نهرب لأننا بحاجة إلى ذلك!

نتمى أن نكون بمفردنا... ذلك الإحساس الذي نشعر به في أوقات كثيرة... نفضل الوحدة.. الهروب على أن نكون في هذا العالم.

ولكن حينما تتحقق تلك الأمنية، لا تعرف ماذا أصابك وحزنت!!!!...... نعم تحزن يا صديقي ولكنك لا تعرف السبب... تتعجب من ذلك الحزن! فأنت فعلت شئ تحبه.

ولكن حينما تنفرد وتجلس بمفردك وتنظر حولك... تتمنى بشده وجود شخص يقتحم تلك العزلة عليك ويخرجك منها.... تدمع عيناك  على ذلك القرار... ولكنك لا تندم... أو ربما تندم!؟.

تأتي كل الأشياء المؤلمة بذاكرتك واحدة تلو الأخرى..... تبكي وتمسح دموعك بمفردك فأنت وحيد. 

تلك الفتره التي تنعزل فيها عن من حولك... تواسي فيها نفسك... وتواجهها... تبكي على تلك المواقف المؤلمه التي منعت فيها دموعك من النزول بقوه تحسد عليها... ورسمت تلك الإبتسامة المستفزة على شفتيك! أتتعجب من قولي مستفزة! 

نعم مستفزة لأنها ابتسامة خادعة... ينخدع بها أقرب الناس لنا!... يظنون أننا بخير يا أسفااااه. 

تُعيد ترميم نفسك من جديد، حتى تستطع المواجهة بعد ذلك أو بالمعنى الأدق تُعيد رسم ذلك القناع الباسم على وجهك... قناع الشخص الغير مبالي بأي شئ حوله... الشخص الذي لا يحزن أبداً.. و.. و. وو. 

وحينما تُعيد بنائه.. تقم وتضحك ثم تخرج لذلك العالم.. كأن شئ لم يكن!!. 

هل فكرت في يوم من الأيام أن تلك العزلة ربما تكون مصدر قوتك!؟ 

ربما السؤال غريباً ولكن ألم تلاحظ أنك حينما تشعر بالضعف تنعزل... ومن ثم تعود وأنت تمتلك القوه للصمود أكثر!. 

لا أعلم ولكن أنا أدرك جيداً أننا من نصنع عزلتنا بأيدينا حينما نشعر أن طاقنا قاربت على النفاذ... دموعنا التي حبسناها على وشك الهطول... وحينما ننعزل ونسمح لكل مشاعرنا بالخروج نرتاح نشعر وكأننا كنا حاملين أطنانا من الحديد ولكننا رميناهم بعيداً. 

 

بقلم الكاتب


الكتابه وجدت بها كل شيئا اريده، استطيع ان اعبر عن حزني او سعادتي او كرهي اي شئ اريده دون الخوف من الاساءه او عدم الفهم ، اجد في قلمي الصديق الحقيقي الذي استطيع ان اخبره كل شيئا اريده،

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

الكتابه وجدت بها كل شيئا اريده، استطيع ان اعبر عن حزني او سعادتي او كرهي اي شئ اريده دون الخوف من الاساءه او عدم الفهم ، اجد في قلمي الصديق الحقيقي الذي استطيع ان اخبره كل شيئا اريده،