نظريّة المرآة وما لم تعرفه عنها من قبل! ولم يخطرك به رئيسك بالعمل! ج5 والأخير


نظريّة المرآة في تجسيد الآخرين في ((الدّوافع والحوافز))، والهدف هو التربوي والتدريبي، وأيضًا التطوّري الإنمائي.

دعنا عزيزي القارئ الكريم بتذكير أنفسنا دائمًا بين الحين والآخر أن الترقي بالوعي يحتم علينا جميعًا هو (الارتقاء الباطنيّ أولًا ليتحقق يتجلّى الارتقاء الظاهري في واقع السلوك، وهذا ما يجذب إلينا الأشخاص المحيطين، أو المواقف، أو الظّروف، أو التحدّيات، فهذا كلّه وفقًا لما ينعكس على بواطننا نحن فقط حتَّى وإن وجدت أشخاصًا، أو مواقفًا، أو ظروفًا أو تحديات مزيفة في باطنها! فهذا أيضًا ما يتجلّى عن بواطننا نحن...! فالارتقاء يتحتم عليك عزيزي القارئ الكريم هو أن تتطوّر باطنيًا فطبيعي يحدث لديك الارتقاء علاقة تجانسيّة ومتناغمة لأنك أصبحت متصلًا جيدًا بالكون (مدعومًا بالنّور)! وهذا ما سيكف عن وجود ((الظلّ)) الَّذي كنت تعتقد أنه ليس موجودًا من الأساس، ولكنّه في حقيقة الأمر موجودًا وكامنًا في يعيش ويتعايش في ((سماء الاحتمالات))، ويتغذى على شوائب الأفكار والترسبات المنعكسة على محيطك أنت بموجب (مستوى وعيك)!!

فتدرك حينها الفروق الجوهرية بطاقة ((الصّدق))، ثمّ ((المواجهة الباطنية)) مع الذات.. ثمّ ((تحليك بالقوة الحقيقيّة)) في التّواصل مع ذاتك ثمّ.. تلتحق بمرحلة ((الدّافع)) الَّذي يحدث فيك القوى الهائلة للتطوّر، وهذا ما يسرع حركة الارتقاء السريعة والمباغتة لك في الوضع الحالي وفقًا لمستوى رقيّك من الــ (الداخل) فيتمثّل هذا في مجسدّك (المرآة) الَّتي تعكس باطنك فيسهل عمليّة ((التجسيد للآخرين)) من همّ في محيطك المباشر وغير المباشر لتتجلى الأهداف سريعًا!

وهذا أيضًا محط السرعة مع الدقة والوصول بسلامة متباينة وعميقة الأثر ليست في ظاهرها فحسب! فعلينا الفصل دائمًا بين المستهدف (تجلي الهدف) والمساعد له وهو (الدافع).. في مقال سابق بعنوان: أفكارك السلبيّة سبب نجاحاتك المستقبليّة.. ومقال آخر بعنوان: تخلَّص من التقليديّة وكنّ مبدعًا.. ومقال آخر بعنوان: راقب أفكارك، لأنها حتمًا متجليات المستقبل القريب!

فالارتقاء بالوعي يجعل منك شخصًا ((سوبر مان)) مستكشف أٍسرار نفسك باستمرار لتكتشف بأنك متجدّد دائمًا ولا تسير على المنوال الواحد! فكلنا متغيّرون بين اللّحظة والأخرى.. فهذا ما يفسر أنك متحكم جيّد لكل من حولك من أشخاص وظروف ومواقف وكل متجليات الحقيقة حولك بما فيها (دوافع الآخرين وحوافزهم وكل مجسدات المرآة لكل ما سبق ذكره في بنود سابقة)!

فهذا أدعى للتّمكين والتّوافق مع حركة الكون المتزامنة لهذا التطوير الهائل الَّذي يسير في أقصى سرعة، وهذا ما يحدّثك به علماء الفلك ووفقًا لانتقالنا جميعًا من البعد الثّالث للبعد الخامس، وهذا الانتقال أثّر بالتأثير الإيجابيّ على التّرقي بمراتب الوعي العليا باطنيًا أولًا...!

تحقيقًا للوفرة فيما يخصّ ((باب التمكين)) وفيما يلي تحدّثنا عنه سويًا سابقًا بمقال آخر بعنوان: تخلَّص من التقليديّة وكنّ مبدعًا! ووفقًا لأوعية مرتقيه باطنيًا ومتحليّة بالميّزات والوفرة ومتجلية على الظاهر بالــ (الحتميّة) النسبيّة، وأيضًا (المطلقة) على مستوى عالٍ من الوعي الإنسانيّ المتميّز المتطور والمتحكم الجيّد بكل مجسداته الظاهريّة كما تحدّثنا حولها باستفاضة في مقال سابق بعنوان: نظريّة المجسدات وما لم يخطرك بها أحد من قبل...! غير متباهية غافلة متعلّقة بل بالعكس تمامًا، بل شديدة الروعة ومستيقظة واعية مستحقة لذاتها ومقدّرة لنفسها إيجابيًا باطنيًا ومتطورة غير ملتفته لعموم السطح من أحداث ومراهنات ومتباهيات وأخرى..

هنا ينتهي مقالنا الشيّق وننتقل إلى مقال آخر شيّق بإذن الله معبرًا عن مستوى جديدٍ من الوعي والوفرة المتميّزين والشديدي الأهميّة عمّا سبقهما...

نظريّة المرآة وما لم تعرفه عنها من قبل! ولم يخطرك به رئيسك بالعمل! ج1

المصدر: 
48 قاعدة للقوة كتاب نشر في 1998م، اسم الكاتب: ROBERT GREENE

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا