نظرية المجسدات -وما لم تقرأه من قبل وما لم يخطرك به أحدهم! ج5


ثامنًا، مهارات المراحل الأخيرة (الباطنية):

1. سيناريو لتحصيل (النتائج) الفورية والمجدولة.

2. منظور الإجراءات بهدف التحصيل وما بعد التحصيل من (مهارات متعلقة بالمرحلة التالية).

3. الكفاية والاكتفاء الزمني المحدد بزمن ومكان معلومين.

4. الاعتماد على كل حديث فيما يخص الاستراتيجيات؛ لتوسيع دائرة الأمان وتحقيقًا لمستوى الاستحقاق بحسب مستوى الوعي المتقدم جدًا وهو أعلى مراتب الوعي (مرحلة الـDIAMOND).

تاسعًا، مهارات ما بعد (المراحل الأخيرة): وتكمن في الآتي:

1. قياس مستويات الوعي للحفاظ عليها والتدريب على نفس المستوى الجديد لــ(رفع الاستحقاق).

2. خلق الفرص المتاحة للاستثمار المبرم في الجدولة اللاحقة بمستويات من الوعي المتقدمة الحديثة (توسيع دائرة الأمان).

3. إعداد المنظور الإنفاقي وفقًا للمدخل INCOME وبناءً على المخرجات OUTGOING مع احتساب التفريعات الملائمة للمرحلة الجديدة من (الوعي) تحسبًا للحركة الكونية التي سوف تنتقل برمتها إلي الأبعاد الكونية السادسة منها إلى السابعة بطريقة سريعة، وفقًا لمقتضيات الكون الفيزيائية مع حركة الكواكب السريعة، مما يؤثر على الظواهر الطبيعية المتلاحقة.

عاشرًا، مهارات المتابعة والمراقبة:

وتتحقق هذه المرحلة وفقًا لتبعات المراحل الأخرى العديدة التي لا تنطوي تحت الزمن المحدد في المكان المحدد وفقًا لمستوى واعٍ محدد، نعم إنها مرحلة رائعة بهاء ساطع، هنا تأتي تلك المرحلة السطحية جدًا تبدو هكذا ولكنها حقيقية باطنية إلى أبعد نقطة (فهي مركز الكون) مركز الطاقة الإيجابية أقصد (الطاقة الهائلة الكونية)، التي تتحكم وتخضع لها كل الطاقات الكونية وهي مصدر جميع الطاقات؛ فمن خلال المهارات المتقدمة الهائلة من الوعي الذي هو بريق في السماء يضوي لا بد أنه هكذا كي يتحقق له مراقبة مستويات الوعي الدقيقة المستوى، ومراقبها قد يعتلي (الأنا العليا) إنه هو (مهندس الكون الأعظم) لأن دوره هام جدًا في تلك المنظومة الرائعة التي سواها مهندس الكون الأعظم والمحرك الأساسي لطاقة الــ(GRAVITON) الثابتة مكانها وتحرك حولها كل عنصر بهذا الكون، وهذه تُعدّ معجزة العلم بل العلوم بأكملها، فكيف لثابت يتحكم في متحرك فهذه هي نقطة البداية أيضًا النهاية، وهنا تنبثق المهارات الأخيرة بهذا الهرم، وهو كالتالي: 

الحادية عشرة: مهارات الإعداد لمراحل تخليقية أخرى جديدة:

وهو طور آخر متطور من البشر وفقًا لمستويات الوعي المتقدمة جدًا، فهم يرون بدون عين ويسمعون بدون أذن وفقًا للمهارات السابقة التي تحدثنا عنها سواء كانت طبيعية (فطرية) أو تكميلية (قوي روحية) ما ورائية... طور جديد ولكنه بشر (إنسان)، ولكنه إنسان متطور يقظ متناسق مع حركة الكون ظاهريا وباطنيا محرك قوي للنجاح ومرتقي أدنى مراحل وعيه هي منطقة الـDIAMOND! 

نعم، لا تتعجب عزيزي القارئ الكريم قديمًا وعلماء البعد الأول كانوا يعتقدون بأن الكون بأكمله لا يتعدى البعد الثالث، وعندما توصلوا إلى البعد الثالث اكتشفوا بأن الكون له أبعاد أخرى قد يعتليه أعلى الأبعاد فيه البعد السادس عشر، بل أنه متطور متلاحق سريع قد يبدو حقًا أنه مرتقي للبعد الواحد والعشرين.

وهذا حديث العلماء وما ذكره العالم الشهير آينشتاين في كتاب الكون وناقشه بعده العالم المصري الدكتور/ مصطفى محمود، وسوف أترك لك عزيزي القارئ الكريم مصادر شرح هذا المقال أسفل في صندوق المصادر، فنحن لا زلنا الآن بالبعد الخامس فحسب، (مراحل أولية من اليقظة)! فما بالنا بالمرحلة الواحد والعشرين من البعد الفيزيائي الكوني؟! أحقًا قاعدة علمية صعبة التخيُّل؟! يكفي أنها علمية وبعيدة كل البعد عن الخيال وواقعية تمامًا...!

يتبع الجزء السادس والأخير.

كتاب قيادة الذات للدكتور إبراهيم الفقي
كتاب فن الحرب
كتاب علم النفس
كتاب في خدمة الفرد
كتاب علم الاجتماع
كتاب في خدمة المجتمع
كتاب سيكولوجية الأرواح
كتاب الكون أينشتاين

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا