مين قال... مسلسل يغرد خارج السرب

مسلسل مين قال...هذا المسلسل الذي يغرد خارج سرب المسلسلات الرمضانية، ورغم ظهوره بشكل مميز إلا أنه وضع نفسه في مأزق السباق الرمضاني رغم قدرته على الظهور بشكل أفضل خارج قائمة المسلسلات الرمضانية.

وبرغم ما واجهه هذا المسلسل من انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي في تعامل الأبطال على أساس أنهم عائلة متوسطة، وهو الذي أزعج الجمهور بشكل كبير لما يعبر عن الشكل غير الحقيقي للطبقة المتوسطة من خلال دخول البطل "أحمد داش" لجامعة خاصة، والعيش في (كمباوند)، إلا أن هذا لم يقف حائلًا أمام شكر كتاب العمل عن أهم موضوعين يواجههم شباب العصر الحالي.

أولًا نقاشه لفكرة أختلاف الأجيال من خلال البطل "أحمد داش"  شريف والأب "جمال سليمان" الذي ما زال يعتبر دخول كلية القمة هو الأفضل للحصول على وظيفة مناسبة في شركة كبيرة في مقابل رغبة الابن في الالتحاق بكلية إدارة الأعمال، ليواجه الطالب نفسه بأنه سوف يقوم بتأجيل الكلية لمدة سنة؛ ليستطيع إنشاء فكرته.

أما الموضوع الثاني وهي فكرة الـ(STARTUPS) ولعله الأهم، لم يقدم مسلسل من قبل المشاكل التي تواجه رائد الأعمال لإنشاء مشروعه، والتي أوضحتها حلقات المسلسل من خلال شريف "أحمد داش" الذي يجد فكرة صدفة، وهي فكرة "البنشات" ليبدأ الفكرة، ومع الأحداث نعيش معه المشاكل التي تواجهه من نجاح في تكوين "البنش" إلى الوصول للعميل، إلى تكوين فريق ووجود المكان الذي يبدأ فيه، كل تلك التحديات وأكثر تم الحديث عنها في المسلسل بشكل تفصيلي وأكثر إيضاحًا من خلال الحلقات.

الاهتمام بأفكار مختلفة تواجه مشاكل المجتمع بشكل حقيقي أعتقد أنه واجهها المسلسل، وبشكل فعال من خلال عدة مشاكل منها: اختلاف الأجيال، مشاكل رائد الأعمال، الأمراض النفسية التي تواجه الجيل الجديد... وغيرها من المشاكل التي تواجه هذا الجيل، ربما لو تم التركيز على حكاية كل بطل من أبطال هذا المسلسل فسوف تجد حكاية غنية بمشكلة تستحق الحديث عنها، هذا المسلسل ظلم بشكل أو بآخر في وجوده في السباق الرمضاني مع وجوه شبابية جديدة لم تضعه في المكانة التي يستحقها، وبرغم كل الانتقادات التي واجهته على طبيعة تلك الطبقة المتوسطة وغيرها من الانتقادات إلا أنه واجه مشاكل كثيرة أعتقد أني لم أجدها في مسلسلات تلك الأيام.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب