هوذا والدي


نحو يداه 

لاذَت قصائد الأرض الغليلة 

 وارتمى في حضنها

دَوَّى اللحن الظافر 

على قامته نمق الأَوَان عِيْشَته كدا 

وعلى فؤاده تستريح صباحات الشتاء القَارّ

شَاد حلفا مع البُلوح و الصَفَد

وعلى خارطة وجهه تبيت خيوط الكلالة 

هوذا والدي

سمير الأرض منذ وُلُودِيَّته 

صائن عهد الصوع

صَفِيّ الدُجًى

الكَادِح في ميادين الرَصَانَة و النَدًى

بقلم الكاتب


صحافية ، شاعرة و كاتبة لبنانية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 13, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 11, 2021 - أدهم عبد الكريم صمادي
Sep 11, 2021 - عبد الجليل النجار
Sep 11, 2021 - هديل الشاعر
Sep 7, 2021 - محمد الوصاف
نبذة عن الكاتب

صحافية ، شاعرة و كاتبة لبنانية