هل تعتقد أن الغذاء أهم من النوم؟


كنت أعتقد في ما مضى أن النوم هو الدعامة الثالثة لحسن الصحة إلى جانب النظام العذائي والنشاط الجسمي لكن بعد قراءتي لكتاب لماذا ننام  تغير تفكيري، حيث يرى الدكتور ماثيو بول في كتابه (لماذا ننام؟) أن النوم أكثر من دعامة بل إنه الأساس الذي تقوم عليه وتستند إليه قاعدتا الصحة الأخريان، بحيث يكفي أن نزيل ذلك الأساس الصلب الذي هو النوم  أو يكفي أن نضعفه قليلا  حتى نرى تناقص واضح باهتمام المرء بنظامه الغذائي ونشاطه البدني.

إلا أن الأثر الوخيم لقلة النوم على الصحة يظل أعمق من ذلك، حيث يتضرر كل نظام رئيسي في جسدك وكل نسيج وكل عضو عندما يتناقص نومك، ولا تستطيع أي ناحية من نواحي صحتك تفادي أثر قلة النوم والخلاص من ضررها تماما، كما يحدث عندما يبدأ تسرب الماء من أنبوب في بيتك، فإن قلة النوم (تسيل) فتبلغ كل ركن وزاوية من تكوينك البيولوجي حتى تصل خلاياك، بل إنها تغير الشيء الأكثر جوهرية في تكوينك ألا وهو الحمض النووي.

وإذا ما وسعنا النطاق نرى أن هناك أكثر من عشرين دراسة كبرى من دراسات الطب الوبائي قد تعقبت ملايين الناس على امتداد عشرات السنين، فكشفت كلها عن العلاقة الواضحة (كلما نقص النوم كلما قصر العمر) وقد أثبتت الدراسات أن الآثار الضارة لقلة النوم تشمل مشاكل في النظام القلبي الوعائي والنظام الاستقلابي ونظام المناعة والنظام الإنجابي وغيرها الكثير.

إن نوم غير سليم يعني قلب غير سليم،  حيث أن هناك دراسة أجريت عام 2011م واشتملت على تعقب بيانات أكثر من نصف مليون رجل وامرأة من أعمار وأعراق مختلفة واتضح فيها أن قصر فترة النوم مرتبط بزيادة قدرها 45 بالمائة في مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية والتاجية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب