هروب البعض من "النقص"


النقص لدى البشر وتجربة شخصيّة.. هو النقص النفسيّ أولًا، ومن ثمّ يتراكم إلى أن يصل إلى النقص الاجتماعيّ الذي يوثر على سلوكه، تأتي المقارنة بين ما هو خارج عن تصنيف الشخص، ويصل إلى حدّ فصل جانبه الفيسيولوجي واحتياجاته البيولوجية لأجل أن يقوم بتقييم نفسه والنقائص التي يراها في نفسه، ويجد نقائصه في شخص واحد، وهنا يبدأ في لوم نفسه أولًا، وهنا يبدأ العجز ونزع نفسه عن المحيط المقرّب، ومحيطه الاجتماعي، ويبدأ بفقدان الشخصيّة الكاريزميّة التي لديه، ويتوقف العقل عن متابعتها لفصله هو ما لا ينفصل.

وإرادته التي بادرت بالصمت هروب الشخص عبر (الفضيلة) لمدارة أنفسهم، ونواقصهم، وبمحاصرة خيالاته التي تريد أن تخرج كل ما لديه من الجراءة، ولكن النقص يقوم بخنقها وإرادته الضعيفة، وتخرج له النواقص إتباعًا، مما يؤدي إلى خروج الطاقات السلبيَّة ووجود النقص لدى الشخص يؤثر على حياته.

عقدة النقص تمنع الإنسان من تحقيق مراده وأحلامه البسيطة التي أي شخص يستطيع أن يفعلها بكل بساطة.. يجب من محيطه ألا يتركه ويجب علاجها أولًا، فيجب العمل فوراً على تقبّل الذات كما هي، ثانيًا انتقاد الذات المتكرّر وإحالة الشعور بالفشل والعجز، وتضخيم تلك العيوب بشكل يحوّل الحياة إلى جحيم.

الحياة تجارب قدّم نفسك وافرض احترامك للآخرين، طوّر من نفسك، ومن مظهرك الخارجيّ، كوّن أسلوب حياة يمثّل طموحاتك، قدّم الصدق والوفاء للآخرين، الحياة تجارب تكسب شخصًا وتخسر الآخر، لا يهمّ... كن مرحًا مبتسمًا لأن بعضًا من هذه الصفات كافية للغاية لكي يتقبلك الآخرين. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال رائع
ارجو ان تقرأ مقالتي وتعطيني رأيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب