هدوء الليل

يقال إنّ هدوء الليل هادئ، من قال؟

إنّ هدوء الليل برأيي أنا من أفزع ما فات!

حرك  شعلة الأحداث فأصبحت مضيئة واضحة، تخط بوضوح بسكين على جروح الماضي وتظهره تلك الشعلة واضحة حتى إن العيون شاهدة على ذلك، حتى انقباض القلب ونغزه شاهد على ذلك. حتى الدموع شاهدة على ذلك، ماذا دهاك يا ليل؟ تعاندني وتوقظني في كل ليلة! وتفزعني! ألا يكفيك ما أنا فيه! ألا يكفيك جروحي بالنهار لتصرخ في وجهي في الليل! ألا يكفيك ظلمتك وكأن الصبح عندي أصبح رفيقي لأبدد ظلمتك وأمضي! 

هي فتوق جرح ذهبت وقد خاطها الزمن والوقت وترممت لم يعد هناك متسع بالوقت لنرجع مرة أخرى نخيط ذاك الجرح ممتنة لك أيها الزمن كيف أنك أرضيت كبريائي بأني لا أنجرح!!!! 

بقلم الكاتب


معلم


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

روعة في السرد وجمال في الوصف دمت كاتبتا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

حبيت

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 11, 2021 - بخيت موسى مادبو
May 10, 2021 - Assma'a Hussein
May 9, 2021 - أميرة المكي
May 9, 2021 - Dmoon Diz
May 9, 2021 - لمياء بوعيشي
May 8, 2021 - سماح القاطري
نبذة عن الكاتب