهد التمثيل.

سهير البابلي لا تشبه أحدًا من السابقين، وربما اللاحقين إنَّها فقط سهير البابلي، وهي ماركة مسجلة في سماء الفنّ والإبداع المصريّ والعربيّ ونجمٌ في سماء الفن لا يمكن أبدًا أن يغرب أو يغيب.

لا تكفي عشرات الكتب لتحليل طبيعة تلك الموهبة الكبيرة الَّتي تمتعت بها سهير البابلي الَّتي تُعدّ واحدة من أبرز نجوم زمن الفنّ الجميل، حيث لا مكان للإسفاف، والابتذال، الَّذي يتربص اليوم بنا.

كان لدى سهير البابلي إصرارًا على أن تعانق سماء الفن؛ لذا التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحيَّة ومعهد الموسيقى العربية في الوقت نفسه في إصرار على أن تصقل موهبتها بكل ما يضمن لها المزيد من الإبداع، ولم تثنها الضغوط العائلية القويّة الَّتي تعرّضت لها عن أن تواصل طريقها الَّذي اختارته لنفسها حتى النهاية.

من أبرز مسرحياتها "شمشون وجليلة"، و"سليمان الحلبي"، و"نرجس" ولكنها تألقت في مسرحيات "ريا وسكينة"، و"مدرسة المشاغبين"، و"الدخول بالملابس الرسمية"، و"عطية الإرهابية"، كما قدّمت عددًا كبيرًا من الأفلام السينمائية.

الغريب لو أننا تمعنا القراءة فيما فات سنجد أن سهير البابلي وحدها هي ملكة مسرحيات الأعياد، فهي وحدها تمتلك ثلاث مسرحيات عيد من بين خمس مسرحيات ربما هما الأشهر على الإطلاق مشاهدة في أيام العيد.

مسرحيَّة مدرسة المشاغبين

مجموعة من الطلاب المشاغبين في إحدى المدارس الثانوية بزعامة بهجت الأباصيري، والَّذين يتسببون في العديد من المشاكل لمدرسي المدرسة جراء استهتارهم، مما يدفع ناظر المدرسة للبحث عن مدرس جديد، وتقوم الإدارة التعليميّة بإرسال الآنسة عفت الَّتي تحاول أن تتبنى منهجًا مختلفًا في التعامل مع أولئك الطلبة المشاغبين، والمسرحيَّة من اخراج جلال الشرقاوي، وبطولة النجوم عادل إمام، وسعيد صالح، ويونس شلبي، وأحمد زكي وسهير البابلي، وهادي الجيار.

مسرحيَّة ريا وسكينة

تدور أحداث المسرحيَّة حول (ريا) و(سكينة)، وهما أختان فقيرتان تقومان بقتل زوجة أبيهما (أمونة) بعد محاولتها الضغط عليهما للعودة معها إلى بلدهم، وبعد قتلها (أمونة) يستوليان على الذهب الموجود معها، ومن أجل دفن هذه الجثة تتزوج ريا من (حسب الله)، وتتزوج سكينة من (عبد العال)، الَّذي يعمل في قسم الشرطة بهدف إبعاد الشبهات عنهما، تتعودان على هذه الطريقة في جلب السيدات إلى منزلهما، وقتلهن، وسرقة الذهب منهن. والمسرحيَّة بطولة سهير البابلي وشادية وعبد المنعم مدبولي.

الدخول بالملابس الرسميَّة

بطولة سهير البابلي، وأبو بكر عزت، وإسعاد يونس، أحمد نبيل، وسامي فهمي، ومحمد يوسف، والإخراج المسرحي السيد راضي، والإخراج التلفزيوني أحمد توفيق.

وتدور أحداثها حول نشوى هانم سهير البابلي امرأة ثريّة مطلقة منذ خمس سنوات، عاشت أتعس أيام حياتها مع زوجها السابق، وتحاول أن توهم نفسها ومن حولها بأنها في منتهى السعادة وتقيم الحفلات في حديقة فيلتها وتدعو الأصدقاء للحضور بالملابس الرسمية؛ ليروا سعادتها تعيش في منزلها مع مديرة المنزل المسترجلة أنيسة (فاتن عز الدين)، والطباخ رستم (محمد يوسف)، ومساعده دوما أحمد نبيل.

أعلنت نشوى هانم مؤخراً عن حاجتها لمساعد طباخ بمرتب مغر بشرط أن يكون بمؤهل عال، ومثقف، وذو مظهر برّاق، فتقدّمت سعيدة مبارك إسعاد يونس من وراء زوجها الفيلسوف العاطل ممتاز أبو بكر عزت صاحب المبادئ الَّذي ترك العمل احتجاجًا على فساد الناس. تمّ رفض سعيدة لأن المطلوب رجل، فدفعت زوجها ممتاز لقبول العمل من أجل جمع المال، والَّذي داس على مبادئه ووافق، ولكن نشوى أعجبت به وبدلًا من تعينه مساعدًا للطباخ تزوجته وسافرت معه إلى أوروبا لقضاء شهر العسل الَّذي استمر لمدة 6 شهور، وحين عودتهم ذهبت سعيدة لمقابلة زوجها والعمل معه مساعد طباخ، ولكنها فوجئت به زوجًا للهانم، وحينما احتجت، افهمها أن هذا مؤقتًا من أجل جمع المال، وطلب منها إخفاء علاقتها به، فلما علمت أن نشوى هانم حامل، أفهمها أنه حملًا كاذبًا.

واستدعى التمرجى عبد الظاهر سامي فهمي الَّذي سبق طرده من العمل بالمستشفى لأنه يأكل أكل العيانيين، وطلب منه أن يمثل دور الطبيب، ويقنع سعيدة أن حمل نشوى هانم حملًا كاذبًا، ولكنه أخطأ وأبلغ نشوى هانم، والَّتي بدأت تشعر بعلاقة ما بين زوجها وسعيدة. أعجب كل من عبد الظاهر ورستم الطباخ بسعيدة وأرادا الزواج بها، ولأن سعيدة تريد الانتقام وإحراج ممتاز، فقد وافقت على الزواج حتى يحضر المأذون ويكون الحل إما طلاقها، أو طلاق نشوى هانم.

علمت نشوى هانم بأن زوجها متزوجاً من سعيدة، فلامته لإنه خدعها من أجل المال وتنازل عن مبادئه، وكان يمكنه أن يطلب المال منها من أجل زوجته سعيدة، وطردتهم من منزلها، وندمت سعيدة على سعيها وراء المال معتقدة أن السعادة في المال. قالت نشوى هانم إنها تعلم أن حملها كاذب ولكنها تريد أن تعيش وهم السعادة، وأعلنت عن حفل لأصدقائها يكون الحضور فيه بالملابس الرسميّة.

مسرحيَّة أخويا هايص وأنا لايص

تدور أحداث المسرحيَّة حول تفرّق توأم ليشاء القدر في اختلاف حياة كل منهما عن الآخر، بينما يعيش أحدهما حياة الثراء والمتعة، يعيش الآخر حياة عصيبة وصعبة بسبب الفقر، والمسرحيَّة بطولة النجوم سمير غانم، ودلال عبد العزيز، وايفا، ورشوان توفيق.

مسرحيَّة سك على بناتك 

تدور أحداث المسرحيَّة حول الدكتور رأفت أب لثلاث بنات، ولديه هدف واحد، وهو أن يقوم بتزويجهن لكي يستطيع هو الآخر الزواج بحبيبته عصمت الَّتي يحبها في السر، ولكن الأمور تخرج عن السيطرة حينما تعرف سوسو بهذا الأمر لكنها تتكتم عليه، ويزداد الطين بلة بسبب مشاكل فوزية المستمرّة مع زوجها حنفي، ومصاحبة نادية لرجل متزوج يدعى كريم، والمسرحيَّة بطولة فؤاد المهندس، سنا يونس، وشريهان، وعائشة الكيلاني.

مسرحيَّة العيال كبرت

تدور أحداث المسرحيَّة حول عائلة رمضان السكري مكونة من ثلاثة شبابٍ وفتاة وزوجةٍ طيبةٍ للغاية، وزوج طفح به الكيل. يفقد رمضان السكري (حسن مصطفي) الأمل في صلاح أولاده وعائلته، حيث كل فرد في تلك العائلة يعيش في عالمٍ خاصٍ به.

يقرّر رمضان الهرب والزواج من أخرى، يَعلم كمال (أحمد زكي) ابن رمضان بخطة والده عن طريق الصدفة، ويقوم بإبلاغ أخواته سلطان (سعيد صالح)، وعاطف (يونس شلبي)، وسحر (نادية شكري) من أجل منعه.

يتكاتف الأولاد من أجل إصلاح حالهم وإنقاذ عائلتهم من الضياع لكن يكتشفون أن إنقاذ عائلتهم يتطلب أكثر من ذلك بكثير، والمسرحيَّة بطولة سعيد صالح، وأحمد زكي، ويونس شلبي، وحسن مصطفي وكريمة مختار.

ولدت سهير البابلي في فارسكور بدمياط في 14 فبراير 1935م، وتميَّزت بالموهبة الفنية المبكرة الَّتي شهد بها الجميع، وظلَّ نهر عطاؤها يتدفق؛ حتى قرَّرت وهي في قمّة توهجها أن تعتزل الفنّ وترتدي الحجاب.

وداعًا سهير البابلي.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب