هل تعلمين من انتي بالنسبة لي 3..

 

ولكن هل تعلمون عن اي أمرأة تتكلمون وعن اي أمرأة انا

اتكلم عندما نتكلم عن المرأة لبد ان نعي انها اساس الاستقرار

والرفاهية والرقي للاسرة والمجتمع ولكن ياسيدتي عن اي امرأة

تتحدثي حتي التعميم قالو عنه انه غير ذي جدوه فلكل امرأة

جمالها وتفاعلها في حركة الحياة ولكن الهدف واحد لن ولم

يتغير لانها هي العطاء وهي القادره علي القيام بهذا لانها هي

الاقدر وليس لانها الاقل او التابعه كانت لي جده لم اعرف

قيمتها الا بعدما كبرة وكانت هي قد ذهبت الي جنب الله كانت عندما

تلقاني وتأخذني في حضنها اظن ان الامن والامن والسلام

قد غمرني وان الدنيا كلها قد حضنتني فكيف نوفي المرأة

الحقيقية حقها وقد وفاها القرآن وناك سورة كامله كبيره

في القران الكريم اسمها سورة النساء  وماذا عن مريم بنت

عمران التي اصطفاها الله وطهرها علي نساء العالمين لا 

يمكننا ابدا ان نضيع حق المرأة وان نعتبرها تابعه او خادمه

او غير ذالك اننا حتي لا نقدر ان نوفيها حقها وحتي ان النبي محمد

عليه الصلاةوالسلام أعطاها حقها وحتي انه قال ان الجنة تحت اقدامها

لن ولم اقول انها البنت الرقيقه او الاخت الحنونه او الام او العمه او

الخاله او غير ذالك لا بل اقول انها تحمل الحياة كلها في

طياتها لي حبيبه اري كل النساء فيها هي كالفراشة تحلق

بروحها حولي ولا اطيق ابدا فراقها هي هدية الله لي فكيف

اهمل هدية من حبه يملاء قلبي ومن فيد حبه احب كل مخلوقاته

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل شئ يقربنا ويذيدنا من

القرب منك ومن حبك

سلاما من الله علينا وعليكم                                     ..3..

 

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

Fatma Abd Alla - Sep 20, 2020 - أضف ردا

رائع أستاذ احمد

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

..بسم الله والحمد لله..
..شكرا استاذه فاطمة اقبلى تحياتى..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

رائع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..