نظرية الأوتار الجزء الثاني

لقد تحدثت في المقال السابق عن ظروف نشأه نظرية الأوتار وما هي نظرية الأوتار، وتحدثت أيضا عن أول خاصية التي تعتبر من الخصائص التي تجعل الأوتار مثيرة للاهتمام بشكل خاص وفي هذا الجزء سأتحدث عن ثاني خاصية وهي:
- وثاني وأهم خاصية لكل علماء الفيزياء إنها توحد الجاذبية مع القوى الأساسية الأخرى وبالتالي يمكنها وصف المراحل الأولى من الانفجار العظيم.
- فشهدت أوائل القرن العشرين ثورتين علميتين رئيسيتين، إحداهما هي نظرية النسبية لألبرت أينشتاين والتي تظل أفضل وصف لدينا لقوة الجاذبية، والأخرى هي ميكانيكا الكم التي تعتبر أدق وصف للعالم دون الذري. حيث إن مكمن المشكلة في إن هاتين النظريتين تنظران إلى القوى بشكل مختلف تماما، حيث إن قوة الجاذبية في نظرية النسبية تنتج عن انحراف المكان والزمان بسبب وجود الكتلة، وبعبارة أخرى الجاذبية هي نتيجة هندسة متغيرة
- ولكن من الناحية الأخرى وفقا لميكانيكا الكم، تنشئ القوى من تبادل الجسيمات والذي يعتبر منهجا ديناميكيا أساسيا. وفي هذه اللحظة توصف جميع القوى الكهرومغناطيسية والقوية والضعيفة بهذه الطريقة. وقد ظل التوفيق بين وجهتي النظر المتنافستين مشكلة معلقة في الفيزياء النظرية لعقود عديدة.
- وتقوم نظريات الأوتار بحل هذا المأزق، حيث إن في هذه النظريات تنتج قوة الجاذبية عن تبادل ( لم يتم اكتشافه بعد ) جسيمات تسمى الجرافيتونات، لذا لا تختلف قوي الجاذبية في الأساس عن القوى الثلاث الأخرى. ومن خلال هذه التطورات في مراحل العلم يمكن تخيل نظرة العلماء عن سبب ( لماذا لا نستطيع أن نطفو ببساطة من على أي كرسي نجلس عليه؟ )
- فإسحاق نيوتن: سيقول لأنك أنت والأرض تمارسان قوة الجاذبية على بعضكما البعض.
- وسيقول ألبرت أينشتاين: لأن كتلة الأرض تتسبب في انحراف شبكة الزمان و المكان على سطحها.
- أما واضعي نظرية الأوتار: لأن هناك فيضا من الجرافيتونات التي يتم تبادلها بينك وبين الأرض.
- حيث إن هذه التوضيحات غير متناقضة ولكنها مكمله لبعضها البعض فالعلوم المتطورة لا تحقق نجاحا باستبدال نظرية بأخرى، بل من خلال دمج النظريات القديمة في أخرى جديدة.
- ولكن مع كل هذه المعادلات الرياضية المتخذة شكل نظرية مسماه بنظرية الأوتار لا أستطيع أن أجزم وأقول إن هذه النظرية علم مؤكد أو قوانين مؤكدة الوجود فبدون التحول المعتاد بين النظرية والتجربة تعتبر نظريات الأوتار مجرد معادلات رياضية معقدة.
- ولكن من يعلم ففي الوقت الحالي قد نستيقظ في يوم من الأيام ونسمع إن هناك عالم اسمه. . . . من بلد. . . . . . نشأ وتعلم في مدرسة. . . . . . . وكان متفوقا دراسيا في الفيزياء النظرية وحصل على العديد من الجوائز وهي. . . . . . . و. . . . . . . . . و. . . . . . . . . وكان من المولعين بنظرية الأوتار، وقام بتصنيع إله تمكنه من رؤية الأجسام دون الذرية بكل سهوله مرورا بالإلكترونات والكواركات حتى الوصول لهذه الأوتار / أو قام بتجربة. . . . . . . . . بإله قام بتصنيعها تمكنه من إثبات نظرية الأوتار وكانت هذه التجربة تم شرحها العالم المسمى. . . . . . ومن بلد. . . . . . . . . في بعض رسائل الماجيستر الخاصة به ولكن لم تلاقى أي اهتمام في هذا الوقت لان العلماء كانوا منشغلين بنظرية. . . . . . / فهذا ما يحصل على مر العصور في العلم والاكتشافات أو في معظم حالات الاكتشافات.
- أو قد يحدث ما يتمناه الجميع ويكون مؤكدا بالأدلة القطعية بإيجابية وجود هذه النظرية وهو غزو فضائي على كوكب الأرض من كون أخر موازي لعالمنا به نفس شخصيتنا ولكن بتطور مختلف لا نتخيله ولم نمر به نحن كنسخه من أكوان متعددة ولكن الفضائيين أو نسخنا الأخرى من عالم آخر تمكنه من الوصول لهذه المفرقات وتمكنه من الوصول إلى تكنولوجيا متقدمة تمكنهم من التنقل بين هذه الأكوان المتعددة.
وهذه ميزه أخرى أو خاصية أخرى تميزت بها النسخ الأحدث من نظرية الأوتار وهي التنبؤ بالأكوان المتعددة، وسأقوم بشرحها في مقال آخر بعنوان الأكوان المتعددة.
- لذا لا تأمل كثيرا عزيزي القارئ بأن تكون هذه النظرية حقيقة وجوديه فقد تكون نسخنا الأخرى آتية في غير سلام.

بقلم الكاتب


متخرجه من كليه علوم قسم كيمياء ومازالت حالمه للنجاح فى مجالى بعد التخرج ولكن هذا لا يعيقني على أن يكون الفضاء هو نصفي الآخر إذا نظرت داخل الكون ستجد أنه عبارة عن جزيئات وإذا نظرت داخل الجزيئات ستجدها ذرات داخل الذرات هي ايضا يوجد ما هو اصغر الى ما لانهاية ومن غير ما هو أصغر من ذلك فلن يوجد ما هو اكبر الى انعدام الكون أي لا شئ فكل ذرة ضروريه او افضل جمله ( كل شئ موجود لسبب يعتبر دعامة صغيرة فى بناء الكون ) وانا جزئ من هذه الجزيئات فى الكون وبما انني جزء فى الكون فى وجودى له سبب ومن اهم هذه الاسباب ان اصل الى كل مستمع ليعرف من معرفتي القليله عن العلم وبالأخص الفضاء


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

شيرا وفى - Jan 2, 2021 - أضف ردا

جميل المقال

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

متخرجه من كليه علوم قسم كيمياء ومازالت حالمه للنجاح فى مجالى بعد التخرج ولكن هذا لا يعيقني على أن يكون الفضاء هو نصفي الآخر إذا نظرت داخل الكون ستجد أنه عبارة عن جزيئات وإذا نظرت داخل الجزيئات ستجدها ذرات داخل الذرات هي ايضا يوجد ما هو اصغر الى ما لانهاية ومن غير ما هو أصغر من ذلك فلن يوجد ما هو اكبر الى انعدام الكون أي لا شئ فكل ذرة ضروريه او افضل جمله ( كل شئ موجود لسبب يعتبر دعامة صغيرة فى بناء الكون ) وانا جزئ من هذه الجزيئات فى الكون وبما انني جزء فى الكون فى وجودى له سبب ومن اهم هذه الاسباب ان اصل الى كل مستمع ليعرف من معرفتي القليله عن العلم وبالأخص الفضاء