هاربون من الحجر الصحي

إن رفض بعض الناس الحجر الصحي "الوقائي" الذي تطبقه الآن معظم دول العالم، إنما يرجع بالأساس إلى الطبيعة البشرية الرافضة للقيود المفروضة، حتى أن البعض ممن يحبون الجلوس بالبيت بطبيعتهم، يشعرون بتمرد داخلي على هذا الحجر.

الأخطر من ذلك هو عدم تقبل كثير من المرضى أو من يشُتبه بإصابتهم به للحجر الصحي "الإلزامي" وهروبهم منه، وعلى رأسهم كثير من المشاهير من رياضيين ومسؤولين وحتى سياسيين، كما رأينا في الفترة الأخيرة.

ولكني هنا أخص حديثي عن منطقتنا العربية، حيث أن كثيرًا من الناس، إن لم يكن معظمهم، أرى أنهم يتهربون من الحجر الصحي، و من ذلك مثالٌ واقعٌ في إحدى المدن التابعة لمحافظتي، حيث العشرات من العاملين العائدين من إيطاليا إلى بلدتهم، لا يزالون هاربين من الحجر الصحي الإلزامي، و جاري البحث عنهم للاشتباه في إصابتهم لفيروس كورونا (حتى وقت كتابة هذا المقال)... و هذا التهرب بشكلٍ عام، يرجع - في رأيي - إلى عدة أسباب، منها:

- الطبيعة البشرية الرافضة للقيود المحبة للحرية كما ذكرنا آنفًا.

- الصورة الذهنية السيئة أو الغامضة لدى البعض عن نظام الحجر الصحي. ربما كان ذلك من بعض الأفلام السينيمائية، خاصةً القديمة منها.

- عدم رغبة بعض المرضى في الشعور بأنهم منبوذون أسريًا أو مجتمعيًا.

-  عدم رغبة البعض الآخر في أن يكون موضع شفقة من الآخرين.

أما بالنسبة للمصابين أو المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا على وجه الخصوص، ففي ظل الاهتمام الإعلامي والمجتعي، فإن الغالبية يتهربون أو يحاولون التهرب من الحجر الصحي، بالإضافة إلى ما سبق؛ لأنهم يخشون الفضيحة، و كأنه شيءٌ يدعو إلى الخزي و العار من وجهة نظرهم، ومما يعضد من هذا الإحساس أن المريض يشعر بأن كل الأضواء مسلطةٌ عليه. وللأسف فإن هذا يحدث بصورةٍ أو بأخرى.

إن الخوف من هذا الوباء أو من غيره من الأوبئة القاتله، لا بأس من وجوده؛ فهو شعورٌ فطري يظهر عند الإحساس بالخطر. إلا أنه لا ينبغي أن يتحول إلى خوفٍ مرضيٍ يسوق صاحبه إلى سلوكياتٍ أنانيةٍ تضر المجتمع بأسره، فكم رأينا سلوك القطيع يتجلى في الهجوم المحموم على شراء السلع في معظم دول العالم، بغض النظر عن ادعاء التقدم، كلٌ يريد مصلحته الخاصة دون اعتبارٍ للمصلحة العامة.   

و لإيقاف إنتشار هذا الوباء؛ فبالتأكيد تأتي الحماية الذاتية في المقدمة؛ باتباع الإرشادات الصحية المعلنة من منظمة الصحة العالمية... هذا بالنسبة للفرد. أما على المستوى العام، فقد رأينا كيف أدى الإستهتار والإستهانة بالأمر في بدايته إلى إنهيار النظام الصحي في دولة متقدمة مثل إيطاليا، وعلى خطاها تسير أسبانيا وكثيرٌ من دول أوروبا، بينما نجحت الصين في السيطرة تمامًا على المرض، و التي أرى أن أهم أسباب نجاحها يتلخص في ثلاثة أسباب رئيسة:

- استخدام التكنولوجيا المتطورة و ال Big Data باحترافيةٍ بالغةٍ و قدراتٍ مذهلة.

- الصرامة في تنفيذ قيود الحجر الصحي على المستويين الفردي والجماعي، والذي أرى أنه يرجع بالدرجة الأولى، مع الأسف، إلى نظام الدولة القمعي الذي لا يسمح بالحيود قيْد أنملة عن الطريق المرسوم...

- إلا أن هذا لا ينفي وجود السبب الثالث، ألا و هو جماعية العمل بروح الجماعة وتناغم الفريق النابع من الإحساس بالمسؤولية على المستوى الشعبي.

و في الختام أرى أن أحد أهم ما كشفته أو أكدته حالة كورونا العالمية، هو أن معظم الأنفس البشرية، مع الأسف الشديد، لا ترتدع ذاتيًا، بل إنها في حاجة دائمة إلى رادعٍ خارجي. 

