نبات القرنفل

 

قرنفل Dianthus caryophyllusL هو أحد نباتات عائلة Caryophyllaceae الوردية التي تنمو في المنطقة المعتدلة من نصف الكرة الشمالي، حيث تضم هذه الفصيلة 2100 نوعًا و 89 جنسًا، ويحتوي جنس Dianthus على ما يقرب من 300 نوعًا تنمو في أوروبا وآسيا وشمال إفريقيا.

لعبت النباتات الطبية والعطرية دورًا مهمًا في النظام الصحي، سواء في الوقاية من الأمراض أو علاجها. بالإضافة إلى ذلك، زاد الاهتمام بالمركبات العضوية ذات الأصل الطبيعي بشكل كبير بسبب آثارها الإيجابية مقارنة بالمواد الصناعية.

تحتوي الأزهار العطرية بشكل عام على مركبات عضوية متطايرة، والروائح العطرية الاستثنائية والمميزة الموجودة في أزهار القرنفل غالبًا ما يتم اشتقاقها من مشتقات الأوجينول والكاريوفيلين وحمض البنزويك التي تزداد مستوياتها مع النمو والتطور. تنمية الزهور. أما بالنسبة لأهم المركبات السائدة في زيت القرنفل، فهي تنتمي إلى مجموعة التربينويدات، مثل monoterpenes مثل Pinene، وإلى مجموعة benzenoids مثل methyl-salicylate A، أو إلى مجموعة phenylpropanoids مثل الأوجينول.

تستخدم التربينويدات الموجودة في فصوص القرنفل العطرية في صناعة العطور، بالإضافة إلى كونها مطهرات، فهي تستخدم في صنع الصابون، وتستخدم مع مركبات البنزينويد (مركبات استر عطرية) في صناعة العطور. معجون الأسنان والمطهرات الفموية، في حين أن الأوجينول مركب فينولي مشابه في تكوينه للدوبامين، وهو مادة حاملة. عصبي، له دور مهدئ، له خصائص مضادة للبكتيريا، ويقلل من الالتهاب، وهو مخدر قوي، ومطهر، ويستخدم في طب الأسنان.

بلغ الإنتاج العالمي من زيت القرنفل المتطاير لعام 1987 حوالي 2000 طن ويستخدم للأغراض الطبية. بالنسبة للقيء والمغص والشهية، هناك استخدامات أخرى مثل المنكهات للمشروبات والحلويات وأغذية الأطفال، وكذلك لصبغ الشعر.

 

الوصف النباتي والظروف المثالية للنمو والازدهار:

قرنفل نبات عشبي معمر له فروع عديدة يصل ارتفاعها إلى أكثر من قدمين، مع سيقان متفرعة قوية مع عقد بارزة وأوراق شمعية سميكة في أزواج متقابلة. حجمها صغير وكبير حسب الأصناف.

منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​هي الموطن الأصلي للقرنفل، حيث تنمو برية في المنطقة الممتدة من جنوب أوروبا إلى الهند إلى منطقة الشرق الأوسط، حيث تتفتح الأنواع المحلية في هذه المنطقة فقط في فصل الربيع بسبب ارتفاع درجة الحرارة وطول النهار حيث أن درجة الحرارة لا تتجاوز 18 درجة مئوية ولا تقل عن 5 درجات مئوية و 12 ساعة من الإضاءة في اليوم، الظروف المثالية لإنتاج القرنفل.

وأن سلالات القرنفل المزهرة بشكل دائم أنتجت في فرنسا عام 1840 م، ثم انتقلت إلى أمريكا عام 1952 م ومنذ ذلك الحين أنتجت بعض الشركات مئات الأصناف من الزهور التجارية والقرنفل دخلت آسيا عام 1954م.

ترجع الأهمية الاقتصادية للقرنفل إلى طول موسم الأزهار، حيث يتم إنتاج أزهاره على مدار العام إذا توفرت الظروف المناسبة، فضلاً عن توفر الطلب المتزايد على الأزهار على المستوى العالمي والمحلي لما لها من تعدد استخدامات في أغلب الأحيان وبأسعار مغرية مما يسمح بالحصول على عائد اقتصادي مرتفع للمنتج. إلا أن ارتفاع درجة الحرارة فوق 25 درجة مئوية يؤدي إلى تقزم النباتات وتدهور جودة أزهارها مع انخفاض حجمها وعدد البتلات والسيقان الضعيفة التي تحملها، مما يؤدي إلى انخفاض دخل المنتج، وأن درجات الحرارة المناسبة للنمو الخضري والزهري هي 10-13 درجة مئوية في الليل و16-21 درجة مئوية خلال النهار، تكون درجة الحرارة المنخفضة ليلاً بين 4 و 8 درجات مئوية مناسبة لتحفيز الإزهار، ولكن ليس من أجل التنمية المزهرة.

يتأثر القرنفل بشدة بالمطر والرطوبة والأمراض، ومن أجل الحصول على أزهار من الدرجة التجارية، يجب إنتاجها في الزراعة المحمية، لأن الزهور التي تنمو في الحقول المفتوحة لا تستجيب ليس بمعايير الإنتاج الدولية إذا ما قورنت باستخدام دفيئة أو منزل بلاستيكي.

القرنفل نبات استجابة كمومية طويلة المدى، وستة أزواج من الأوراق تكفي لتلقي الاستجابة المزهرة. وبسبب قلة أشعة الشمس نهارًا وارتفاع درجة الحرارة في الشتاء، فقد أدى ذلك إلى انخفاض إنتاج القرنفل في شمال أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم تم نقل إنتاج القرنفل إلى مناطق تتميز بتكلفة إنتاج أقل من الصوبات الزراعية غير المدفأة وسهلة التهوية مع إنتاجية عالية وأزهار جيدة بالإضافة إلى الحماية من الظروف. الظروف المناخية المتطرفة لضمان تلبية الطلب المتزايد في سوق القرنفل العالمي.

أما بالنسبة لأنواع القرنفل من جنس Dianthus فيمكن تقسيمها إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

1- قرنفل صيني Dianthus chinesis:

عادةً ما تكون سيقان الزهور العشبية ذات السيقان القصيرة والمزدحمة ذات السيقان المزدوجة والتي تنتهي بأزهار صغيرة ذات بتلات مزدوجة وقد تحتوي على صف واحد من البتلات تتفتح في أواخر الشتاء وأوائل الربيع.

2- القرنفل: Dianthus barbatus:

عشبي يبلغ طوله 25 سم، وينتهي السيقان بزهور خيمة تحمل أزهارًا أحادية البتلة.

3- Dianthus caryophyllus:

هو نبات عشبي معمر وينقسم إلى مجموعتين رئيسيتين:

أ- شعاعي القرنفل:

حونبات صغيرة، أزهارها الصغيرة ذات بتلات قليلة تتميز برائحة عطرة، يتم قطف الأزهار بعد اكتمالها فتفتح زهرتان على الجذع الوردي.

ب- القرنفل القياسي:

يطلق عليه محليًا القرنفل الأمريكي، ويتميز بسيقانه الطويلة المزهرة، وحجم الزهرة الكبير، وينقسم القرنفل القياسي من حيث شكل الزهرة إلى:

أولاً: العطري: وهي الأصناف التي لها كأس كروي وبتلات وفيرة عند النقطة التي يتعرض فيها الكأس للانفجار.

ثانياً: أزهار معمرة: وهي أصناف ذات قطع أسطوانية تحتوي على بتلات أقل من الصنف السابق وتنقسم إلى:

1. أحادية اللون: تتميز بوجود لون واحد.

2. مغطاة بالألمنيوم: أزهارها بيضاء أو صفراء، منقطة بالأحمر أو القرمزي أو الأرجواني.

3. العجيبة: أزهارها بيضاء أو صفراء مزينة بلونين أو ثلاثة ألوان.

4. الكشكشة: الزهور بيضاء أو صفراء بالإضافة إلى الزركشة التي تغميق حافة البتلات.

5. المصمم: ألوانه لا تندرج تحت أي من الأقسام السابقة.

 

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية