نسيم الظلام.. رواية ج1

المشي في ظلام اللّيل يريحنا، عندما تستشعر حواسنا أنّها بمفردها وليس هناك من يراها.

في منتصف الليل عندما يهب النسيم ويدغدغ الخدين فتتناثر تلك الهموم من أكتافنا هنا في هذا الظلام الدامس كانت تمشي حسناء مبتهجة والبسمة تزين ثغرها.

إنه الوقت المفضل لديها فهي من عشاق الظّلام والنّسيم، حسناء هي فتاة حسناء اسمٌ على مسمّى فقد تغنى بها الشعراء لحسنها وجمالها الفتان، وهي الفتاة الكبرى لأبيها.

وبعد أن قضت لحظتها المفضلة في ظلام اللّيل عادت أدراجها إلى بيتها المتواضع الّذي تقطن فيه مع أختيها الاثنتين وأخوها وأبيها وزوجة أبيها، فأمها قد غادرت الحياة منذ فترة.

والد حسناء: حسناء لِم كل هذا التأخير يا ابنتي؟ لقد قلقتُ عليكِ.

حسناء: لقد سهوتُ يا أبي؛ فالنسيم اليوم زاد جماله، والظلام أشتد سواده عن كلّ يوم

ابتسم والد حسناء: حسنًا اذهبي إلى النّومِ فالجميع قد سبقوكِ إلى النّوم

حسناء وهي تقبّل رأس والدها: تصبح على خير يا أبي

تذهب حسناء إلى غرفتها التي تشاركها مع أخواتها وتستلقي على سريرها، وقبل أن تغط في نوم عميق سمعت صوتًا يأتي من سرير أختها الصغرى.

إنّه صوتٌ أشبه بالأنين، نهضت حسناء من سريرها لتمشي بضع خطوات على أطراف أصابعها لتصل إلى سرير أختها لتتفقدها

حسناء وهي ترفع الغطاء عن أختها: ما هذا أتبكين يا وسن، لماذا؟ 

وسن وهي تبتلع عبراتها :أريد أمي يا حسناء، إنني أريدها، لم لا تأتي إليّ؟

فأنا لا أحبّ زوجة أبي إنّها قاسية، إنّها لا تشبه أمي أبدًا.

احتضنت حسناء وسن وهي تبكي لحال أختها الصّغيرة.

حسناء: ألم أخبركِ يا وسن بأن والدتنا لا تحبّ أن ترى دموعكِ؟

سوف تحزن إذا حزنتِ يا صغيرتي، والآن هيا امسحي دموعكِ واخلدي إلى النوم

وسن: صحيح نسيتُ بأن أمي أصبحت نجمة وسوف تراني إذا حزنتُ -تمسح دموعها بكفيها النحيلتين- حسنًا يا أختي لن أبكي مطلقًا بعد اليوم

حسناء: يا لكِ من فتاة مطيعة.. هيا أغمضي عينيك

لتغطّا الاثنتان في نوم عميق...

 اقرأ أيضًا

-سامبا المشاعر | خواطر أدبية

-أنت مثلهم.. خواطر أدبية عن الخذلان

 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 4, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Jan 30, 2023 - نورهان إبراهيم عبدالله بنداري
Jan 30, 2023 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Jan 29, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 29, 2023 - أحمد السيد أحمد علي حسن
Jan 28, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Jan 28, 2023 - محمد عبد القادر الخطيب
Jan 28, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 28, 2023 - شيماء عبد الحميد سلام
Jan 28, 2023 - لطيفة محمد خالد
Jan 28, 2023 - فاطمة الزهراء دوقيه
Jan 25, 2023 - د. حمدي فايد عبد العزيز فايد
Jan 24, 2023 - د. حمدي فايد عبد العزيز فايد
Jan 23, 2023 - ريمـْـْْـْآڛـ,ـ آلُـِـِِـِِِـِِـِـلُـِـِِـِِِـِِـِـوُآنـِِـِـڛـ,ـة
Jan 23, 2023 - د. سامح عبد الله عبد القوي متولي
Jan 23, 2023 - خالد حسان هاشم العصواني
Jan 21, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
نبذة عن الكاتب