هل يحقق أرسنال لقب الدوري الإنجليزي الممتاز؟

يمكن للأشياء أن تتغير بسرعة كبيرة في كرة القدم.. في 28 أغسطس في نسخة الدوري الإنجليزي الممتاز الماضية، تم الإعلان رسميًا عن موت موسم أرسنال، كانوا قد خسروا للتو بخماسية أمام مانشستر سيتي، ودُفنوا في قاع جدول ترتيب الدوري الانجليزي الآن بعد موسم كامل، كيف الحال في شمال لندن؟ مختلف تمامًا.

ارسنال ولقب الدوري الإنجليزي الممتاز

لم يكن المستقبل أكثر قتامة مما مضى من قبل، أرسنال وأرتيتا أثبتوا أن الصبر هام للغاية.

 الآن هم لا يخسرون في أول 4 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى إنك تبدأ في سماع إمكانية سعي أرسنال في الدخول في سباق التتويج باللقب ولما لا؟

كان أرتيتا أكثر الرجال المكروهين في ملعب الإمارات، يقترب من فقدان وظيفته بعد أن أهدر 142m£ على مجموعة الصفقات الجديدة غير المجدية.

توقف دولي للتدارك وأيام قليلة بعد ذلك، وما شهدناه هو أن آرسنال يلعب بتوازن، ومجموعة من اللاعبين وجدت أخيرًا أقدامها في بيئة جديدة ومعقدة.

أظهرت اللبنات الأساسية شيئًا أفضل وهي تبدو أخيرًا في مكانها. بداية من بن وايت، ليس من السهل أبدًا الدخول مباشرة في نادٍ أكبر والبدء في اللعب على نفس المستويات التي أقنعتهم بتخصيص أموال طائلة مقابل الحصول على خدماتك، الآن يتجاوز بدايته الكابوسية وينمو في مكانته التي يستحق.

أرتيتا ونقطة التحول

ثم هناك آرون رامسديل الصفقة غير المفهومة في حراسة المرمى، والآن يحقق أفضل المستويات ويقود فريقه في كل مباراة.

وصل ولم يبدُ أكثر راحة من أي وقت مضى، ويبدو أن آرسنال وجد أخيرًا شخصًا يستمتع بضغوط اللعب مع نادٍ كبير.

هدوءه ينتشر في الدفاع وجميع أنحاء المعلب أيضًا.

وبالمثل، نجح تاكهيرو تومياسو في تحقيق ذلك في مركز الظهير الأيمن، وتألق نونو تافاريس عندما مُنح فرصته في مؤخرًا لتعويض تيرني المصاب.

بإضافة الثنائي وجنبًا إلى جنب مع زملائهم جابرييل ووايت، يتجهون دائمًا نحو الخروج بشباك نظيفة من خلال عروضهم الملتزمة والمثيرة للإعجاب.

وفي خط الوسط، تنافس ألبرت سامبي لوكونجا على مكانة أساسية يستحقها، ثم يأتي أخيرًا مارتن أوديجارد وهو موهبة مجنونة أخرى تحت تصرف أرتيتا.

وهناك الجواهر إميل سميث رو وبوكايو ساكا، كان الاحتفاظ بهم أمرًا ضروريًا لزيادة الرصيد من اللاعبين الذين يحبون النادي ويريدون ارتداء القميص.

ختامًا، الواضح الآن أنه تمكن المشجعون من تجاوز ضجيج وسائل الإعلام وضغط مواقع التواصل، ويذهبون لرؤية موسمهم على حقيقته، عام انتقالي فعلي واعد.

كل شيء يشير إلى بداية جديدة، وأن هذا الفريق مستقر مع مساحة كبيرة للنمو، وهو اختلاف صارخ عن الأيام الأولى من الموسم الماضي فأرسنال بالفعل بإمكانه أن يحلم بالقتال من أجل لقب تاريخي.

بإمكانك أيضاً أن تقرأ على جوك إنجازات نادي ارسنال في الدوري الانجليزي.

جابرييل مارتنيلي فتى ارسنال

كيف تحول الفتى البرازيلي إلى نجم رئيسي في أرسنال تحت قيادة ميكيل أرتيتا.

عند مشاهدة جابرييل مارتنيلي في أول ظهور له مع البرازيل كان من المستحيل التفكير بهذا عندما وصل إلى أرسنال لأول مرة، كان ذلك في عام 2019 وكان مارتنيلي قد وصل إلى إنجلترا من فريق الدرجة الرابعة البرازيلي إيتوانو.

كانت هناك العديد من التغييرات في مارتنيلي منذ انتقاله إلى أرسنال قبل ثلاث سنوات ولعل أكبرها هو التكيف الجسدي، لقد عمل على وجه التحديد في بناء شكله ويقدر أنه زاد حوالي سبعة إلى ثمانية كيلوغرامات منذ انتقاله إلى إنجلترا.

يرجع ذلك إلى حد كبير إلى توظيف مارتينيلي لمدرب شخصي وامتلاك معدات رياضية لاستخدامها بالمنزل واتباع نظام غذائي صارم، طور مارتنيلي جانبه التكتيكي أيضاً ولا سيما اتخاذ القرار، كان هذا جزءاً من السبب وراء اندماجه البطيء في الفريق الأول حيث تم التأكد من قدرته على تنفيذ ما أراده أرتيتا.

ظل مارتنيلي معجباً كبيراً بأداء كريستيانو رونالدو وهناك أوجه تشابه مع رحلة نجم البرتغال، وصل كلاهما إلى إنجلترا في سن المراهقة وكانا بحاجة إلى التكيف جسدياً وتكتيكياً مع كرة القدم الإنجليزية، ربما وصل رونالدو إلى هناك في وقت أقرب وانطلق بارتفاعات كبيرة لكن مارتينيلي يتطور بسرعة أيضاً.

لا تزال هناك ظلال من صغر سنه في لعبه وأبرزها المراوغة الذكية التي تم شحذها بلعب كرة الصالات عندما كان طفلاً، وأبرزت ضد بوليفيا يوم الثلاثاء والتي انتشرت على نطاق واسع؛ كان هذا أول ما جذب أرسنال إلى المهاجم عندما اكتشفوه.

حيث لعب المدير الفني إيدو دوراً حيوياً في تسويق المشروع لمارتنيلي عندما وقع عقد جديد في عام 2020، في الأصل كان من المخطط أن ينضم إلى أرسنال ويلعب مع فريق تحت 23 عام لكن مستواه في الجولة الصيفية 2019 في الولايات المتحدة يعني أنه ذهب مباشرة إلى تشكيلة الفريق الأول.

ثم رآه المدير الفني أوناي إيمري كجناح أيسر وهو المركز المفضل لمارتنيلي لكنه لعبه أيضاً بشكل مركزي وسجل هاتريك في أول ظهور له في الدوري الأوروبي، يرى البعض في أرسنال أن مارتنيلي على المدى الطويل يمكن أن ينتهي به المطاف كمهاجم بالنظر إلى سرعته.

وحقيقة أنه قد تطور منذ انتقاله إلى إنجلترا، في كلتا الحالتين قطع الصبي البرازيلي شوطاً طويلاً منذ أيامه الأولى في أرسنال وينتظر منه الكثير والكثير لكي يحقق أكثر مع نادي أرسنال.

مارتن أوديغارد

ما الذي يجعل مارتن أوديغارد مميزا أو بالأحرى لماذا مارتن هو أهم لاعب في منظومه أرسنال أرتيتا ؟!

مارتن أوديغارد هو حلقه الوصل بين خطوط الفريق الثلاثه وهو المتنفس الأول في عمليتي كسر الضغط وتنفيذه وهو المتنفس المثالي للفريق في محاولات الخروج من ضغط الخصم وكسره وكذلك إتمام عمليه ال pressing بعد السيطره علي الكره وخلق ال Transition للفريق بنجاح

من الإجحاف إطلاق قول أن أرسنال يملك مدرب واحد وهو ميكيل أرتيتا أرسنال يملك مدربين أحدهما علي الخط والأخر داخل الميدان هو مارتن أوديغارد الذي يملك Tactical Awareness أو "وعي تكتيكي" يخول له السيطره علي نسق الفريق، صعودا وهبوطا وخلق حالات مثالية للاعبين في مساحات مميزة يعرف كيف يضغط علي الخصم وكذلك يقوم بتوجيه زملائه للضغط علي الخصم في مواقف معينه لنضع خنقه لنغولو كانتي بالأمس كنموذج حيث نجح مارتن نجاحا باهرا في عزله عن الفريق تماما حتي لحظة تبديله وفي لقطه هدف سميث رو نلاحظ كيف وضع نفسه كخيار تمرير لجرانيت شاكا وتحرك بين الخطوط ليستلم الكره في مكان نسبه الخطر فيه أعلي ومرر الكرة لبوكايو ساكا في مساحة مميزة ليقوم ساكا بعمليه ال crossing ويمرر لمارتن من جديد الذي حول الكره بذكاء في شباك ميندي هدفا .

بالإضافه للرفاهية التي يخلقها للاعب الذي يمتلك الكرة، فمارتن يتحرك دائما بشكل عرضي لكسر محاولات ال backward passes للخصم بمجرد حدوث الحركه بالكره أو ال Off the ball movement

مارتن يقوم بتنفيذ الضغط بنفسه وكسر حالات البناء Build up من مناطق خطره علي الخصم.

مارتن لاعب موهوب بالفطره ومصمم خصيصا للعب التموضعي positional play وذكاءه يناسب هذا الأسلوب جدا فهو لاعب مميز في اللعب بين الخطوط Half Space  واستغلال المساحات بشكل نموذجي للغاية.

كما أن لديه دور قيادي عظيم في التأثير علي زملائه داخل وخارج الملعب ليمثل لنا نموذج الكابتن الحديث Modern Captain Model بشكل مثالي وقيادته للمنتخب النرويجي تشير الي ذلك في خضم وجود لاعبين مؤثرين وكذلك حصوله علي الشاره في أرسنال رغم أنه يعتبر من أحدث اللاعبين في الفريق .

هل من حق أرسنال أن يحلم بلقب الدوري الانجليزي؟

هل نسي الجميع فجأة معجزة ليستر سيتي عام 2016 ! هل إمكانية ليستر لتحقيق اللقب كان ليصدقها عاقل في يوم من الأيام ؟ 

الجميع ظل منبهراً مما حققه ليستر سيتي بهذا الموسم ولعل أرسنال يملك حظوظاً أوفر لنيل اللقب هذا الموسم أكثر من تلك التي حظي بها ليستر موسم 2016.

على أرسنال أن لا يبالغ في أمله ويعمل بجد وتواضع ويلعب مباراة تلو الأخرى كأن كل مباراة هي مباراة نهائية، ومن يدري قد نكتب مقال تهنئة في نهاية الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز لنمدح أرسنال على نيله للقب الدوري!

 

كل شيء ممكن فقط سنتابع وننتظر ماذا سيفعله أرسنال. 

"جوَّك رياضة" حساب خاص بمنصَّة جوَّك يقوم عليه مجموعة من الكتاب المهتمين بالشأن الرياضي العالمي، يقدمون من خلاله متابعات قوية لأقوى الدوريات الأوروبية وللبطولات القارية وكذلك كأس العالم.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Aug 9, 2022 - جبر علي حسين عامر الضبياني
Oct 10, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
نبذة عن الكاتب

"جوَّك رياضة" حساب خاص بمنصَّة جوَّك يقوم عليه مجموعة من الكتاب المهتمين بالشأن الرياضي العالمي، يقدمون من خلاله متابعات قوية لأقوى الدوريات الأوروبية وللبطولات القارية وكذلك كأس العالم.