ما هي مستويات التحدث مع الذات؟ وما هي الأنواع التي تتحدث بها إلى ذاتك؟

مستويات التحدث مع الذات:

المستوى الأول:

العدو الداخلي
قد يخاطبك صوت من أعماق قلبك بحجج سلبية تؤثر على العقل الباطن من خلال التكرار؛ مما يجعل منك شخص ضعيف الى حد أدنى يستسلم للحياة بسهولة وتصبح تلك الامور معتقدة بالنسبة لك وبالتالي يتم تصديقها لتكون جزء من حياتك وعليه يتم دماغك تذكيرك بها.
هذا يؤثر على التصرفات التي تقوم بها اتجاه غيرك بمعنى المستوى الاجتماعي.

المستوى الثاني كلمة لكن السلبية:

قد تخاطب نفسك في اتخاذ قرار مهم يخص مصيرك وحياتك وبينما أنت جاد تتلفظن كلمة (ولكن) فتهدم كل ما كنت قد نويت أن تفعله؛ لأن هذه الكلمة دائماً ما تجعل تفكيرك يعجز عن العمل وبالتالي تستغني عما كنت تريد فعله فمثلا كقولك أريد أن اجتهد ولكن لا أستطيع الاستغناء عن التفاهات وعليه فإن كلمة ( ولكن) فجأة تهدم كل ما كنت تود فعله أو ما كنت تفكر به.

المستوى الثالث:

التلفظ الإيجابي وهو أفضل المستويات مما يصنع منك شخص شغوف محب للحياة لا يخشى المحن والسقوط بل إنك تصنع ثقةً كاملةً بنفسك وبالتالي يمكنك التخطيط بهدوء مما يفتح لك طرق عديد لتحقيق ما تريد بسهولة.

أنواع التحدث مع الذات:

1. تخاطب الفكر مع الذات:

قد يعتبر من أخطر أنواع التحدث؛ لأن الفكر الإنساني حساس جدا في بعض الأحيان والمسؤول عن التذكير
من مثل لو أنك تذكرت موقف محرج أو شيء حيث سيكون الأمر سلبياً على نفسيتك لأنك ربما تصاب بالإحباط ثم الاكتئاب وبالتالي إلى أمراض عضوية؛ لذا لا بد من أن تراقب نفسك جيداً وأن تتخلص من الأفكار السلبية مهما حدث وألا تعود عليك بالضرر.

2. التحاور مع النفس (الذات)
قد تحصل لنا أمور كثيرة في الحياة من أحداث وبالتالي بعد فترة من الحادثة وبينما أنت جالس تتذكر ما حدث أو تعيد الشريط الذي خزنه دماغك وتعيد برمجة الأمور بطريقة أخرى بحيث تركز على الأقوال أو الأفعال التي قمت بها وبالتالي تتولد لك أحاسيس سيئة وسلبية ستؤثر عليك بقوة إلى أن تفقدك صوابك.

3. التعبير بصراحة أو التحدث بهدوء:
أن تعبر عن نفسك بأمور سلبية بينك وبين نفسك أو ربما تقوم بأخبار من حولك فتؤثر على الغير وتسبب له أفكار سلبية.

4. التحدث بصوت مرتفع
أن تعبر عن نفسك بصوت مرتفع فيكاد الجميع يظنوا أنك مجنون؛ بالتالي تخلق لنفسك توتر وأمراض عضوية كارتفاع ضغط الدم.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب