هشاشة العظام (شرح مبسط – وقاية –علاج ) ج 1

كثير من المقالات كَتَبت عن ذلك المرض، وأغلبها في وسائل التواصل الاجتماعي... لكننا في هذا المقال سنحاول تبسيطه إلى أقصى درجة ممكنة بإذن الله.

مبدئيا هذا المرض عبارة عن ضعف وتخلخل يصيب عظام الجسم، ويكون ناتج عن انخفاض في كثافة العظام... وباللفظ المتداول إن الفرق بين العظمة العادية والمصابة بهشاشه العظام هو نفس الفرق بين الساندويتش الذي يحتوي على جميع المكونات الأساسية والساندويتش الذي يحتوي على قليل من المكونات...  وهذا تقريب لفكرة مرض هشاشة العظام ببساطة، وبالطبع إن المكون الأساسي في العظام هو الكالسيوم.

هذا المرض يرتبط بالسن والجنس أي بمعنى

أنه يصيب أكثر السيدات بعد سن اليأس لكن نسبته أقل في الرجال بمعنى أنه في الغالب يصيب الرجال (Osteopnia) بمعنى ضعف التكوين بالفعل لكن ليس لدرجة الهشاشة.

هل العظم مثل العضلات والأعصاب والجلد به حياة؟ نعم هو نسيج مثل كل الأنسجة ولكن طبيعة تكوينه تعطيه المظهر الصلب القاسي الذي يبدو عليه لكنه مثل أي نسيج بالجسم خلايا عظمية، وأوعية دموية، ومكونات أخرى، وبالمناسبة جسم الإنسان يتكون من 206 عظمة.

ما هو الخلل الذي يؤدي بالعظام إلى الهشاشة؟ هو خلل في ترسيب الكالسيوم بالعظام. يعتقد الكثير من الناس أن العظام تبقى على نفس حالتها منذ سن الولادة إلى الوفاة، ولكن على العكس تمامًا لأن عظام الجسم تكون في حالة فقد، وتتجدد باستمرار مدى الحياة، لكن في وقت الطفولة وفترة العشرينات من العمر تكون العملية في أوجها وتصل الذروة في الثلاثينات، وتقل مع التقدم في العمر، ومع دخول مرحلة الأربعينات يصبح معدل الفقد أكثر من معدل البناء، ويقل الحشو الداخلي للعظمة الذي نطلق عليه الكتلة العظمية.

 ما الخطورة الحاصلة من هذا المرض؟

 طبعا العظام هي الحامية -بعد الله سبحانه وتعالي- لمعظم أجزاء الجسم الداخلية الهامة مثل المخ، والرئتين، والمثانة، وأغلب الأعضاء الداخلية، فماذا لو أصبحت العظام معرضة للكسر من أقل إصابة أو أي صدمة، وشيء آخر في حالة مثل كسر عظمة الفخذ المنتشر بين كبار السن بسبب تكون نسبة وفاتهم في الخمس سنوات التالية للكسر أكثر من غيرهم بالإضافة لقلة الحركة تزيد معدل الجلطات.

لما يحدث للبعض والبعض الآخر لا يحدث له؟ وبعض السيدات المماثلات في العمر لا يحدث لهنّ هذا...

هناك أسباب تزيد نسبة حدوثه وهي: 

  •  الجنس حيث أن النساء معرضات أكثر من الرجال.
  •  كل ما تقدم العمر ازداد احتمال الهشاشة للسبب الذي ذكرناه سابقًا.
  •  العرق وهو أن أصحاب البشرة البيضاء أو الأسيويين يزيد عندهم معدل الإصابة، أما أصحاب البشرة السوداء مثلا أقل عرضة له.
  •  العامل الوراثي أي أن هناك عائلات كاملة تكون معرضة له وهذا عامل مهم.
  •  الهرمونات الجنسية وتزداد فرصة الإصابة لدى السيدات بعد سن اليأس؛ لقلة الهرمونات الجنسية وأهمهم: هرمون الاستروجين.
  •  سوء التغذية وهي الأطعمة المصنعة وغير المفيدة لعدم احتوائها على الكالسيوم ومقويات العظام مثل الألبان والأجبان وغيرها...
  •  بعض أدوية تؤدي إلى هشاشة العظام مثل استعمال الكورتيزون لفترة طويلة، والعلاج الكيماوي أيضا يؤدي إلى تخلخل وضعف العظام.
  •  التدخين المفرط وقلة الحركة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين بكثرة كالمشروبات الغازية، فكل هذه العوامل تؤثر على امتصاص الكالسيوم بالجسم وترسيبه في العظام.

المرة القادمة سنناقش أعراض هذا المرض وسبل الوقاية منه وعلاجه بإذن الله.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب