مواجهة المخاوف


في قديم الزمان كان هناك ساعة يملكها الحاكم فقط، كانت هذه الساعة تجعل الشخص يسافر عبر الزمن إلى أسوأ موقف حدث له، وإما أن تغير الأحداث في الماضي وتعيش، أو لا يتغير أي شيء وتموت ولا تعود إلى مستقبلك، وفي عام 1980م كانت هذه الساعة مع الحاكم (هارلي)، كان (هارلي) يجلس في القصر، وفجأة جاء الحارس الشخصي وقال للملك: "إن ساعة السفر عبر الزمن تمت سرقتها؛ فذهب الملك ليرى ماذا حدث، فلم يجد الساعة، وحدثت ضجة كبيرة، وتم إدخال الخدم إلى السجن، ولكن بعد كل ذلك، لم يجدوا الساعة، وبعد مرور السنوات، وفي عام 2018م تطورت المدينة وأصبحت بلدًا جميلة، كان في المدينة فتاة تُسمى (أرلين)، كانت في 15 من عمرها، كانت تعيش في المنزل وحيدة؛ لأنها يتيمة، وفي يوم هادئ وجميل ذهبت (أرلين) إلى السَنْدَرَة، وكانت تبحث عن الشمع؛ لأنّ الكهرباء قد انقطعت عن المنزل، وعند بحثها عن الشموع وجدت صندوقًا صغيرًا كان لجدتها الكبرى الّتي توفيت منذ 38 عامًا، ففتحته فوجدت بداخله ساعة غريبة شكلها قديم، وكان طرازها من العصور القديمة، فأعجبتها وأخذتها وأخذت الشمع ووضعت الساعة في حقيبتها وأنارت المنزل بالشموع ونامت.

في السادسة صباحًا ذهبت (أرلين) إلى المدرسة، ومرَّ الوقت سريعًا، وعند عودة (أرلين) إلى المنزل، كانت ليلة ماطرة، فذهبت (أرلين) إلى المنزل مسرعة، وبدلّت ملابسها ونامت، وفي الصّباح كان يوم إجازة من المدرسة، فجلست تتفقد الساعة التي وجدتها في الصندوق، فجأة سمعت الباب يطرق فذهبت لكي ترى من الطارق؟ ولكنّها لم تجد أحدًا، فأقفلت الباب وذهبت، ولكنها ظلّت تتفقد الساعة حتى ضغطت على زرٍّ في الساعة، فوجدت نفسها داخل السيارة، ولكنّها كانت في 15 من عمرها مع والديها اللذين ماتا في حادث السيارة، وهي الوحيدة التي نجت، حاولت أن توقف والديها، ولكنّهم لم يكونوا يسمعونها، وكانت السيارة سوف تصطدم بالسيارة التي وقفت أمامهم.

 فجأة أخذت (أرلين) مكان والدها وأوقفت السيارة قبل أن تصطدم بالسيارة التي أمامها، وأنقذت والديها وعادت (أرلين) إلى المستقبل كما كانت، وعاش والداها في الماضي وليس في المستقبل، وبعد الآن لم تعد (أرلين) تخاف من أي شيء.

الكاتبة: Gowiria EL Daramele

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب