هل يرحل ميسي عن برشلونا.. 11 سببا دفعت البرغوث للتمرد

 

لا يزال قرار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي البقاء في ناديه برشلونة أو الانتقال لنادٍ آخر يشغل الرأي العام الرياضي العالمي، لما يتمتع به "البرغوث" من قيمة كروية تجعله عند الكثيرين الأفضل في التاريخ، لاسيّما وهو صاحب الرقم القياسي بالفوز بالكرة الذهبية (6 مرات).

غضَب ميسي وإعلانه الرحيل من برشلونة لم يكن وليد الصدفة، ولم تكن الخسارة المذلة من الفريق البافاري بايرن ميونخ بثمانية أهداف هي السبب الوحيد، فهناك بالتأكيد العديد من الأسباب التي دفعته للتفكير في مغادرة كتالونيا.

لماذا يفكر ميسي في الرحيل

  • التفريط في نيمار ودفعه للرحيل في 2017، وعدم القيام بأي مسعى جدي لاستعادته مرة أخرى طيلة 3 سنوات.
  • ميسي يشعر في برشلونة أنه لا يتم الاستماع لرأيه أو الأخذ به داخل النادي، فهو لم يكن راضيًا عن بعض الصفقات التي أبرمها برشلونة وعلى رأسها جريزمان وكذلك ديمبلي ومالكوم.
  • مشروع برشلونة ليس طموحا، وميسي غير واثق أو متفائل بمستقبل البلوجرانا.
  • ميسي يشعر بعبء كبير لأن كل آمال الفريق بالفوز كانت معلقة عليه لوحده في السنوات الماضية.
  • ميسي شعر باستياء بالغ من طريقة وتوقيت إقالة مدربه السابق أرنست فالفيردي.
  • ميسي مستاء جدا من تضرره وعائلته بسبب فضيحة شركة السوشيال ميديا، والتي قيل إن رئيس النادي بارتوميو دفع لها لتشويه سمعة "البرغوث".
  • كثرة مشاكله مع الإدارة وعدم موافقته على الكثير من القرارات التي تم اتخاذها مؤخرا، مثل قرار صرف عدد من موظفي النادي في أبريل الماضي.
  • الشرخ بينه وبين بعض شخصيات النادي مثل إريك ابيدال الذي لازم اللاعبين على إقالة فالفيردي.
  • ميسي مقتنع أنها نهاية حقبة برشلونة الذهبية، وهو يؤيد اقتراح زميله بيكيه بقيام اللاعبين الكبار بإفساح المجال بدخول دماء جديدة للفريق.
  • ميسي طفح به الكيل وشعر بالإهانة الكبيرة بسبب الخسارة التاريخية أمام بايرن ميونخ.
  • ميسي لم يكن راضيا مطلقا عن الطريقة التي تم من خلالها إبلاغ أقرب أصدقائه لويس سواريز بالتخلي عن خدماته، وهي التي تعد واحدة من أعمق الصداقات في تاريخ كرة القدم.

 

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب