هل سمعتم من قبل عن غجر البحر الذين يسكنون الماء ؟

قبيلة الباجاو

محبي رياضة الغوص يعرفون انها تحتاج لمعدات الغوص التقليدية وذلك لانه عند كتم أنفاسنا تحت الماء فإن ضربات القلب تبطئ ولا يمكننا التحكم بها لأكثر من ثوان لكن هذا لا يحدث مع شعب الباجاو فانهم يمكنهم البقاء تحت المياه لأكثر من 13 دقيقة ويغطسون لعمق يصل ل 200 قدم (أي 61 مترا) تحت سطح الماء..

من هم ؟ كما يطلق عليهم غجر البحر أو بدو البحر يعيشون في بيوت مقامة فوق سيقان خشبية تطفر فوق المياه لأكثر من ألف عام ، في بعض الجزرما بين اندونيسيا والفلبين وماليزيا ، اكتشف وجودهم المستكشف والرحالة الإيطالي "انطونيو بيجافيتا" عام 1521 ، هم شعب مسالم ومبهج رغم تواضع ظروف المعيشة  لا يعرفون طبقية أو طائفية أو نظم حكم لأنهم لا يختلطون بالسكان التي تعيش علي اليابسة ،كما انهم يعرفون نقودا فانهم يعتمدون علي مقايضة الأسماك وبعض السلع الزراعية إلي القري المجاورة .

اسطورة سيدة البحر

تحكي الأسطورة أنهم ينتمون لشعب كان يسكن اليابسة ويحكمهم ملك له ابنة ابتلعها البحر في عاصفة شديدة، فأمر الملك شعبه بالبحث عن ابنته، فرحلوا إلى البحر باحثين عنها ولمّا فشلوا في العثور عليها قرروا البقاء في البحر وعدم العودة إلى اليابسة خوفًا من غضب الملك.

صفات وراثية

ترجع الدراسات موهبة الغطس الحر التي يتمتع بها الباجاو إلي عوامل وراثية وليست مكتسبة ،تطورت علي مر السنين الناتجة عن حدوث طفرات في الحمض النووي تساعدهم علي التكييف مع ظروف نقص الأكسجين .

كالأسماك تموت دون الماء

علي الرغم من تلك الحياة التي تبدو رائعة ولكن شعب الباجاو هويتهم وثقافتهم مهددة وذلك بسبب الاندماج الثقافي لهم مع الشعوب المجاورة والبرامج الحكومية التي تجبرهم للنزوح للشاطئ فضلا عن ان الأشجار المستخدمة في بيوتهم الخشبية خفيفة مهددة بالإنقراض لهذا يضطرون للبناء بأخشاب أثقل وزنا لكن تكاليفها باهظة الثمن ، هاجر العديد منهم إلي ماليزيا وبعض الجزر الفلبينية هربا من( صراع مورو) وهو القائم بين الجماعات الإسلامية والحكومة الفلبينية واصبحوا الآن ثاني أكبر الأعراق في اقليم (صباح)  بماليزيا  .

الديانة واللغة

معظم شعب الباجاو يدينون بالديانة الإسلامية السنية ويوجد بعض الأقليات البروتستانتية والكاثوليكية وهم متمسكون بالقيم الإجتماعية والأخلاقية ،يتحدثون أكثر من عشر لغات أهمها هي الملايو وهي خليط من السنسكريتية والعربية التي تأثرت بالديانة الهندوسية والبوذية ومن ثم الإسلام .

بقلم الكاتب


الإسم : رحاب حامد عبدالرؤف البلد : مصر حاصلة علي بكالريوس في العلوم سياسية . أهوي السفر ، التصوير ،الكتابة و التعلم.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

رأفت حسني - Nov 22, 2020 - أضف ردا

تحياتي للكاتبة
العنوان به تمويه لجذب القاريء، وقد نجح الأمر معي لقراءة المقال ، لكن الحقيقة أن الموضوع مختلف عن العنوان بدرجة تقترب من درجة التشويق الصحفي ، هذا رأيي المتواضع ،

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
رحاب حامد - Nov 22, 2020 - أضف ردا

تحياتي لكم
الحقيقة أن العنوان ليس مختلف عن المضمون؛ قبيلة الباجاو يُطلق عليهم غجر البحر وهو ما استخدمته بالفعل
اشكركم علي قراءة المقال والتعليق، أنتظركم لقراءة المزيد من المقالات وأتمنى أن تنال إعجابكم، شكرا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

ماشا الله قدرة عجيبة
يلي بسطني اكتر إنهم مسلمين ♥
سلمت أناملك بإنتظار المزيد 🌟

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
رحاب حامد - Nov 22, 2020 - أضف ردا

شكراً آلاء، صحيح سبحان الله قدرة عجيبة وهبها الله لهم، وأيضا نعم الغالبية من المسلمين ولكن يوجد ديانات أخرى كما ورد في المقال.
شكرا لمتابعتك.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

ماشا الله قدرة عجيبة
يلي بسطني اكتر إنهم مسلمين ♥
سلمت أناملك بإنتظار المزيد 🌟

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

جميل اوى المقالة 😍😍

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
رحاب حامد - Nov 22, 2020 - أضف ردا

شكرا يا هناء ♥️♥️

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مقال رائع جدا وشيق الي حد كبير
بالتوفيق الدائم يارب

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
رحاب حامد - Nov 24, 2020 - أضف ردا

شكرا جزيلا يسعدني أن المقال اعجبكم :)

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

معلومة جديدة غجر البحر الذين تكيفت اجسامهم مع نقص الاكسوجين بتطوير الحمض النووى على مدار السنين

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
رحاب حامد - Nov 24, 2020 - أضف ردا

نعم هبة عجيبة و رائعة أيضا ! :)

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

الإسم : رحاب حامد عبدالرؤف البلد : مصر حاصلة علي بكالريوس في العلوم سياسية . أهوي السفر ، التصوير ،الكتابة و التعلم.