هل نَنسى !؟

كنا نجلس أنا وصديقي في مكاننا نتناقش حول امور مختلفه. 

توقفنا عند نقطه معينه من النقاش سمعته يقول 

"لاحظت أن هناك سؤال شائع في عقول معظمنا!! وهذا السؤال يراودني منذ فتره." 

قلت له تحدث 

قال لي "هل اذا حدثت مشاكل  في علاقات الناس  أستعود حياتهم بعد ذلك كما كانت سابقاََ!؟" 

استغربت من سؤاله أخذت برهةََ من الوقت ورددت عليه " اتقصد المشاكل بين الاشخاص وبعضها!؟ "

رد على" نعم يا صديقي ولكن ليس تلك العوائق  البسيطه الناتجه عن سوء الفهم ولكن هناك عوائق يختزنها القلب ولا ينساها العقل "

قلت له" لا اشعر اني استوعب ما تريد إيصاله، هل لك ان توضح اكثر يا صديقي نوع تلك المشاكل فحياتنا ماهي الا كتله من المشاكل! " 

كنت اتحدث وانا ابتسم فالصعوبات تملأ حياتنا من كل الجوانب! 

تحدث قائلا" سأحاول ان اوضح لك يا صديقي، هل اذا خدعك احدهم..... حاول استغلالك....... حصل منه موقف لم يلقى استحسانك...  كذب عليك أكثر من مره... فعل اشياء كثيره ضرت بك... وانت اخترت البُعد، 

ولكن بعض فتره عاد معتذراََ يرجي المسامحه منك! هل ستسامحه وتعود كما كنت معه في السابق؟!! "

أخدت فتره ليست قصيرةََ في التفكير فهذا  الموضوع يختلف من شخص لشخص. 

بعد فتره أجبته" هل لك أن تخبرني لماذا يحدث تسوس ألاسنان!؟؟ "

رأيت نظرات التعجب علي ملامح وجهه  وقال" نعم ما هذا يا صديقي!! انظر  نحن نتحدث عن ماذا وانت تتحدث عن ماذا!؟ "

رأيته يضحك ولكن العبوس احتل وجهي؛ 

قلت له " جاوبني  لعلك في النهايه تدرك مخزى ذلك السؤال يا صديقي!" 

قال لي" الذي اعلمه ان هذا التسوس ينتج من عدم الاعتناء بالأسنان جيداََ". 

قلت له " وهل اذا اعتنينا بأسناننا سيحدث ذلك التسوس!؟ " 

ردعلى" الذي اعلمه انه يحدث ولكن نادراََ" 

قلت له بابتسامه " وهذا ما أريده يا صديقي، اذا اعتنينا بالاسنان من حيث النظافه والمتابعه والحرص علي حمايتها من التسوس فهكذا نحن نحاول الحفاظ عليها ولكن ماذا اذا حصل العكس!! ولم نعتني بها " 

رايت صديقي يجيب ومازالت علامات الاستغراب باديه علي وجهه من هذه الاسئله " بالطبع سيظهر التسوس وينتشر في السِنه كلها "

اكملت له وقد قاربت علي الوصول لما أريد" ولكن هذا التسوس يبدأ بجزء صغير وعندما تلاحظ انت ذلك تدرك ان هناك مشكله ووجب أن تعتني بأسنانك ولكن اذا اهملتها ستتسع تلك الفجوه تدريجياََ" 

أجاب " نعم نعم وحينها سنضطر للذهاب الي الطبيب لحشوها او إما لخلعها "

اجبته" وماذا اذا قررنا حشوها؟" 

اجاب"حينها سنتعلم من الخطأ ونعتني بأسناننا وفي الغالب سيختفي ذلك التسوس" 

اجبته" ولكن اذا تساقط ذلك الحشو لانك لم تتمم علاجه هل تعرف ماذا سيحدث؟؟ "

رأيته يحاول التفكير ثم قال" علي ما أظن سيزداد الوجع حينها لان التسوس سينتشر بسرعه اكبر هذا ما اعرفه! " 

اجبته وقد  لاحت تلك الابتسامه علي وجههي" وهذا هو المطلوب... هل أدركت ما ارمي اليه يا صديقي!!؟! " 

رأيته يجيب بابتسامه مماثله" ادركت أدركت.. فأنت شبهت المشاكل بالتسوس حيث انها عندما تظهر بين الاشخاص  اذا لم نعتني بها ونحاول تداركها وحلها ستزداد ثم سينتهي بنا الحال وقد تأذيننا ونعاني من ألامها.... واذا عالجناها ولم نتمم ذلك العلاج فستعود من جديد ولكن أقوى..... واذا اتممنا علاجها فنادراََ ما تعود كما كانت وسنظل نتذكرها، هل ادركت اني افهم اسرع منك يا صديقي. كنت اخبرتني بذلك في بدايه الامر كنت سأفهم "

نظرت له بغيظ ثم انفجرنا ضحك سوياََ، هكذا نحن لا استطيع ان استوعب كيف تكلمنا هكذا!!! 

اجبته بعد نوبه من الضحك" اعلم اعلم انك سريع البديهه، سامحني ياربي" 

رأيته يهم بضربي فجريت وانا مازلت اضحك ونحن نجري سوياََ، من يرانا منذ خمس دقائق نتناقش هكذا، لن يصدق ان هذا نحن. 

وفي النهايه يظل لكل منا رأي مختلف عن الاخر، فكما يقولون لولا اختلاف  الاراء لبارت السلع. 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

الكتابه وجدت بها كل شيئا اريده، استطيع ان اعبر عن حزني او سعادتي او كرهي اي شئ اريده دون الخوف من الاساءه او عدم الفهم ، اجد في قلمي الصديق الحقيقي الذي استطيع ان اخبره كل شيئا اريده،