نعم أنا أكتب

نعم أقولها ولا أخجل 

بقلمي، وأنا بذلك أفتخر 

فأنا الكتابة حقًّا أعشق 

وهل يملّ العاشق من معشوقه؟

فأنا بالكتابة وبالكلمات أتنفس 

وبها أنا حقًّا شديدة التّعلّق 

كالطّفل الصّغير الّذي بأمّه تعلّق 

ومهما ابتعدت فلها مجدّدًا أنا أعود

كعطشان لشربة ماء كان في صحراء 

نعم أنا أكتب وبذلك أنا لا أخجل 

فتهكمك يعني نجاحي؛ لأنك قرأت كلامي 

فلا تظنّ بأنّ كلامك السّاخر 

بالكتابة سيضعف أو يقلّ اهتمامي 

لأنّي لم أتعوّد أن أتخلّى عن أصدقائي المقرّبين 

فما بالك بصديق الطّفولة الوفيّ؟ 

الكتابة بالنّسبة لي ليست مجرّد هواية 

الكتابة هي ذلك الصّديق المخلص الوفيّ 

هي بالنّسبة لي ذلك العالم الآمن النّقيّ 

هي عالم أتخلّص فيه من كلّ أحزاني 

هي ذلك الصّديق الّذي من أجل الغير لم يتغيّر 

فلماذا أنا عليها أنا أبتعد وأتغيّر 

ربّما لغرامي لن تفهم 

ربّما لأنّك بالغرام يومًا لم تشعر 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب