هل لنا موعد مع أمنياتنا


هل لنا موعد مع أمنياتنا؟ ... هل سنلقاها يومًا ما؟ هل سنبلغ ما نبتغي إليه؟ هل سنصل؟ هل سنواجه مخاوفنا يومًا ونكسرها؟ هل سيأتي يومًا لا يُربكنا فيه شيء؟ هل ستتحول أحلامنا إلى حقيقة؟ 

هل وهل...؟؟ أسئلة تتردَّد يوميًا بعقولنا متى سنجد أجوبةً لها؟

نجد أجوبتها عندما نؤمن بأننا قادرين على أن نحقّقها عندما نضع أهدافنا ونخطّط لها، عندما نبتعد عن كل ما هو محبط لنا، عندما نعتقد أنَّنا مهما فشلنا سننجح... سننجح وسنضحي ونتخلى لكي نصل... سننشغل بأنفسنا، ونترك من أراد سقوطنا، سننهض كلما وقعنا، سنكتشف ذاتنا، ونؤمن أننا حتَّى لو لم نُبدع في مجال ما سنبدع في آخر، مهما كانت الظُّروف صعبة سنبتسم... فمن أراد شيئًا يحصل عليه مهما حصل، هذا لأنَّنا أيقنَّا بان لا يوجد شيء اسمه فشل وبالآخر سنصل لأننا آمنَّا.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب