قصص | قصة هالات سوداء (2)

قصص | قصة هالات سوداء (2)

..

ما زال اللّيل يدور من حولي، وأنا أدور حول الليل، لا أدري من الذي سيُهزم بالنهاية...

هل سأنام قبل طلوع الفجر أم سأظلّ كي أودّع الليل بكلتا يدي... لا شيء يزداد سوى الهالات الخرقاء...

كنتُ أدور في ليلتي الماضية حول فكرة الحبّ من طرفٍ واحد، هو أمثل بالاشتعال من طرف واحد، أو أن تنذر نفسك من أجل لا شيء..

سؤال يراودني بشدّة، هل حقاً الطرف الآخر لا يشعر بشيء؟

لا يشعر ببريق العنين؟

ولا بدقّة القلب؟

ولا يسمع خفقات القلب؟

ألا يشعر بكل تلك الاضطرابات؟

أم أنه قد استعار جلد التمساح؟

الحب من طرف واحد مؤلمٌ حد الشعور بأنك لست بحي؛ لا تحيا إلا بلُقيا أو نظرة؛ ربما بسمة...

أحياناً تحيا بخبر عابر عنه، وأحياناً تشعر بأن لا لون وفرح بالحياة إلا بوجوده... الحياة صعبة بعض الشيء.

أَأُخبرك بالأمر الأصعب؟

ألّا يدري بوجودك أصلاً..

ولا يهمّه إذا رأيته، أو إذا عشت بعد ابتسامته أم مت..

ولا يهمّه إن كانت حياتك قوس المطر، أم أنها كلها بلون واحد.. اللون الأسود.

سيكون من نعم الله عليك، ومن فضله إن وجدت أن مشاعرك لا تذهب هباء منثوراً، وأن تجد بأن الحياة جميلة برفقة شخص يفهم عليك قبل أن تتكلم؛ فقط من نظرة هو يدري ما تريد وما تشعر به.

ربما لكلّ شخص نصفه الآخر؛ سيجده يوماً في لحظة ما، ربما تكون على أقل قدر من الاستعداد حينها؛ وربما يكون هو حلمك المنتظر.

لا أدري أين انتهيت، وأين بدأت، لكن في إحدى الليالي جاءني هذا السؤال فورّثني هالة، ربما ليس بقدر الندبة ألماً وظهوراً، لكنه مهم بالنسبة لي.

369💫

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jul 6, 2022 - سلسبيل معروف
Jul 6, 2022 - حمزه عطا مصطفى
Jul 6, 2022 - محمد عبد القيوم جودات
Jul 6, 2022 - محمد حسن الصغير
Jul 6, 2022 - عبدالرزاق ياسين درويش
Jul 6, 2022 - .زياد الراسي
Jul 5, 2022 - لورنس سمير الصالح
Jul 5, 2022 - سيلينا
Jul 5, 2022 - فاطمة نصر الدين عبدالله
Jul 5, 2022 - اروى عماد شحادة
Jul 5, 2022 - شيرين زين العابدين
Jul 5, 2022 - عبد الرّحمٰن محمد عثمان الحدّاد
Jul 5, 2022 - عسجد عادل إبراهيم.
Jul 5, 2022 - أيهم زاهر نجّار
Jul 4, 2022 - اسرار القحطاني
Jul 4, 2022 - اسرار القحطاني
Jul 4, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jul 4, 2022 - حوراء الأخرس
Jul 4, 2022 - مهند فارس ملاعب
Jul 4, 2022 - رفعت هارون محمد عثمان
Jul 4, 2022 - صبرين صبرين
Jul 4, 2022 - عبدالله عوض الدباء
Jul 4, 2022 - ريم صلاح الدين صمود
Jul 4, 2022 - قاسم محمد سامر كناكريه
Jul 4, 2022 - أروى رجب العلواني
Jul 3, 2022 - محراب محمد اسحق
Jul 3, 2022 - قلم خديجة
Jul 3, 2022 - ميسون علي محمد
Jul 2, 2022 - آيه الدرديري
Jul 2, 2022 - محمد رسمي طعمه
Jul 2, 2022 - منة الله صبرة القاسمي
Jul 2, 2022 - ماريا محمد الحمداني
Jul 1, 2022 - شيماء تكوك
Jun 30, 2022 - يسر الحاج منور محمد
Jun 30, 2022 - زياد شحادة شمة
Jun 29, 2022 - مهند ياسر ديب
Jun 29, 2022 - كاميليا عبدلي
Jun 29, 2022 - هالفي سام ميلاي
Jun 29, 2022 - رهام زياذ مشة
Jun 29, 2022 - بن عريشة عبد القادر
Jun 28, 2022 - شهد سراج
Jun 28, 2022 - زهرة فاطمة ملك
Jun 28, 2022 - زينب علاء نايف
Jun 28, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jun 24, 2022 - فاطمة الزهرة العماري
Jun 24, 2022 - رامي النور احمد
Jun 22, 2022 - سنا الصالح
Jun 21, 2022 - زينب علاء نايف
Jun 21, 2022 - سنا الصالح
Jun 21, 2022 - ابراهيم فتح الرحمن محمد عبدالله
Jun 21, 2022 - محمدي امنية
نبذة عن الكاتب

369💫