نشأة كرة القدم


البداية: كانت تلعب بشكل فوضوي وبدون شكل محدد.

العصر الفيكتوري: تم تقنين شكل اللعبة.

المنظرون :تفرغوا لوضع قواعد اللعبة حتى مطلع سبعينات القرن المنصرم.

هناك بعض الحضارات نوهت انهم اول من استخدمو ركل الكرة بالقدم مثل (روما، اليونان، مصر، المكسيك، الصين، اليابان، جزر الكاريبي) ولكن اكثر الدراسات نشرت انها كانت فى بريطانيا بالعصور الوسطى.

ولقد اختلفت قواعد اللعبة من مكان الى اخر ولكن كان هناك اجماع على انه لابد من ترتيب اللاعبين فى الملعب وهو الصورة الاولى للتمركز والذي احدث اختلافا جذريا فى الملعب ولكن اللعبة لم تعرف تعقيداتها المبتكرة بهذا الشكل في بداية الامر.

كانت تتلخص اللعبة فى فريقين يحاول كل منهما ركل شئ شبه دائري تجاه هدف الطرف الاخر والهدف نفسه كان مختلفا كان يشبه مرمى كرة القدم الامريكية فكانت اللعبة تمتاز بالعنف والقوةوتم تحريم لعبها اكثر من مرة لهذا العنف وهذه الفوضى .

فى اوائل القرن التاسع عشر (1803) قرررت المدارس بتسخير الرياضة لتهذيب اخلاق الطلاب فظهر مايقرب لكرة القدم الحالية.

مع نهاية القرن التاسع عشر بدا اتخاذ خطوات لعمل تشكيلات فى الملعب والتي بها نوع ما من التفكير من بريطانيا التي كانت تستخدمها للتواصل الغير الرسمي وظل هذا التطور البريطاني لقواعد اللعبة دون منافس قرابة نصف قرن حوالي اربعون عاما تقريبا.

ارتفعت شعبية اللعبة في المنتصف الاول للقرن التاسع عشر باختلاف القوانين من مكان الى مكان اخر وكان الاختلاف ملموسا.

ولم يكن هناك زمنا محددا للمباراة ولا يوجد تحديد لعدد كل فريق ولا تصنيف فكان الاقوى والاكبر سننا هم من يركضون بالكرة والباقي كان يؤدي فقط دور المساند ولاعبوا الفريق الاخر يحاولون وقف تقدهم.

فكان اكثر ما يميز اللعب المراوغة مع قلة التمرير والتعاون وحدوث الصدام بكثرة.

عام 1848 يعتبر اول اتجاه لوضع قانون لكرة القدم فى التاريخ ففي مدينة الجود البريطانية اجتمع ملدن مع ممثلي المقاطعات وبعض من ممثلي المدارس العامة والغير عامة بجامعة كامبريدج وقال ملدن: تم وضع قواعد جديدة تسمى بقواعد كامبريدج وتم توزيعه وكان له ناتج مرضي.

وبعد 14 عاما تم اصدار مجموعة من عشرة قوانين تحت مسمى (اللعبة الابسط) بواسطة جيه سي ثرينج شقيقة اداورد مدير مدرسة (ابنجهام) وبعدها بشهر تم تاسيس اول اتحاد لكرة القدم والجدير بالذكر انه لم يكن محظورا لمس الكرة باليد حيث اراد الاتحاد الجمع بين اللعب باليد مع المرواغة حتى تاريخ 8/12 / 1863 تم حظر لمس الكرة باليد بعد الاجتماع فى احد فنادق لندن وتم حظر الرفس ايضا.

انتشرت المراوغة بنسبة كبيرة بسب القانون السادس الذي كان يجبر اللاعب بالتمرير اما جانبيا او للخلف فقط وكان الانجليز يقللون من شان من لايقوم بالهجوم المباشر تجاه المرمى ويصفونها بانها غير رجولية.

فكانت اللعبة في اولها تشبه لعبة الرجبي الحالية باستثناء مسك الكرة فقط وكانت التكتيكات بدائية ان وجدت ولم يكن هناك حارس مرمى حتى سبعينيات القرن التاسع عشر ثم ارتدى لون مختلف عن باقي الفريق  في مطلع القرن العشرين تحديدا عام 1902 وفي عام 1912 اصبح لايستطيع الحارس لمس الكرة بيديه الا بداخل المربع الخاص به بسبب حارس سندرلاند الذي اعتاد حمل الكرة بيده حتى منتصف الملعب (لي ريتشموند روس) فكان على ثلاثة لاعبين يقفون على خط الدفاع والباقي في حالة الهجوم وتم تعديل القانون السادس الى صيغة تشبه التسلل الحالي ولكن بزيادة لاعب اخر فى عام 1866 فى اتفاقية ايتون السماح للتمرير الى الامام بشرط ان يتواجد ثلاثة لاعبين من الخصم على الاقل (اثنين مدافعين خلاف حارس المرمى).

وفى اواخر سبعينيات القرن نفسه كتب (تشارلز الكوك) عن مبدا المساند متابعة اللاعب لزميله لتقديم المساعدة اذا لزم الامر علما بانه كان صعب المنال فى ذلك الوقت.

ولنادي شيفلد جولته الخاصة في وضع قوانين اللعبة منذ عام 1863 تحديدا 30 نوفمبر حيث تم ارسال رسالة الى اتحاد كرة القدم تحمل نصا: ليس لدينا قواعد مطبوعة كالقانون السادس لديكم.

وكان يقصدون التسلل الذي وافقوا عليه رسميا عام 1865 كجزء من المساومات على قوانين اللعبة والذي جعل اللعبة اكثر فاعلية.

لم يستجيب الاتحاد الانجليزى لمبادرات شيفلد وكان هناك بعض التغييرات على القانون فى المدن الانجليزية.

بقلم اسماعيل محسن 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

nasser sayed - Jun 2, 2020 - أضف ردا

أزمة المنصة أنها تتجاهل الرد على استفسارات من يرغب في العمل لأول مرة

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب