هويتي


لطالما كنت أتخبط باحثة عن رسالتي في هذه الحياة، كنت في كل مرة أتوه عن نفسي، فالحياة بالنسبة لي كانت أشبه بالمزلقان تارة أكون هنا.. وتارة أخرى أكون هناك.

هنالك فوضى.. عتمة تحيط بي وكأنني أشبه بإطار عربة مر عليه الزمن. هل ما أفعله هو الصحيح.. وما هو الصحيح؟

يا ترى ماذا أفعل..هل أبدأ؟.. وبماذا ابدأ !!!

بلى سوف أبدأ...

بدأت كل يوم بإكتشاف ممرات نفسي التي مرت عليها بعض السنون.. وهي مغبرة وفي كل مرة... أزيل عن كاهلها الكثير وأضيف لها بعض اللطف وكأنني كتاب بلا ورق .. كل يوم يضاف له صفحات جديدة، ومنذ تلك الوهلة أعلنت تمردي ضد نفسي التي رسمها المجتمع والتقاليد، تلك الطفلة التي تدري أروقة نفسها بين جدران الحياة. 

كل يوم ..ثانية ودقيقة تمر بي كنت أزهر أكثر، لقد عرفت أنني أسير على الدرب الذي لطالما كنت أبحث عنه، ذاك الدرب الملئ بالحب والسلام ، لا تحيط به هالة من أنا أو ذاك الضياع المتناهي.

بدأت الأوان برسم لوحاتي.. وكأنها ترقص على إيقاع موسيقى بهيه 

هكذا الحياة انها اشبه بالصحراء.. كل يوم تكتشف نجم جديد يدلك على طريق تسري إليه بيسر وسرور.. لا تترك نفسك لحياة ليست كحياة  ما زالت الحياة تنتظرك.. بألوانها، حبها وسلامها.. ارقص.. افرح.. اركض.. ارسم موسيقى الحياة على قلبك واملئ حدائقك بالبهجة، ابني نفسك نحو مستقبل تفخر به لنفسك، فأنت تستحق، أنت إنسان.. قلبك كزمرد ألوانه لا متناهية 

اسقي نفسك بالصبر واليقين، بأن اليوم هو اليوم، والغد في المستقبل، سأعيش كل يوم بحب ونقاء.. وحياة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 15, 2021 - بشير بادي
Oct 15, 2021 - أسامة الأسعد
Oct 13, 2021 - حفيظ عبد الله
Oct 10, 2021 - صلاح الدين الگانة
Oct 10, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Oct 9, 2021 - اماني محمد