بقلم الكاتب


محمد نبيل جادالله من عاصمة صعيد مصر.. أسيوط كاتب، مدون، و مدرب لتنمية المهارات الذاتية المؤهلات العلمية: - ماجستير إدارة الأعمال MBA - ESLSCA University - بكالوريوس تجارة (شعبة محاسبة) - جامعة أسيوط. الوظيفة: - مدير إدارة بإحدى شركات قطاع الأعمال العام بجمهورية مصر العربية. مؤلفاته: - منبهات (مجموعة قصصية) - دار المثقفون العرب للنشر والتوزيع 2019 - النفس البشرية .. بين شهوة الاستعباد وعشق العبودية - دار العلوم العربية للنشر والإعلام 2016. - ومضات على الطريق (قصص قصيرة جدًا وومضات قصصية) - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع 2016. - الاستخبارات الأمريكية... كيف تخترقنا وبم نواجهها؟ - دار ليلى (كيان كورب للنشر والتوزيع) 2015. - مؤلف مشارك في كتاب: هرطقة - دار نشر طنطا بوك هاوس- أغسطس 2014. - مؤلف مشارك في كتاب: نوافذ مُوارَبة - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع - يناير 2013. الجوائز التي حصل عليها: - لقب (نجم عام 2018)، و (نجم عام 2014) على مستوى العالم العربي في مجال القصة القصيرة جدًا من خلال المسابقة السنوية التي تنظمها مجلة (أخبار نجوم الأدب والشعر) الإلكترونية. - حاصل على المراكز الأولى في العديد من المسابقات الأدبية على مستوى الوطن العربي في مجالات: القصة القصيرة، القصة القصيرة جدًا، القصة الومضة، وشعر العامية المصرية. التدريب والتنمية الذاتية: - مدرب معتمد من مركز إعداد القادة بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بجمهورية مصر العربية. - مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية NLP من المجلس العربي للبرمجة اللغوية العصبية. - مدرب معتمد من المركز الكندي للتنمية البشرية (الخاص بالدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله). - مدرب معتمد من مركز إبداع للتدريب وتنمية المهارات البشرية - من الخبير والمحاضر الدولي في تنمية المهارات الشخصية الأستاذ/ أحمد قدوس. - مدرب معتمد من (American Intercontinental University). - مُحاضر بمعهد: الدولي للغات والإدارة وعلوم الحاسب (I.B.I) - فرع أسيوط. - أخصائي تسويق إلكتروني، وأخصائي (SEO) معتمد من كلٍ من: جامعة أسيوط، و (The Center of E-Commerce & Technology) بالإسكندرية. - حاصل على العديد من الدبلومات والدورات التدريبية المتخصصة في مجالات: التسويق، مهارات البيع، التسويق الإلكتروني، إدارة الأعمال، المهارات القيادية، والبرمجة اللغوية العصبية. الأنشطة المجتمعية: - مؤسس وعضو مجلس إدارة جمعية شباب رجال الأعمال بأسيوط. - مؤسس وعضو جمعية المصدرين لتنمية المجتمع بأسيوط. - عضو جمعية حقوق الإنسان بأسيوط.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محمد نبيل جادالله من عاصمة صعيد مصر.. أسيوط كاتب، مدون، و مدرب لتنمية المهارات الذاتية المؤهلات العلمية: - ماجستير إدارة الأعمال MBA - ESLSCA University - بكالوريوس تجارة (شعبة محاسبة) - جامعة أسيوط. الوظيفة: - مدير إدارة بإحدى شركات قطاع الأعمال العام بجمهورية مصر العربية. مؤلفاته: - منبهات (مجموعة قصصية) - دار المثقفون العرب للنشر والتوزيع 2019 - النفس البشرية .. بين شهوة الاستعباد وعشق العبودية - دار العلوم العربية للنشر والإعلام 2016. - ومضات على الطريق (قصص قصيرة جدًا وومضات قصصية) - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع 2016. - الاستخبارات الأمريكية... كيف تخترقنا وبم نواجهها؟ - دار ليلى (كيان كورب للنشر والتوزيع) 2015. - مؤلف مشارك في كتاب: هرطقة - دار نشر طنطا بوك هاوس- أغسطس 2014. - مؤلف مشارك في كتاب: نوافذ مُوارَبة - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع - يناير 2013. الجوائز التي حصل عليها: - لقب (نجم عام 2018)، و (نجم عام 2014) على مستوى العالم العربي في مجال القصة القصيرة جدًا من خلال المسابقة السنوية التي تنظمها مجلة (أخبار نجوم الأدب والشعر) الإلكترونية. - حاصل على المراكز الأولى في العديد من المسابقات الأدبية على مستوى الوطن العربي في مجالات: القصة القصيرة، القصة القصيرة جدًا، القصة الومضة، وشعر العامية المصرية. التدريب والتنمية الذاتية: - مدرب معتمد من مركز إعداد القادة بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بجمهورية مصر العربية. - مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية NLP من المجلس العربي للبرمجة اللغوية العصبية. - مدرب معتمد من المركز الكندي للتنمية البشرية (الخاص بالدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله). - مدرب معتمد من مركز إبداع للتدريب وتنمية المهارات البشرية - من الخبير والمحاضر الدولي في تنمية المهارات الشخصية الأستاذ/ أحمد قدوس. - مدرب معتمد من (American Intercontinental University). - مُحاضر بمعهد: الدولي للغات والإدارة وعلوم الحاسب (I.B.I) - فرع أسيوط. - أخصائي تسويق إلكتروني، وأخصائي (SEO) معتمد من كلٍ من: جامعة أسيوط، و (The Center of E-Commerce & Technology) بالإسكندرية. - حاصل على العديد من الدبلومات والدورات التدريبية المتخصصة في مجالات: التسويق، مهارات البيع، التسويق الإلكتروني، إدارة الأعمال، المهارات القيادية، والبرمجة اللغوية العصبية. الأنشطة المجتمعية: - مؤسس وعضو مجلس إدارة جمعية شباب رجال الأعمال بأسيوط. - مؤسس وعضو جمعية المصدرين لتنمية المجتمع بأسيوط. - عضو جمعية حقوق الإنسان بأسيوط.